الأخبار
شركة "غوغل" تحرم "هواوي" من بعض خدماتهااليوم الذكرى الـ (29) لمجزرة عيون قارةالاحتلال يُبعد حارسين عن الأقصى لمدة 15 يوماًأميركا: دورة متخصصة في "تحكيم كرة القدم" لأبناء الجالية الفلسطينية والعربيةعريقات: الإنجازات الرياضية لمديرية رام الله والبيره جاءت بعد تخطيط وإعداد ممنهجتواصل الفعاليات الرمضانية التي تنظمها المراكز الشبابية التابعة لنادي تراث الإماراتعيسى: حق 6 ملايين لاجيء بالعودة غير خاضع للمساومةساعد بدون تصوير.. حملة مُضادة للجمعيات التي "تنتهك" كرامة الفقراءتَعرّف على حركة المرور في شوارع قطاع غزة اليوم الإثنينسفارة دولة فلسطين في بوليفيا تحيي الذكرى الـ71 للنكبةإل جي تقدم لأول مرة في العالم تلفازًا مدّعمًا بالذكاء الاصطناعي يفهم اللغة العربيةالاحتلال يعتقل مواطنين من الخليلالرئيس عباس يتوجه الى قطر اليوم ويلتقي أميرها تميم بن حمد غداًأسعار صرف العملات مقابل الشيكل لليوم الإثنينشبيبة فتح: لقاء وطني يؤكد التصدي لقرارالبرلمان الألماني بشأن حركة BDS
2019/5/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لصالح من خنق مخيمات الفلسطينيين في لبنان؟ بقلم:أحمد الحاج علي

تاريخ النشر : 2018-06-13
لصالح من خنق مخيمات الفلسطينيين في لبنان؟ بقلم:أحمد الحاج علي
لصالح من خنق مخيمات الفلسطينيين في لبنان؟

أحمد الحاج علي
في نيسان/أبريل من عام 1996، قُصف مخيم الرشيدية جنوب لبنان من قبل قوات الاحتلال الصهيوني. كانت التهمة أن المخيم يوصل مواد تموينية وخبزاً إلى المقاومة وسكان الجنوب. لم ينتظر الفلسطينيون شكراً من أحد، فما فعلوه كان بإحساس يكاد يكون فطرياً، من أن الالتحام واجب مع من يقاتل العدو الصهوني، لكنهم أيضاً لم ينتظروا أن يكون الردّ في الأول من كانون الثاني/يناير 1997 الإعلان عن منع إدخال مواد الإعمار إلى مخيمات الجنوب الثلاثة، وإغلاق معظم الطرقات الرئيسية المؤدية إلى المخيم، ووضع حواجز عسكرية على ما تبقى من الطرقات، دون تعليل ذلك بأي سبب!
المشهد نفسه تقريباً تكرر في مخيم برج البراجنة. في تموز/يوليو من عام 2006، شن الاحتلال حرباً طاحنة على لبنان، دمّرت جزءاً كبيراً من الضاحية الجنوبية حيث يقع هذا المخيم. فتح سكان المخيم بيوتهم لأهالي الضاحية. موائدهم كانت مشتركة. أصاب البيوت في المخيم الكثير من الأضرار. لم يمنّ سكان المخيم على أهلهم في الضاحية جميل ما فعلوا. بعد العدوان، لم تلتفت الدولة اللبنانية إلى المخيم، ولم تُصلح ما تتضرر من بيوتهم. بل كان سكان مخيم برج البراجنة في عام 2010، على موعد مع إعلان بمنع إدخال مواد الإعمار إلى المخيم، ونشر حواجز عسكرية عند أبوابه. وكاد أن يتخذ مجلس الوزراء عام 2011 قراراً بمحاصرة مخيمي شاتيلا وبرج البراجنة، وإحاطتهما بجدران إسمنتية. ومرة جديدة، دون تعليل ذلك بأي سبب!!
عام 2000 أشعل الفلسطينيون في الضفة وغزة ما عُرف بـ "انتفاضة الأقصى". اشتعلت أيضاً مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان مظاهرات، وكان التبرع رغم قلة المال. تأكيد جديد أنهم يرفضون التوطين ولا يريدون سوى العودة إلى مدنهم وقراهم التي هُجّروا منها. وفي العام نفسه كان تحرير جنوب لبنان. فرح الفلسطينيون، وارتقى منهم شهداء في ذلك العام عند حدود لبنان مع وطنهم. وبدلاً من أن يستثمر لبنان الرسمي هذا التفاعل من أجل علاقات لبنانية فلسطينية سليمة، كان في آذار/مارس من عام 2001 قرار منع تملك الفلسطينيين، مع رفض نائب واحد فقط بالبرلمان اللبناني رغم كل البيانات الثورية لفئات لبنانية متضامنة مع الانتفاضة ومع الفلسطينيين!!!
واليوم يتكرر المشهد في مخيم عين الحلوة، فبعد جدار العار، تأتي البوابات الإلكترونية. فلصالح من محاولة إذلال الفلسطينيين في لبنان؟ وكيف يعيش الرسميون اللبنانيون انفصاماً بالحديث عن تحرير فلسطين، والتضييق على الفلسطينييين في لبنان؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف