الأخبار
جيش الاحتلال يعتقل 40 عاملاً قرب طولكرمزوارق الاحتلال تطلق النار وتضخ المياه تجاه مراكب الصيادين ببحر رفحفيديو: فرنسا تفوز على بيرو وتتأهل لثُمن النهائيعباس زكي: صرف رواتب الموظفين الحكوميين بغزة الشهر المقبل بنسبة 70%ليبرمان يُصدر مرسوماً باعتبار شركة صرافة بغزة (منظمة إرهابية)لبحث (صفقة القرن).. العاهل الأردني يلتقي ترامب في البيت الأبيضمصر: نواب ونائبات قادمات: أمريكا أبعد ما تكون عن رعاية حقوق الإنسان بالعالمالمطران حنا: لسنا كنيسة حجارة صماء ولا نريد لكنائسنا وأديرتنا تتحول لمتاحفالشيوخي: الخليل منكوبة بالاستيطان والاعتداءات الاحتلالية بالحرم الإبراهيمي غير مسبوقةعائلة الفتى التميمي تتوجه بالشكر الرئيس عباسهيئة مقاومة الجدار والاستيطان تقوم بمتابعة قرار مصادرة الأراضي في بلدة ياسوفالحمد الله: حقوق الموظفين في غزة محفوظة والمطلوب تمكين الحكومةالسيسي لصهر ترامب: ندعم المبادرات الدولية للتوصل لتسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينيةالسفارة الفلسطينية بالقاهرة تصدر توضيحاً بخصوص طلبة الدراسات العليا بالجامعات والمعاهد المصريةنيابة مكافحة الجرائم المرورية وشرطة المرور تعقدان حلقة نقاش لبحث سبل التعاون
2018/6/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سيناريو ودراما السياسة العراقية بقلم:سيف علي آل مري

تاريخ النشر : 2018-06-13
*سيناريو ودراما السياسة العراقية*

*سيف علي آل مري*

افتقر التلفزيون العراقي, إلى أعمال الدراما العراقية, واكتفى بالكوميديا الهابطة, خلال هذا العام, و لكن! امتلأت الساحة السياسية العراقية, بالأعمال الدرامية, التي تنوعت بكثير من الأحداث, التي أثارت الجدل في الشارع العراقي.

سلسلة من الأحداث, ضربت الساحة العراقية على التوالي, منها: نتائج الانتخابات، عدم مشاركة الكثير من الشعب العراقي في الانتخابات, عودة الأنفجارات في بغداد و باقي المحافظات, وتفاقم مشكلة سد "إليسو", وأخرها الحريق, الذي نشب في مخازن المفوضية العليا للانتخابات, بجانب الرصافة.

نتائج الانتخابات, كانت على غرار نتائج الانتخابات السابقة ,حيث كانت المفاجأة بعد صدور النتائج, غياب كثير من الشخصيات السياسية, التي واكبت العملية السياسية العراقية, منذ عام 2003,  كذلك عزوف نسبة كبيرة, من الشعب العراقي عن الانتخابات, و خلال هذه الفترة القصيرة, عادت الانفجارات في العراق, بأوقات معينة, فقد ضربت العاصمة بغداد عدة أنفجارات, الأكبر والأغرب بينها هو انفجار كدس الأسلحة في مدينة الصدر, وكذلك أنفجارات أخرى في بعض المحافظات العراقية, ثم مشكلة سد "إليسو", الذي أدت عملية ملئ خزاناته؛ بخطر تعرض نهر دجلة للجفاف, و انخفاض منسوب المياه فيه بشكل كبير جداً, حيث أثار هذا الموضوع, الخوف لدى العراقيين بشكل كبير, ورافق هذا الموضوع, صمت وتجاهل غريب, من الحكومة العراقية, وعدم التحرك لوضع حل حقيقي لهذا الخطر.

جاء الحدث الأخير وهو: احتراق مخازن, المفوضية العليا للانتخابات في بغداد في جانب الرصافة, حيث نشب الحريق, بالقرب من مكان تخزين صناديق الاقتراع, التي كانت معدةً لعملية أعادة العد والفرز اليدوي, التي اقرها القضاء العراقي, بعد تصويت البرلمان عليها, صرحت الجهات المعنية, بعد عملية إطفاء النيران, التي استمرت لعدة ساعات, سلامة الصناديق من الحريق, وعدم تعرضها للتلف. 

سلسة أحداث غريبة, وخطيرة مر بها العراق, خلال فترة قصيرة جداً, منها أحداث أوجعت الشعب العراقي, وآلمته كثيراً  اختتمت بالحدث الأخير, الذي اعتبره البعض, محاولة لتزييف وضياع أصوات الناخبين, والتي تعد كارثةً, بحق الشعب العراقي, ومصداقية العملية الانتخابية في العراق, ونأمل أن يكون القادم, اقل خفةً وحِدةً, على الشعب العراقي المظلوم.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف