الأخبار
آخر تحديث للمنخفض الجوي الذي يضرب الأراضي الفلسطينيةبينت: طلبت من نتنياهو حقيبة وزارة الجيش رغم أنه مقبرة سياسيةشاهد: فيديو لأحد الصواريخ الفلسطينية.. ومتابعون يصفوه بصاروخ "f16" غزةجمال نزال يُدين تلفيق تصريحات بإسمه ويدعو لتحري الدقةالمطران حنا: نأسف للزيارات التطبيعية المؤسفة والمخجلة التي شهدناها مؤخرًا"فتح" تدين إدراج نائب رئيس حركة حماس على قوائم الإرهابفتح بيت عزاء للكاتب "خاشقجي" في منزله بالسعوديةاليمن: السفير رياض العكبري يطالب إلى ضرورة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطينيمصر: مستشار كلية القادة والأركان متضامن مع دكتور حاتم نعمان ضد مافيا الأدوية والفساد"ماستر شيف بلاد الشام" تعقد مؤتمراً صحافياً وتكرّم ممثليها في مهرجان الجزائرخبراء متخصصين يؤطرون ورشات مهمة بمهرجان الرواد الدولي للمسرحبمناسبة عيد الاستقلال الشرطة تطلق تطبيق للهواتف الذكيةالعثيمين: رواد التواصل الاجتماعي يرسمون خارطة عمل لعلاقة المنظمة مع الأنساق المجتمعيةالنضال الشعبي: القائد الوطني صالح العاروري يناضل لأجل حرية شعبه وليس إرهابيامجموعة الاتحاد للطيران تعلن عن التعاون مع شركة "موج إنك"
2018/11/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لا صوت يعلوا فوق " صوت " معركة صفقة القرن

تاريخ النشر : 2018-06-16
لا صوت يعلوا  فوق " صوت " معركة  صفقة القرن
بقلم: احمد دغلس

لا صوت يعلوا فوق صوت المعركة مقوله قالها الراحل جمال عبد الناصر بعد نكسة حزيران عام 1967 التي بحكمتها انتصرت مصر وعبرت القناة وفككت خط بارليف الإسرائيلي على الضفة الأخرى من قناة السويس المحتلة ليتكرر مضمونها وعنوانها ألآن بصفقة القرن ألإسرائيلية الأمريكية ( المعركة ) المصيرية التي ستحدد حجم فداحة مستقبلنا الفلسطيني إن مرت في الوطن أو في المخيمات والشتات .
لا صوت يعلوا فوق صوت المعركة ” معركة ” صفقة القرن المُعدة لتصفية القضية الفلسطينية إن مًرًت كما يطالبها اليمين الإسرائيلي المستوطن المدعوم بفائض أمريكي متحيز وعرب تطبيعي جاهل متخاذل..؟!
أمامنا ألآن معركة اسمها القدس الشريف بمعنى أنه لن نسمح بان يُعطي من لا يملكها ولا يسكنها بمقدساتها الإسلامية والمسيحية لدولة مارقة معتدية مغتصبة خارجة عن القانون الدولي ونظم حقوق الإنسان وكل التاريخ …؟! فكيف بنا نحن أهل فلسطين كنا في ” المكان ” فلسطين او في الشتات ان نغيب عنا معركة القدس وفلسطين ، لنذهب لغيرها خارج المألوف …!! كيف نسمح بالتدخل من خارجنا حتى لا نكون كما يجب أن نكون أهلا للقدس وحق العودة وفلسطين الذي ألغته صفقة القرن .
المعركة التي نخوضها ضد صفقة القرن هي المعركة ” الفاصلة ” فلا جدوى ولا أهمية لأي معركة نخوضها خارج هذه المعركة مهما كانت دوافعها وعنوانها ، لأن معركتنا ضد صفقة القرن هي المعركة التي ستحدد مستقبلنا وربما وجودنا على هذه الأرض فلسطين .
فكيف بالله نخوض المعارك الجانبية كانت بمسميات ” الرواتب ” او أي كان مُسماها …، بتجمع هنا وهناك به كثرة من ” المستعربين ” والمندسين بالصوت والصورة لتشويه ولتقويض الرفض الفلسطيني لصفقة القرن ، الموقف الوطني الواضح وضوح الشمس دون الاستدراكات والملاءات بل بمليء الفم بأكثر من لا ولن …، اللآت الفلسطينية ” الفيتو ” الذي ربما يكلف المُمْتنع الصامد السيد الرئيس ابو مازن حياته كما كلف من قبله الرمز ابو عمار الحياة …؟! نشاهده بالمنظور بعلو سقف التهديد ، فكيف بهم بهذه الفئة المتلونة وبعض المنظمات الغير وطنية بمسمى NGOs التي تبدل جلدها بأمر ” الصراف ” لا بطهارة قدسية باب العمود باب القدس القديم إلى الصخرة والحرم الشريف …؟! كيف لنقابة صحفيين فلسطينيين ( واعرفاه ) أن تقف مستدركة … مستهجنة … ، تساند مع من خرج عن صوت المعركة الفلسطينية معركة ( صفقة القرن ) الذي إن مرت سوف تمر من هناك من النقابة ومن باب العامود …، بباب شلومو اليهودي الى الهيكل المزعوم قيد التطوير والهندسة والتطبيق …؟! حينها ستطعن شخصيات ” الدوار ” فلسطين كما طعن الرومي الخائن ” بروتس ” روما …، لتذهب روما كما ذهب بروتس الرومي ، عندها سيذهب بروتس الفلسطيني من دوار فلسطين بسكين صفقة القرن مشردا من فلسطين كما شُردت وذهبت روما بسكين بروتس …؟!
ألف سؤال وألف استغراب عندما يكتب كاتب هنا في فلسطين وهناك في الشتات بغير العنوان …، عندما يصيح مراهق سياسي من على دوار في فلسطين بصوت ( خارج ) معركة صفقة القرن …، بصوت معركة أخرى وهمية مدروسة من هناك خارج الوطن لتضرب الوطن بالوطن والأهل بهؤلاء حتى باللغات ألأجنبية بٍدًلْقِ ” كيل ” السباب والتجريح والتهريج وهم من الفصيل الذي كان قوامه ” الحكيم ” ليقولوا الكلمات العابرة الممجوجة بترف العمى السياسي وموقف ( يُدور ) زوايا صفقة القرن …؟! لنقول حسبي الله ونعم الوكيل … عجبا …!! وألف عجب من زمن يعود علينا من بقايا زمن عمان وبيروت .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف