الأخبار
الشرطة تعايد المرضى في عيد الاضحى المباركنادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس يختتم معسكره الصيفي الثانيزكاة الدرج توزع 24 ألف شيكل عدية عيد الأضحى للمحتاجينإطلاق برنامج دبلوم الثقافة العمالية من قبل جامعة الأقصىاللجنة التنفيذية للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين تعقد اجتماعها العاديتكية غزة الخيرة توزيع 800 وجبة طعام على الأسر المستورةبلدية الخليل تُحيي ليلة العيد بعرض موسيقي لفرقة الأمن الوطني الفلسطينيمصر: محافظ الاسماعيلية يؤدي شعائر صلاة عيد الاضحى المبارك بمسجد أبوبكر الصديقالمحافظ حميد يؤدي صلاة العيد في الحرم الابراهيمي الشريفجبهة النضال تضع أكاليل الزهور على أضرحة شهدائها وتزور ذويهم بمناسبة العيدالمطران حنا: رسالتنا في عيد الأضحى هي رسالة محبة واخوة وصداقةعبد الهادي يضع الزهور على نصب الفدائي المجهول في مقبرة شهداء الثورة بمخيم اليرموكالمطران حنا: الفلسطينيون متمسكون بالقدس عاصمة لهممحافظ طولكرم يضع أكاليل الزهور على أضرحة الشهداء عقب أداء صلاة عيد الاضحىنائب محافظ اريحا يضع اكليل الرئيس على النصب التذكاري للشهداء
2018/8/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل وصلنا الى نقطة اللاعودة؟ بقلم:المحامي سمير دويكات

تاريخ النشر : 2018-06-13
هل وصلنا الى نقطة اللاعودة؟ بقلم:المحامي سمير دويكات
هل وصلنا الى نقطة اللاعودة؟

المحامي سمير دويكات

لقد كان للمرحلة الحالية محددا لها فترة خمس سنوات فقط على ان تنتهي في سنة تسعة وتسعين ولكن ما ترتب من وعود من قبل الامريكان والصهاينة والذي حدث ان طالت الامور، واثناء بحثي في هذه الامور في بحث ماجستير في جامعة بيرزيت، تبين لي وجود نصائح قانونية وسياسية للقيادة وقتها بكيفية التعامل مع هذه المسائل ولكن القيادة اخذت الامور بشكل ارتجالي، فامتدت الفترة، وتم ترتيب اوضاع اجتماعية وسياسية واقتصادية لكافة المسؤولين وهو ما صعب عليهم تركها او تغافلها وخاصة الامتيازات في ظل غياب الحركات السياسية الفاعلة وغياب تداور السلطة وبعد غزة ذات الثقل الذي يمكن ان يحدث اثر.

ان الابقاء على الاحتلال يشكل جريمة مستمرة في القانون الدولي وكل من يدعمه يتحمل تبعاته القانونية والجرمية وبالتالي فان التعويل ببناء كيان فلسطيني ودولة فلسطينية في ظل الاحتلال لن يكون ذا فائدة وبالعكس ادى الى ضياع كل المكتسبات، فالان اسرائيل تقوم بتطويق كل المناطق والابقاء فقط على مناطق سيطرة السلطة مدنيا دون ان يكون لها امنيا واي تحرك لقوات الامن والشرطة الفلسطينية لن يكون الا بتنسيق، وهو ما غيب العمل تماما في كل المؤسسات الفلسطينية، بل وادى الى تراجع المنجزات، ففي قرية بيتا وعلى اثر اخراج المتستوطنين من البؤرة الاستيطانية، عاد الجيش الاسرائيلي الى الواجهة للسيطرة على المنطقة الجنوبية على اطراف منطقة زعترة والتي تشكل منطقة صناعية وتجارية قد تكون مصدر تطوير وبناء للمنطقة كلها، لكن سيطرة اسرائيل عليها من جديد وبمصادرة فعلية سيكون له اثر سلبي جدا، وهو نتيجة تخطيط اسرائيلي للسيطرة على المناطق كلها والابقاء على تجمعات فلسطينية محدودة وهو مشروع اسرائيلي قديم وجديد.

على الصعيد الداخلي الفلسطيني فان الامور كلها ذاهبة نحو الاسوا بفعل اجراءات الاحتلال وبفعل الانفراد في الحكم بشكل شخصي الى ابعد الحدود وتغييب الشعب تماما بل كذلك ما اتخذ من اجراءات وعقوبات ضد غزة والتي لن يكون نتيجتها سوى خنق المواطن البسيط ولن يهتم بها من اتخذت ضده وفي المحصلة هي عقوبات شخصية لان الاجراء المتخذ متعلق بحق مواطن اصيل. كذلك على صعيد الامور الاخرى من تنمية معدومة وبطالة وفقر وترهل للمؤسسات بشكل كبير جدا وغيرها، وحتى على صعيد مؤسسات المجتمع المدني والتي اصبحت تعمل وفق برامج التمويل وان اعمار اصحاب المؤسسات فاقت ما هو جاري في بعض مؤسسات الحكومة والتي اصبحت تدار على شكل شركات خاصة لاشخاص معينون، دون اكتراث بمشاركة المواطن العادي. ودون ان تحدث اثر ايجابي على المجتمع والمواطن.

ذلك يعطي مؤشرات ان الامور باتت في مرحلة خطيرة، كون ان اصحاب النفوذ لا ينظرون الى الامور الا بنطاق شخصي ورفاهية شخصية، وان اسرائيل ماضية بتطبيق خططها وسيكون لذلك اثر تدميري على المواطن الفلسطيني.

اما في الحلول، فانه لا يمكن ترك الامر بدون البحث عن حل، وهي على صعيد الاحتلال يجب ان يتم اتخاذ خطوات رادعة ضده على كافة الصعد وهذا لن يكون الا ببرنامج وطني موحد يشارك فيه الجميع، وهو ما يجب ان يكون قبله بغربلة كل المؤسسات واخراج النفل منها واصلاح امرها لتكون على مقاس التحدي والموقف، والا سنكون قد وصلنا الى نقطة اللاعودة وهو ما سينبىء بحدوث اختلالات كبيرة، لن يكون من السهل علينا العودة لا سمح الله.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف