الأخبار
2018/6/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أهلاً إسماعيل هنية بقلم:ناجح شاهين

تاريخ النشر : 2018-06-13
أهلاً إسماعيل هنية  بقلم:ناجح شاهين
أهلاً إسماعيل هنية
ناجح شاهين
مثلما يقال العودة إلى الحق أحق، والعودة إلى الصواب أصوب.
ولا داعي للقول بأن خطوة صائبة متأخرة خير من الاستمرار في التعنت والإصرار على الخطأ.
أنا أتفهم ما فعلته حماس. ربما لو كنت حمساوياً لما اعترضت على ما فعلته قيادتي أبداً. السياق لم يكن يسمح بغير ذلك.
كان مشروع الإخوان برعاية باراك أوباما يتقدم من نصر إلى نصر.
وكانت قطر –لكي لا نقول الجزيرة أو القرضاوي- تحرك الجماهير في كل مكان.
وقد هتفت الناس في ميدان التحرير باسم الجزيرة بالذات: "الملايين أهم، الجزيرة فييين".
وكانت الدولة السورية على وشك السقوط التام لتقع في قبضة الجاهدين بألوانهم المختلفة.
ماذ كان يتوقع من مشعل أن يفعل؟ أن يواصل تحالفه "السياسي" مع حزب الله وإيران وسوريا في مقابل الانتماء العقائدي والسياسي إلى الإخوة في مشروع الإخوان المسلمين الكوني الذي يحركه قائد بكاريزما أردوغان ومفتي جليل اسمه القرضاوي وتمويل سخي من قارة الغاز القطرية؟ بالطبع لا. وقد جاء محمد مرسي ليطم الوادي على القرى ويلقي في روع الناس أن خلافة الإخوان قد دخلت زمن الفتوح العظيمة. ولا غرو أن بعضهم قد شبه انتصار مرسي بفتح مكة بالذات. لكن لسوء الحظ انتهى حلم مرسي بعد أسبوع واحد من خطابه الشهير الذي أعلن فيه الجهاد في سوريا لإسقاط الطاغية الكافر ...الخ.
نعم أنا مستعد دون تردد كبير لمسامحة حماس وقيادتها. لكنني لست سورياً، ولم "آكل العصي" التي وقعت على جلود السوريين بمشاركة الجهاد الفلسطيني الحمساوي وغيره.
في الأحوال كلها مثلما يدرك السيد نصر الله باقتدار واضح، فإن السياسة تقتضي المسايسة والتعايش مع التغيرات: اليوم قطر تتعرض للحصار من جانب حلفاء الأمس، وهي تضطر إلى شكل من التعاون مع إيران، كما أن سلطان استانبول يتمتع بعلاقات لا بأس بها مع إيران وروسيا. الصورة مربكة جداً. وهو ما يربك قيادة حماس التي تعيش حصاراً متعدد الأبعاد يشارك فيه عرب إلى جانب الدولة العبرية إضافة إلى سياسة الحرمان من الرواتب التي تمارسها السلطة الفلسطينية.
هناك القليل مما يمكن أن تفعله حماس. لكن بغض النظر عن قناعات قيادتها التي تتعرض لشد وجذب لا يستهان به بين الخصوصية الفلسطينية وعمومية الانتماء إلى التنظيم الكوني للإخوان، فإننا نظن أن أفضل ما يمكن فعله اليوم من أجل فلسطين ومن أجل حماس على السواء، هو استعادة التحالف مع حزب الله وسوريا وإيران.
بالطبع ليس لدى هؤلاء أية عصي سحرية لتحرير فلسطين أو حتى حماية ما تبقى منها. ولكنهم على الأقل يبذلون ما بوسعهم لمقاومة المشروع التصفوي المسمى "صفقة القرن" والذي تشارك فيه للأسف منظومة محميات النفط وربما مصر، ولا نعرف أين ستقف الأردن أو السلطة الفلسطينية في نهاية المطاف.
حماس تعود إلى "رشدها" بغض النظر عما إذا كان ذلك اختياراً أم اضطراراً، وبعد الموقف الواضح الذي أخذه السنوار منذ بعض الوقت يجيء هنية بما له من أهمية رمزية لينهي على الأقل من جهة حماس ملف الاصطفاف إلى جانب "الثورة السورية" وما رافقه من خسائر لفلسطين وقضيتها.
في هذه الأثناء نظل نعلق الأمل على تقدم محور المقاومة باتجاه تطهير سوريا بشكل تام من القوى الاستعمارية وأدواتها وعلى رأسها أمريكا من أجل أن تزداد قدرته على المساهمة في دعم قضية فلسطين من بين قضايا كفاحية أخرى إن يكن عربياً أو دولياً.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف