الأخبار
الأمم المتحدة توثق مقتل 34 شخصا بالكونجو الديمقراطية منذ إعلان نتائج الانتخاباتالإعلان عن موعد إجراء الانتخابات الرئاسية في الجزائرالمطران عطا الله حنا: لن يغيب الوجه المسيحي في هذه الأرض المقدسةمؤسسة "القطّان" تطلق فعاليات المساقات الشتوية للعام الحاليصحيفة: الطائرة الإيرانية المحطّمة كانت تحمل محركات صواريخ باليستية من كوريا الشماليةأبو يوسف يستقبل قائد الأمن الفلسطيني بلبنان ويبحث معه أوضاع المخيماتبومبيو يبلغ بغداد بعدم تدخل واشنطن إذا قصفت إسرائيل مواقع الحشد الشعبيصحيفة: واشنطن تنوي وقف كافة المساعدات المقدمة للفلسطينيين نهاية الشهر الحالي"الديمقراطية" تنظم وقفة تضامنية في طولكرم ضد اعتقال وضاح زقزوقفيزا تدعم رائدات الأعمال في عام 2019ابتدائية اكادير تدين سعوديا وصاحب موقع الكتروني وكاتب مقالمنظمات غير حكومية وشخصيات تدعو إلى إطلاق سراح الناشط الحقوقي أحمد منصورمستوطنون يقطعون قرابة 20 شجرة زيتون بقرية المغير شرق رام اللهعطا الله حنا: النكبة الكبرى ما يحدث حاليا في مدينة القدسرئيس وأعضاء مجلس بلدية بيت لحم يشاركون في استقبال بطريرك الأرمن
2019/1/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ذكريات على شفاه قلم بقلم: ضياء محسن الأسدي

تاريخ النشر : 2018-06-12
الموضوع/ ذكريات على شفاه قلم
------------------------------ بقلم : ضياء محسن الاسدي
(( جلستُ على منضدتي الصغيرة السوداء المنزوية في أحدى زوايا الغرفة أنرتُ الضوء الخافت خِلسةٌ ووضعت اوراقي البيضاء امامي امعنتُ النظر فيها امسكتُ القلم بأناملي أراقصه وأنا أستجمع افكاري وأحلامي وذكرياتي أعتصرها بشدة عسى أن تجود عليّ بعطائها كي اترجمها الى حروف وكلمات اسطرها على الورقة , راحت الكلمات تتدحرج وتتزاحم امام شفاه قلمي الذي يكتبُ تارة ويمحو تارةً اخرى حتى في بعض الاحيان يرفضُ الكتابة امتناعا منه من كثرت الشطب لتصبح الورقة رمادية اللون . أمسكتُ القلم وانا أعتصره مخاطبا اياه لأشركهُ بأفكاري سائلا ماذا اكتب ؟ وعن ماذا أكتب ؟ هل اكتب عن الذكريات الجميلة للطفولة المتعبة ام الشباب مع قصة حب رائعة حفرت في الذاكرة أخدود من نارِ الحب ولحظات لن تنسى من العشق الصبياني , ام الحاضر الذي يلفهُ التعب والغموض وفضا للنزاع تنازل العقل عن مخيلتهُ ونزولا عند رغبة قلمي والانامل يقف الصراع بعدما فاضت سلة المهملات من الاوراق الممزقةِ والمجعدةِ وهدأ روع الانامل من الضغط على رأس القلم لينفض الاشتباك على ابقاء الذكريات الجميلة والغير جميلة حبيسة كتابها المعفر بغبار الماضي وعبق التاريخ ليتوسد ذراعيه على طاولة رفوف مكتبة رأسي مخزونا بعبق وجمال ذكرياته منتظرا متى سيفتح من جديد . بعدها تنازلت عن كبريائي وترافة اناملي لأدع القلم يتلطف ويكتب على آخر ورقة بيضاء حبيبتي ونبض قلبي نور عيني التي التمس بها طريق حياتي ورفيقة دربي الحالي والمستقبل ( زوجتي الغالية ) أنت الذكريات الجميلة أختزلها وأضعها بين دفتي قلبي العاشق لك والنابض بالحب الذي يتجدد دوما معطرا حياتنا المستقبلية المملوءة بالحب والحنان )) بقلم / ضياء محسن الاسدي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف