الأخبار
خريشة: فعالية بعنوان قانون القومية العنصري ستقام غدا على هامش دورة مجلس حقوق الانسانمنظمة أطباء بلا حدود تلتقي اللجان الشعبية الفلسطينية في عين الحلوةشعت: الرئيس مستعد لعودة التفاوض وعملية السلام بهذه الشروطايو حصيرة تلتقي مسؤولا اوروبيا وتطالب بدور اكثر فعالية للاتحاد الاوروبيفندق فلسطيني يحصد جائزة مصدّر فلسطين للسياحة الوافدة لعام 2017روكويل أوتوميشن تفتح باب التسجيل لفعاليات معرض الأتمتة 2018حبس مرشح سابق للرئاسة المصرية مع وقف التنفيذ بسبب فعل فاضحدوري جوال للكرة الطائرة يتواصل في اسبوعه الرابع الجمعة والسبتوفد من الديمقراطية في شمال غزة يشارك في جنازة الشهيد أبو ناجيالتشريعي يبحث مع البرلمان الأوروبي سبل تفعيل الدور الأوروبي لصالح القضية الفلسطينية.المعركة مستمرة ... الاصطفاف لجانب القيادة الرياضية واجب وطني لانتزاع الحقوق الشرعية"العفو الدولية" تشير باتهامات جديدة لجوباتبدأ في الأول من أكتوبر: أسماء المشاركين في دورة مدربي كرة القدم للبراعمطالبتان جامعيتان تشغلان منصب رئيس غرفة تجارة رام اللهأندرسن جلوبال تاوصل التوسع في أمريكا الجنوبية مع شركة بي كي إم بيركيماير
2018/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عراق الأمل وحرق الأصوات بقلم:سلام محمد العامري

تاريخ النشر : 2018-06-13
عراق الأمل وحرق الأصوات بقلم:سلام محمد العامري
عراق الأمل وحرق الأصوات
سلام محمد العامري

رغم الألم والجراح, يبقى عطر الأمل الفواح, يملأ قلوب الطيبين ليزرع الأفراح, ليصدم عقول من يتمنى الأتراح, فلابد للشعب أن يرتاح, من ألم سنين النواح.
عبر خمسة عشر عام من الإحتلال والآلام؛ لم يبقى سوى صوت المواطن, ليلعب دوره في التغيير, مما جَعَلَ الفاشلين يعيشون في هياج, فصوت العراقي مخيف, إن استغله الشعب بترنيمة حرب الفساد.
جرت الانتخابات البرلمانية, تحت وضع مُربَكٍ للغاية, فالصراع الإعلامي على أشده, إستعملت به كل الأساليب الشرعية وغير الشرعية, أخلاقية وأخرى منافية للأخلاق, ترويج للقوائم وتهديد مضاد, أصبح كل شيء مباح, فكل مرشح عمل حسب أخلاقياته, إضافة لطاقم الترويج, الذي يتصف في أغلبه للتملق, أو ليحصل على دعم مادي عند فوز مرشحه.
12/5/2018 يومٌ فاصل, كان من المؤمل أن يكون ما بعده, يوم عرس للتغيير والإصلاح, فقد كان هناك بصيص أمل, بأجهزة العد والفرز الإلكتروني, وأجهزة تسريع النتائج, إلا أن الطامعين والفاشلين, لم ترقهم تلك التقنية, فعمدوا لاختراق الحواسيب, وعملوا على حشو بعض الصناديق, بآلاف الأوراق المزورة, واضعين شرف المهنة تحت أقدامهم, ليصادروا رأي المواطن.
تعالت الأصوات بالاعتراضات, وأخرى بإلغاء الانتخابات, بعد أن باءت جهودهم في التأجيل, وأصبحت الانتخابات ونتائجها, أمر واقع ليستعدوا للتحالف, من أجل تكوين الكتلة البرلمانية الأكبر, والاسراع بتكوين حكومة, ضمن التوقيتات الدستورية, لم تكن الأوراق مرتبة, فإما أن يتحالف الأضداد, من أجل الحصول على المغانم, وكأنك يا بو زيد ما غزيت.
ترَقبٌ مع خوفٍ ووجل وتحالفات, ظهرت على عَجَل, تفجيرٌ بمدينة الصدر ضرب الأمل, ليجهز عليه حريق الأجهزة أدمع المُقَل, ومن التصريحات القاسية ما قتل, فاتهامات بعض الساسة لبعضهم, يظهر أن الجرح لم يندمل, والقلوب لازالت تحمل الضغائن, فالفاسد الخاسر خائف من الحساب, والفائز عاش لحظة النشوة.
ماهي علاقة التفجير بحرق الأجهزة؟ هل هو انتقام من أكبر مدينة في بغداد, لم تؤازر الفاسدين؟ أم أنه كشف مبكر للفساد؟ هل أن الحريق المفتعل, حسب اعتقاد الجهات الأمنية, كان لتغطية التزوير, أم أنه لنسيان عملية التفجير؟ وهل تناسى شعب العراق سقوط الموصل, الذي حدث بنفس التأريخ؟
أوراق مبعثرة كثيرة, وأفكارٌ مشتتةٌ يَصعبُ جمعها, وتخويف من حرب أهلية, يراد لها أن تترسخ بعقول المواطن, لتجعل من مستقبله مجهولاً, فهل سيفلح الشيطانيون؟
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف