الأخبار
Menapay - شركة ناشئة تقدم حلا لزيادة الإقبال على المدفوعات الرقمية في الشرقالرئاسة الفلسطينية تُعقب على نتائج التحقيق السعودي بقضية "خاشقجي"مصر: محافظ أسيوط يتفقد عزبة سعيد بأبنوب المتضررة من الأمطار ويستمع لشكاوى المواطنينللمرة الثانية خلال أسبوع الاحتلال يهدم النصب التذكاري للشهيد لافيالاردن: "شومان" و"الحسين بن طلال" توقعان اتفاقية لدعم البحث العلميفدا: لن نتنازل وسنواصل النضال على ذات الدرب مع باقي الفصائلبنات الشيماء الثانوية بطلة سلة قلقيلية وبنات سنيريا الثانوية وصيفاًفتح في غزة تحيي الجرحى الذين سرجوا بدمائهم قناديل الحرية نحو الاستقلالكتائب المقاومة الوطنية تزور عائلة الشهيد القائد احمد الجعبري في الذكرى السادسة لاستشهادهفيتنس فيرست تقدم نصائح غذائية بمناسبة اليوم العالمي للسكريمصر: محاضرة للخبير الاعلامى معتز صلاح الدين باكاديمية السادات حول الاعلام والأمن القومى المصرياللجنة القطرية تُهَنِّئ الرؤساء المنتخبين وترحب بعضويِّتهم في اللجنةخلال ورشة عمل: توصيات بضرورة اعتماد تعريف شامل للتمييز ضد المرأة في التشريعات الوطنيةمحليات بلدية الحمرية تنهي استعداداتها وجاهزيتها لفصل الشتاء ونزول الأمطارمصر: لجنة الدفاع: نعرب عن أسفنا لما وصلت إليه الصحف الحزبية والخاصة
2018/11/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كن مميز كهؤلاء بقلم:أحمد عناد

تاريخ النشر : 2018-06-16
كن مميز كهولاء ..
حياتنا على مدى سنينها نقابل الكثير من الناس ...
لكن نادرا مانقابل اولئك الناس المميزون بالكثير من العطاء .
أولئك الذين يخففون عنا الم الحياة واوجاعها اولائك الذين يمسحون دموعنا برقة كلماتهم ونصحهم .
أولئك القادرين على ترك بصمة في حياتنا بالكثير مما لديهم من العطاء ومحبة الناس ..

هم الوحيدون الذين أستطاعوا أن يقلبوا حزننا سعادة ويغيروا فينا الكثير هم الذين فتحوا في عقولنا وقلوبنا ابواب المراجعه للذات وكشف الكثير مما كنا فيه ربما على خطا او جهل ...
هم الذين حولوا دموعنا الى ابتسامة ...
هولاء الذين قامو بإشعال شمعة تنير في قلوبنا وذاتنا وطريقنا لنرى من خلال نورها الكثير عما كنا في غفله عنه او تغافلنا ...
هولاء هم من علمنا ان نشق بهذا النور طريق السعادة ...
أولئك هم من لا يستطيع القلب نسيانهم وحفروا فيه اسمائهم وكلماتكم بل حتى لانستطيع ان ننسى صوتهم وتعابير وجوههم وهم يرشدونا الى طريق الحياة والسعادة ونسيان الالم ...
وإن أجبرتنا الظروف على فراقهم فراقاً طويلا او قصير لكنهم يبقون في الذاكره والقلب حين نفعل ونتصرف مع الناس بما قدمو لنا من نصيحة بمحبة الاخرين
وكان كلماتهم بدر يضيء لنا طريقنا ...
لنسلكه في ظلمة الليل الحالك ..

سيبقون في الذاكرة مدى الحياة مادما نسير بطريق المحبة وصنع الحياة التي وضعونا فيها ويبقى شذاهم عطرا يفوح في ذكرياتي ...
أولئك الذين يحاولون إسعادنا بدون مقابل
فقط لأنهم يملكون قلوبا طيبة امتلات بمحبة الناس والحياة .
قلوبهم الطيبة التي امتلات بحي الناس والحياة لامثيل لها رائعة ... صافية .. عامرة وزاخرة بالانسانية
فمن يلهمون قلوبنا بكل ما يقدمون ...
و يدفعون أقلامنا لتكتب لهم دون وعي لان كلماتهم تدخل للقلوب دون استذان وهم يتحدثون بالانسانية والمحبة والحياة ...
لا استطيع آن انسى تلك الحروف والكلمات التي التي يسطرونها فهي تنير كما القمر .

هناك اشخاص اخذو كل المساحه التي فى قلوبنا وهم او لايعلمون لا يعلمون .
ولكن لعل حروفي وهم يقرائونها وهم يعرفون انهم غيروا في حياتي الكثير ..
كن كهولاء وغير ذاتك وكن وسيله للتغير في الناس
ولنكن من #صناع #الحياة .

احمد عناد
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف