الأخبار
شهاب عن وزير الخارجية البحريني: شخص يعيش خارج سياق التاريخهآرتس: الحرب البرية بغزة تُكلف المليارات وتُورط الجيش الإسرائيليمسؤول قطري: لقاء نتنياهو بمسؤولين عرب يُمثل "عرساً بعد خطوبة"تعود لابنه.. مواطن يسلم الشرطة برام الله دراجة نارية غير قانونيةالجبير: إيران تدعم حماس والجهاد الإسلامي لتقويض السلطة الفلسطينيةالكويت: سنكون آخر من يُطبع مع إسرائيلتعليم الوسطى يختتم مسابقة تاج المعرفة "12"حركة فتح تفوز في انتخابات نقابة الطب المخبريتربية الوسطى تحصد المراكز الأولى في مسابقة رواد الانجازاعتقال شاب مقدسي بسبب "مشرط".. والتهمة تنفيذ عملية طعنالأمم المتحدة: غياب تام لآفاق مستقبل سكان قطاع غزةبعد لقاء نتنياهو... وزير الخارجية العُماني يلتقي ليفنيبحر: تهديدات الاحتلال إفلاس سياسي وأي حكومة مقبلة انفصالية ولا شرعية لهاإصابة ضابط إسرائيلي بشظايا عبوة متفجرة شرق القطاعالبحرين: لولا بنادق ومال إيران لكنا أقرب من حل القضية الفلسطينية
2019/2/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أم سعيد بقلم:هناء عبيد

تاريخ النشر : 2018-06-10
أم سعيد بقلم:هناء عبيد
هناء عبيد

أم سعيد
تساقطت حبات المطر من أوراق الأشجار الكثيفة على رأسي.. شعرت رقبتي برودتها حينما انزلقت عليها وداعبتها. هي تجمعات قطرات ليلة الأمس الماطرة على أغصان أشجار الغابة المجاور ة لمنزلي؛ على حد علم ذاكرتي...تابعت مسيري. استرحت على الكرسي الخشبي القابع تحت عريشة من الأغصان المتشابكة؛ أظنها نتاج نسيج عاشقين استظلا بها بعد يوم شمسي قائظ. تبا ماذا أفعل في هذا الظلام؟! سيقولون لي إنه الزهايمر. أرى الورقة المربعة على صدري تحمل اسمي وعنواني. ما أغباهم يظنون أنني أعاني من الزهايمر. لماذا لا يدركون أنني جئت كي أشعر الأمان في ظل العباءة السوداء التي ستغطي عربة أم سعيد. مسكينة، تنتقل من شارع إلى آخر علها تبيع بعض الخضروات، فتحظى ببضعة دراهم تساهم في سد رمق جوع أطفالها. جئت هنا كي أراها ..أردت أن أبتهج بها وهي تحاول ايجاد رصيف تحت مظلة الليل بعيدا عن أعين الشرطة، أو ركلة أقدامهم. يا إلهي أي أم سعيد في غابات كالدويل الشيكاغوية. تلفت يمنة ويسرة. صرخت لست أعاني الزهايمر يا عائلتي المجنونة. أنا أعاني ذاكرة لا تموت
أنقذوا أم سعيد. لا أظن أن الليل ذرف عليها الدراهم
تبا لك من ذاكرة لا تعيد لي سوى الدموع.
أنقذوا أم سعيد..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف