الأخبار
جيش الاحتلال يعتقل 40 عاملاً قرب طولكرمزوارق الاحتلال تطلق النار وتضخ المياه تجاه مراكب الصيادين ببحر رفحفيديو: فرنسا تفوز على بيرو وتتأهل لثُمن النهائيعباس زكي: صرف رواتب الموظفين الحكوميين بغزة الشهر المقبل بنسبة 70%ليبرمان يُصدر مرسوماً باعتبار شركة صرافة بغزة (منظمة إرهابية)لبحث (صفقة القرن).. العاهل الأردني يلتقي ترامب في البيت الأبيضمصر: نواب ونائبات قادمات: أمريكا أبعد ما تكون عن رعاية حقوق الإنسان بالعالمالمطران حنا: لسنا كنيسة حجارة صماء ولا نريد لكنائسنا وأديرتنا تتحول لمتاحفالشيوخي: الخليل منكوبة بالاستيطان والاعتداءات الاحتلالية بالحرم الإبراهيمي غير مسبوقةعائلة الفتى التميمي تتوجه بالشكر الرئيس عباسهيئة مقاومة الجدار والاستيطان تقوم بمتابعة قرار مصادرة الأراضي في بلدة ياسوفالحمد الله: حقوق الموظفين في غزة محفوظة والمطلوب تمكين الحكومةالسيسي لصهر ترامب: ندعم المبادرات الدولية للتوصل لتسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينيةالسفارة الفلسطينية بالقاهرة تصدر توضيحاً بخصوص طلبة الدراسات العليا بالجامعات والمعاهد المصريةنيابة مكافحة الجرائم المرورية وشرطة المرور تعقدان حلقة نقاش لبحث سبل التعاون
2018/6/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سيدنا عاشور ( من القصص السياسي )بقلم: محيي الدين إبراهيم

تاريخ النشر : 2018-06-09
( قصة خيالية لا تمت للواقع بأي صلة وإن مست هامش من واقع فهو محض صدفة لا علاقة للكاتب بها )

بقلم: محيي الدين إبراهيم
كاتب وإعلامي مصري
مل سيدنا عاشور من حكم قريتنا ( كفر عاشور ) .. ضج .. سأم .. فلا جديد في إدارة شئون القرية يبث في قلبه إحساس التميز .. إنهم نفس الوجوه من حوله .. نفس المشايخ .. نفس التجار .. نفس البلطجية .. حتى شكوى الناس مكررة لا تتغير .. إذا أشتكى فلاح كانت شكوته ( خايبة ) .. وإذا اشتكى صانع كانت شكوته ( خايبة ) .. وإذا اشتكى تاجر .. طالب .. طبيب .. كلها شكاوي ( خايبة ) .. ليس فيها ما يسيل له لعاب حاكم في قدرة ( عاشور ) ليستشعر روح المبارزة في حلبة صراع سياسي يستلذ به في حكم تلك القرية المستكينة الخانعة .. قرية أعتاد أهلها على ( عيشة ) الذل .. بل واستمتعوا به .. قرية ليس بها حالم واحد .. فارس واحد يخرج من بين الناس وتصدقه الناس لأنه منهم .. معارض واحد يصارع ( عاشور ) على الحكم .. قلب واحد يحمل بصيص من كرامة لا يشتكي .. وإنما يطل برأسه من وسط هؤلاء ويقول لعاشور .. ( لا ).
هرش شيخ البلد في ذقنه وهو يستمع لعاشور ثم أشار عليه أن يقوم بتوجيه رجال الدين بأن يبثوا في عقول الناس بضرورة ظهور معارض من بينهم وأن ذلك واجب شرعي .. وإن لم يفعلوا يكونوا آثمين أمام الله والوطن .. وحينها يدفعوا بمعارض منهم ابتغاء مخافة الله ورسوله .. وحينئذ تكون المسألة ( إنحلت ) ببساطة وبشكل شرعي.
نظر عاشور باحتقار إلى شيخ البلد ثم بصق في وجهه .. ولولا أن شيخ البلد هو ( خال ) زوجته لأمر بقتله وقتلها هي أيضاً لغباء مشورته .. ( عاشور ) يحتاج إلى معارض قوي .. لكن معارض صناعة شعبية .. معارض من الفلاحين .. من الصناع .. الحرافيش .. بائعي الخبز .. ماسحي الأحذية .. ( عاشور ) يريد معارض من قاع المجتمع .. معارض إذا تحدث صدقه الناس .. وإذا صمت تصور الناس أنه يفكر في مصلحتهم .. ( عاشور ) يريد معارض تشعر الناس في وجوده أني اصبحت خائفاً على كرسي الحكم .. أني خائف على مُلك هذه القرية وتلك الأنهار التي تجري من تحتي .. ثم .. نظر شيخ البلد في عينا ( عاشور ) ولمح خبث العالم فيهما .. ضحك عاشور ضحكة ملأت أرجاء المكان .. ومن بعده شاركه شيخ البلد ضحكاته الخبيثة بعدما أدرك نوايا ( عاشور ) الشيطانية.
قال عاشور في إحدى جلساته أن المسيح عيسى بن مريم اشترط عليه أنصاره نزول مائدة من السماء لتكون لهم عيداً .. بمعنى أن يأكل الجميع حتى تتخم بطونهم من شدة الشبع .. شبع بطونهم هو شرطهم الوحيد ليؤمنوا به وبإلهه .. ولو كان عيسى بن مريم قد أتي بهذه المائدة من بيت زكريا عليه السلام ما آمن به أنصاره .. كانوا يريدون المائدة من الله نفسه .. وأرسلها الله بالفعل .. لا لشيء إلا ليقيم عليهم الحجة .. حجة الكفر أو الإيمان .. وقف ( عاشور ) بغضب ثم وجه حديثه للحضور: أنا أريد أن أقيم الحجة على الكل.
وقع الأختيار على ( خميس أبو عيشة ) عامل بمصنع السجاد .. لسانه طويل ومشاغب .. وكان السيناريو أن يلبي صاحب المصنع كل طلبات ( خميس أبو عيشة ) .. زيادة أجر اليوم .. طعام .. راحة .. حتى دخول مدارس أبناء العمال على حساب صاحب المصنع .. ثم يأتي صاحب المصنع ليأخذ ما دفعه من خزانة ( سيدنا عاشور ) .. في أقل من اسبوعين سيصدق عمال مصنع السجاد ( خميس أبو عيشة ) .. وسينتشر خبر ( العطاء ) الذي هبط على عمال مصنع السجاد كل أنحاء القرية .. والسبب ( خميس أبو عيشة ) .. سيصدقه الناس .. سيصدقون أنه الوحيد الذي وقف ضد ( سيدنا عاشور ) وأعطى للناس قليلاً مما يطمحون .. سيصبح بيته ( كعبة ) المضطهدين في البلد .. وبينعشية وضحاها سيصبح زعيماً .. أسمه سيكون على كل لسان .. المواليد الذكور التي ستولد في مستقبل هذه القرية سيطلقون عليهم اسم ( خميس ) تيمناً بذلك البطل المغوار .. سيستبدل المداحين في المقاهي والشوارع سيرة أبو زيد الهلالي والزناتي خليفة وينشدون سيرة زعيم القرية الشعبي ( خميس أبو عيشة ) .. مخلص المسحوقين .. المرشد الأعلى للعدل بين الناس .. سيصبح ( خميس أبو عيشة ) الفارس الذي كان يحلم به ( سيدنا عاشور ) ليستشعر لذة حكم هذه القرية .. الخانع أهلها.
بعد عام .. صار ( خميس أبو عيشة ) نائب ( سيدنا عاشور ) .. وزوج أبنته .. والوحيد الذي يمكنه حكم القرية بعد ( عاشور ) وتغيير إسمها من ( كفر عاشور ) إلى ( كفر خميس ) .. هكذا أوحى ( عاشور ) للناس بعدما ( مل ) من منافسة ( كلب ) مشاغب من رعاع القرية تصور أن وقوف الشارع بجانبه سيمكنه من حكم هذه القرية .. تلك القرية الخانعُ أهلُها !!
بعد ألف عام .. في إحدى زوايا مقام ( سيدي عاشور ) .. ذلك الولي الصالح .. مؤسس ( كفر عاشور ) يجلس خادم المقام وفي يده كتاب قديم طواه بين يديه حينما سأله شاب: وكيف دس ( خميس ) السم لـ ( سيدنا عاشور ) ولي نعمته وأبو زوجته ؟؟ .. حينها طأطأ خادم المقام برأسه في الأرض صامتاً ثم نهض من جلسته كأنما لدغه ثعبان ليقيم الصلاة !!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف