الأخبار
سوريا: روزنة تحصد الجائزة الثالثة عن مسابقة الإعلام المعني بالهجرة ورشة حول المخدرات الاليكترونية بقلقيليةاليمن: جامعة العلوم والتكنولوجيا بالحديدة تدشن العام العام الجامعى 2019/2018محركة الأحرار تطلق موقعها الإلكتروني بحلته الجديدةاليمن: فريق من اتحاد أطفال اليمن يزور الطفلة شموخ.. ويتبنى نفقات تعليمهاسفارة فلسطين تستقبل لجنة "كي لا ننسى صبرا وشاتيلا"محافظ سلطة النقد يكرم المستشار المصري خالد سامي بمناسبة انتهاء مهام عمله في فلسطينتركيا تخفف شروط منح الجنسية وسط أزمة الليرةإصابات برصاص الاحتلال شمال خانيونسالبرغوثي: جرائم القتل التي يرتكبها جنود الاحتلال بدم بارد تجاوزت كل الحدودطالع: بالأسماء آلية السفر عبر معبر رفح ليـوم الخميسالزعنون: نبذل جهد مع الأردن لطرح مبادرة للاتحاد الأوروبي لحل أزمة الأونرواالاحتلال يبعد المقدسي فادي مطور عن البلدة القديمة 15 يوماًابو حسنة: الوكالة تواجه تهديدا وجوديا ومحاولة تصفية حقيقيةأيبك تصادق على إصدار خاص لسبعة ملايين سهم
2018/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

شهر العسل بقلم إيمى الأشقر

تاريخ النشر : 2018-06-19
شهر العسل

بقلم / إيمى الأشقر

أصبحت الخلافات الزوجية وحالات الطلاق ظاهرة وللأسف منتشره وبشدة وزادت أكثر وتعملقت فى المرحلة الأخيرة ولأن ما تم بناءه على اساس ضعيف من الطبيعى انه سينهار عاجلاً ام اجلاً وكذلك العلاقة التى تُبنى على اساس ضعيف وغير منطقى لا تستمر وسواء انتهت العلاقة بالطلاق او الإستمرار فهى علاقة منتهية فى كلا الحالتين وما أكثر الأزواج المنفصلين عاطفياً تحت سقف واحد ولعل من أبرز الأسس الضعيفة التى تُبنى عليها العلاقات الزوجية هى ان العريس جاهز للزواج فى أقصى سرعة ممكنه وطالما انه جاهز للزواج فلا يجوز رفضه اطلاقاً رغم ان المنطق يقول ان الزواج فى فترة قصيرة ليس ميزة اطلاقا , فطالما ان الزواج تم خلال فترة قصيرة معنى ذلك ان العروسين لم يتمكنوا من فهم بعضهم البعض وإستيعاب كلا منهم لشخصية الآخر واسلوب تفكيره وحقيقة اسلوبه فى التعامل مع الآخرين وفلسفته عن الحياة الزوجية ورؤيته الشخصية عن شريك الحياة وطالما ان المواقف هى التى تُظهر حقيقة الإنسان وخلال فترة الخُطبة القصيرة كان الإحكتاك بينهم اما زيارات منزلية فى إطار رسمى وفى نفس الوقت يتخذون إجراءات واستعدادات الزواج وبالتالى فإن الزواج فى أسرع وقت ممكن تكون نتيجته ان يجد الطرفين انفسهم معاً تحت سقف بيت واحد وللاسف غُرباء عن بعضهم البعض فكيف يكون الزواج فى أسرع وقت ممكن يُعتبر فرصة لا يمكن تعويضها ؟؟؟ ولكن الصواب ان الزواج فى فترة قصيرة يعتبر مُغامرة كبيرة ربما يكون ضحيتها أم مطلقة بعد عدة اشهُر او زوجة تعيسة الى أخر العمر ... !!
وايضاً هناك فتاة تأخذ قرار مصيرى مثل الزواج على اساس شكل وملامح العريس فتراه يبدو عليه مظاهر رجولة جذابة , وسيم وشكله بصفة عامة يروق لها فــ تقرر الزواج منه وهذا ايضا اساس ضعيف جدااا جدااا لأقصى الحدود فــ منذ متى كان الانسان بشكله وان الأهم هو الشكل دون الإهتمام بالجوهر ومحاولة معرفته وفهمه جيداً
ويوجد ايضا نوع من الفتيات الزواج بالنسبة لها مصدر لإشباع رغباتها الجنسية فقط فترى العلاقة الزوجية من أضيق منظور لها وتختزل علاقة قوية كــ العلاقة الزوجية فى العلاقة الحميمة فقط وهذا ايضا مبدأ جعل كثير من الفتيات يقعن فى زيجات فاشلة بسبب تسرعهن على العلاقة الحميمة وكأن الزواج ماهو إلا غرفة نوم فقط وليس حياة بكل تفاصيلها
وايضا من الاسس الخاطئة التى تُبنى عليها علاقة زوجية هى عدم نظرالفتاة الى المستقبل وتجردها من بعد النظر عند إتخاذها قرار مصيرى كهذا فتختار شريك لحياتها يجذبها معه نحو الأسفل ولا يصلح ان يكون أب يفتخر به ابنائها فى المستقبل
ولكن هناك نوع من الفتيات ترى ان الزواج شىء جميل وليس هناك أجمل من علاقة حللها لنا رب العالمين من أجل ان يكون للإنسان شريك لحياته ولديه أسرة وابناء وبيت مبنى على اساس المودة والرحمة ولذلك يجب ان تُبنى العلاقة على اساس سليم لانها علاقة دائمة وليست مؤقتة ولذلك لا توقف حياتها على انتظار العريس لكى تستمتع بعلاقة حميمة وتعيش شهر عسل بل تسعى لبناء كيان خاص بها تتعلم وتعمل وتطور من ذاتها وسيأتى العريس فى الوقت المناسب الذى حدده لها رب العالمين
ولذلك قررت كتابة رواية تحمل نفس الاسم ( شهرالعسل ) لعل الفتيات تستفيد من تجربة شخصيات الرواية وتستفيد من النهاية التى وصلت لها كلا منهن وتكون مساعد لها وحافز على ان تفكر جيدا عند اتخاذ قرار مصيرى كــ قرار الزواج واحببت ان اوضح لهن ان النهاية هى الأهم , وان للبداية حديث وللنهاية حديث آخر
وان أنصحهن وأقول الأهم النهايات السعيدة وليس البدايات الجميلة
وليس كل العسل فيه شفاء للناس فهناك عسل مسموم يُميت الإنسان ويظل الإنسان على قيد الحياة

إيمى الأشقر
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف