الأخبار
شاهد: فجرا.. إطلاق صاروخ من غزة أصاب منزلا في بئر السبعالرئيس يستقبل وفد مجلس أمناء جامعة الازهر الجديدابو هولي يطالب روسيا التحرك على المستوى الدولي لدعم تجديد تفويض عمل (أونروا)المالكي ونظيرته الاندونيسية يترأسان الجولة الأولى من المشاورات الثنائية السياسية على المستوى الوزارياتحاد السلة يجري قرعة بطولة الناشئين لمواليد 2001فتح تنعى الاخت المناضلة هند الحسينيفتح: إغلاق مدرسة "الساوية اللبن" اعتداء على حق الطلاب في التعليمالشيوخي يدعو جمعيات المستهلك لتصويب اوضاعها للمشاركة في انتخابات الاتحادمركز شؤون المرأة بغزة يختتم جلسة تغريد تحت وسم "#هي_تقود"‫باحثة بجامعة حمد بن خليفة تتنافس في الموسم العاشر من برنامج نجوم العلومهيئة مكافحة الفساد تنظم دورة لتأهيل محاضرين حول تعزيز النزاهة في القطاع الأمنيهيئة مكافحة الفساد تختتم دورة "دور القضاء في مكافحة الفساد"جامعة "خضوري" تطلق فعاليات المؤتمر الشبابي الجامعي الفلسطيني الاولفلسطينيو 48: وزارة المالية ترد على إستجواب النائب أبو عرار بخصوص تمويل التخصصات للأطباءالقدس المفتوحة تنظم مؤتمر "القدس في قلب الصراع العربي الإسرائيلي.. رؤية استراتيجية نحو المستقبل"
2018/10/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سأفضحكم بسطور بقلم:محمد حسب

تاريخ النشر : 2018-05-27
سأفضحكم بسطور بقلم:محمد حسب
سأفضحكم بسطور

"الصحافة هي تدوين ما لا يريد الاخر تدوينه"
جورج اوريل
الضمير الحي يرى الامور بسيطة وما تعقد منها ينظر له بنظرة تُسهل ما استصعبته المواقف, وللأسف فأن الضمائر الحية قلت ان لم تكن قد إنعدمت. ذلك ان الموقف الذي حملني الى الكتابة هذا اليوم هو كوميدي الى حد ما, ففي نهاية الربيع السابق –اي مثل هذه الايام بالضبط- التقى صديقاً ما بشابة تحفها الاخلاق حفاً, حيث جمعتهما الصداقة العامرة بالاخوة – ابان فقداننا الثقة – في مكان عام يزدحم بالسابلة والمتبضعين في بغداد. وبينما هم جالسون ظهر احد معارف "ولربما صديق" لصديقي الشاب
متجولاً بصحبة طفليه وبمعية افراد حمايته الخمسة. لا عجب من ذلك فالاخير كان عضوا في مجلس النواب العراقي وقائداً لحزباً معروف السمعة اللامعة بالبهتان. يسترسل صديقي شارحاً ما حل بينه وبين عضو البرلمان انه سأله عن سبب تواجده مع بنت لا تقربه بصلة غير عنوان لربما لا يفهمه هو وامثاله من لا يمتلكون ضمائر ولا علم في عالم الانسان, انهم يفسرون العلاقة بين الرجل والمرأة على انها سرير ليلي. وهم ايضاً ناقصي ثقة بأنفسهم, فبينما يسرد لي صديقي المشهد الذي تسبب بقطع رزقه ابان تواجده مع اخته استنتجت ان "هؤلاء" اللابشر ينقصهم شيء من احساس الحيوانات البرية المؤدبة. وبهذا فأرسل عضو البرلمان رسالة هاتفية "واتسابية" الى احد حواشيه يأمره بمنع دخول صديقي الى الدائرة التي يعمل بها لأنه ارتكب اثماً عظيماً في عالم المهازل التي يقوده البرلماني وامثاله الذين لا يعرفون الفرق بين الانسان والحيوان. اولئك الذين لا عمل لهم سوى التقليب بصفحات الفيسبوك والمحادثة التافهة مع امثالهم من الحقراء.
وذهبت الايام وجائت اُخر, وتمت الانتخابات العراقية وعُرضت نتائجها واذا بالحيوانات البشعة هي ذاتها تصعد الى قبلة البرلمان مرة اخرى بعنوان صاخب الانارة يحمل كلمات (سنعود حتى نقتل الانسان في داخلكم)! في تلك الاثناء احددتُ حزناً لنقص الانسان في زمننا, ولقتل الثقة التي راجت في مجتمعاتنا, ولم اتذكر سوى عبد الرحمن منيف وصرخاته في اعماله المناهضة للسلطات العربية المُحتقرة.
وبذلك توجهت نحو الصديق الذي لا يملك سوى قليل من الثقة وكثير من الاحباط سائلا عن أخته التي اتخذها صديقة او بمعنى ادق صديقته التي اتخذها اختاً, فأجابني بأنه سيسرد لي قصة اخرى جميلة جدا وجميلة جدا تسمى العفاف في زمن الفجور لكنني بعد سماعها غيرتُ عنوانها وكتبت: (حلويات بغداد). ووعدتُ ضميري الصحافي وصديقي بأني سأكتب ما يخيفهُ وما تخشاه نفسي ومصلحتي وما تعودت الصحافة الحرة على اظهاره, تلك الصحافة التي تشمخ  بشجاعته, وبهذا سأقول لمن سيقرأون حلويات بغداد لا تأكلوها كلها -اقصد لا تقرأوها كلها- فأنها حلوة المذاق وفيها نسبة الفضائح عذراً اقصد نسبة السكر عالية جداً.
محمد حسب
بغداد
23-5-2018
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف