الأخبار
الخارجية: الفشل في كسر صمود المقدسيين أصاب الاحتلال بالهستيرياخطأ قاتل يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطارية.. ما هو؟تغريدة صادمة لإليسا: هذا ألبومي الأخير.. فهل إعتزلت؟عالم فلك يحذر: "التمزق العظيم" سيدمر الكون بما فيهشرادها كابور تفكر في اعتزال السينما والسبب غير متوقع"اتحاد المعلمين"و"اللجنة الحركية" يؤكدان الالتفاف حول قرار القيادة والصمود أمام قرصنة أموالنامجلس أولياء أمور دبا الحصن يطرح مسابقته التربوية التعريفية بالاماراتسطر على بداية الثمانينيات في الأردناشتية: الحكومة بدأت بتحضير كل الملفات المتعلقة بالضرائب مع الجانب الإسرائيليالمكتب الوطني للدفاع عن الأرض يدعو لمقاطعة مؤتمر السفارة الأميركية برام اللهمصدر أمني ينفي لـ"دنيا الوطن" مزاعم إسرائيلية بشأن اعتقال ناشط من حماس بعمق القطاعكريم ترعى فعاليات ترفيهية بالتعاون مع قرية الأطفال "SOS" ومعهد الأمل للأيتامتواصل الجهاد يزور بلدية بيت لاهيااعتصام شبابي لـ"أشد" للمطالبة بالحقوق الانسانية ورفضاً لاجراءات وزارة العمل المجحفةالاردن: صدور كتاب "رسائل إلى كارلا" للشاعر التونسي الأمجد بن أحمد إيلاهي
2019/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

شدوا الأحزمة بقلم: هناء عبيد

تاريخ النشر : 2018-06-13
شدوا الأحزمة بقلم: هناء عبيد
قصة قصيرة
هناء عبيد
شدوا الأحزمة..
وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا اليتيمة.
صَرَخَتْ عاليا:
- وهل تريد أن تلد الدجاجة التي أحضرتها لي قبل شهرين؟!
ضع ما تبقى من الحزام على بطنك.
تبا لها تلك الشريرة، لماذا تذكرني بخيبتي أو بالأصح خيبتهم. لم يتبق من الحزام شيء.. لقد تقطع من كثرة عصره على خاصرتي.. أكثرت الثقوب على أطرافه. أصبح طوله لا يتجاوز الثلاثين سم هو محيط خصري.
كان علي أن أتجول في قاع المدينة علني أجد من هو أغبى مني، فأجلده بما تبقى من الحزام. عدت متعبا. نظرت إلى الصورة المعلقة الملمعة على الجدار المهترئ.. ضربت تعظيم سلام .. صرخت بأعلى صوتي:
- لم يتبق من الحزام شيء أيها القائد الهمام. سخرت من خيبتي وجلدت نفسي بما تبقى من الحزام.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف