الأخبار
"استراحة الحميات".. حيلة ذكية تساعدك على إنقاص وزنك بسرعةفيديو: أعراض غريبة لنقص فيتامين "بي 12".. ربما لم تخطر على بالكفيديو: سبعة أشياء يخبركِ بها لون مخاطكِ عن صحتكبأوامر الملكة.. ميغان ماركل ممنوعة من تلك الأطعمة في جولتها الأستراليةالهباش: أُطلعنا على اتفاق غير مكتوب بين نتنياهو وحماس لإبقاء غزة خارج سيطرة السلطةمجموعة فساتين زفاف "ماركيزا" لخريف 2019.. غنيّة بالتفاصيل البسيطةباراك للكابنيت: قتلت أكثر من 300 عنصراً من حماس بثلاث دقائق ونصفحماس: اعتقالات الاحتلال لن تؤثر على معنويات الشعب الفلسطينيمبعوث ترامب لحماس: عليكم تبني ما جاء بمقابلة السنوار عملياًطالع.. 11 قراراً لترامب في اتجاه تصفية القضية الفلسطينيةمع رفع العلم وعزف النشيد.. وفد إسرائيلي يشارك ببطولة رياضية بالإماراتحول مسيرات العودة.. إسرائيل وجهت رسالةً لحماس عبر الوفد الأمني المصريترامب: بات من المؤكد أن خاشقجي قد ماتشاهد: تركيا تنشر صوراً جديدة لـ "متورطين" في قضية خاشقجيشاهد: برسالة بالعبرية.. المقاومة لإسرائيل: "بعدوانكم لن تغادروا ملاجئكم"
2018/10/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الخط العربي كلاسيكيات الاصالة تثبت قواعد التجريد والمفاهيمية المعاصرة

تاريخ النشر : 2018-06-10
بشرى بن فاطمة 

الخط العربي
كلاسيكيات الاصالة تثبت قواعد التجريد والمفاهيمية المعاصرة تشكل الرمزيات البصرية

رغم أصالته المعتقة بالتاريخ والحضارة وعمق الفكر والهندسة وحسابات التشكيل والرسم فإن الخط العربي يعتبر من أبرز العناصر الحداثية في الفنون البصرية والتشكيلية المعاصرة خاصة أنه كمجال فني يعد أول خطى المدرسة التجريدية والأسلوب الحداثي الخاضع لمميزات التجديد في مرونة الممارسة التشكيلية مع كتلة الحرف وتعبيراته الرمزية.
 
*إبراهيم أبو طوق


 فالخط العربي من أبرز الأشكال الفنية الحديثة المؤثرة على الصورة والمعنى، حيث يجمع مختلف عناصر التصميم والهندسة المعاصرة في الشكل والكتلة والفراغ والحجم ويحوّل التفاعلات بينها إلى حركة جمالية موظفة فنيا.
 فالخط يرسم ويحفر ويشارك كعنصر أساسي في اللوحات الفنية والمنحوتة والزخرف وهنا يتحوّل بفضاءاته إلى أفق أرحب يحوي المعنى والمفهوم التشكيلي والخامات التي تندمج من خلال الخطوط والأشكال على حساب قوالب الفكرة التي تحرّك المضمون.
 
*خالد ترقلي أبو الهول



وقد بدأ الخط من منطلقات الذات وصولا إلى تجميع المقاصد في الأشكال الغامضة والترميزية في تجسيد الطبيعة والحالات انطلاقا من الانفعالات التعبيرية التي يطرحها الفن التشكيلي كأول عناصر تجريدية عرفها تاريخ الفن الحديث.
يتفاعل الخط العربي مع التجسيد الكلاسيكي في فكرة الاثبات والبناء والخلود والتوافق الشكلي والمعنوي بقواعد التصميم الهندسي وقيم التشكيل الجمالي الحداثي والمعاصر الذي حرك مفاهيم التجريب نحو البناء الفني المعاصر في تجريدياته للحروفيات كعلامات بصرية برؤى عميقة ضمنيا.
فالتعبير الحرفي بعلاماته البصرية له مفاهيمه المقروءة سواء لمن يعرف اللغة أو من يجهلها، لأن الخط العربي تجاوز بأبعاده البصرية التعبير المباشر إلى التجريد الذي يوصل الفكرة إلى الذهن من خلال إحداثات المشهدية التشكيلية التي تخدم المعنى الجمالي وتحوي التجديد وحتى تكنيكات اللغات الأخرى في هندساتها الخطية مثل الخط الياباني والصيني وتلك التجربة التي حاول تأكديها الخطاط والفنان العراقي حسن المسعود الذي خاض التجريب والتجديد وتحمّل عناصر الفرجة في تشكيل الخط العربي على مزاج خطوط العالم والتفوق الجمالي من خلال المعنى والصور.

 
*وجيه نحلة


وهنا لا يمكن التغافل عن تجارب مجددة اعتمدت الخط العربي بحضوره التشكيلي الذي تجاوز المعنى اللغوي وارتحل بالحرف نحو دروب أبعد في التوليف اللوني والتعبير عن الصخب والفراغ في النقاط والشكل والخطوط التي تمازج المعنى وتحاوره جماليا كما في تجربة الخطاط إبراهيم أبو طوق من الأردن أو الخطاط وجيه نحلة من لبنان فتجربة أبو طوق حمّلت الحروف كيان المعنى لتتجسد مع اللوحة في تفاعل الضوء والعتمة واختراق الفضاء كأبعاد هندسية دقيقة ومدروسة لحركة كل حرف وتواصله وانفصاله، أما وجيه نحلة فقد حرك الحرف بتناغمات لونية عزفت إيقاعات صاخبة في حالاتها النفسية وهادئة في محاورتها للطبيعة والحياة.
 
*حسن المسعود


كما حمل الخط العربي عنصر الصورة كمشهدية تحوّل الخيال في معنى الحرف الى تعبير وموقف وحضور وتلاوين مكثفة في عناصرها التي تسبق التفسير بالرؤى الجمالية المقنعة ليتكامل العنصر الحروفي مع الموقف المعلن من رموز الصورة كما في التجربة الحروفية عند التشكيلي اللبناني عدنان المصري.
 
*عدنان المصري


ولعلنا بالبحث في تشكيلات الحرف العربي بين الحروفية والتنقل الخطي من التجريد الكلاسيكي المألوف إلى المفاهيمية التجريبية التي تتحدى الصورة وتتوحد مع عناصرها، نجادل التعبير والأسلوب الذي يعتمده الفنانون في هذا التجريب الجمالي البصري والمعاصر، وبالتالي الخروج بالخط من أطره المعتادة إلى تحميله رسائل تشكيلية لها دلالاتها التعبيرية  التي تحاكي الحضارات وتسرد بصريا الصدامات والتوافقات وتحكي الشرق الإسلامي مثل تجربة التشكيلي اللبناني الإيطالي علي حسون، فقد بات الخط والحرف يتلازمان تعبيريا في خدمة الصورة وأسلوب "البوب آرت" بتمازج مع الواقع والخروج به من توظيفاته نحو أبعاد أعمق كالتعبير عن الهوية الثقافية والاجتماعية عن قضايا الانسان والمرأة وهنا يحيلنا التجريب إلى أعمال خالد ترقلي أبو الهول الذي اعتمد الخط كمرجعية تاريخية حضارية اجتماعية وإسلامية لها رموزها الدلالية الموظفة للتعبير عن قضايا المرأة.
 
*خالد ترقلي أبو الهول


إن الخط العربي يتفرد بصريا خاصة بدمجه المعاصر فالتطوير التقني ساهم في تعبيرية الخط والحرف الرمزية بدلالاتها المختلف خاصة وأنه حرف مشحون بالروحانيات والعمق النفسي والتذكر الغارق في المخيال الجماعي كما يتداعى إلى الصور التي حملها المستشرقون في تحويل الجوانب الجمالية من الزخرف والابتكار التزويقي للحرف في مختلف الخامات حفر على الخشب والحجر والخزف والحضور الفني في عناصره الجمالية.


*الأعمال المرفقة:
متحف فرحات الفن من أجل الإنسانية
Farhat Art Museum Collections
 
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف