الأخبار
الجيش الليبي يعتزم فتح جبهات جديدة في طرابلسفيديو: لحظة دخول منفذ عملية تفجير الكنيسة بسريلانكا بين المصلينبعد المبالغ الخيالية.. العثور على "خزن مالية ضخمة" تخص البشيرحرق نفسه بالأمس.. عائلة مسعود تُناشد الرئيس إنقاذ ابنهم "بلال"شرطة الاحتلال تعتقل مدير المتحف الإسلامي بالمسجد الأقصىحسين الجسمي يختتم جلسات ملتقى الإعلام العربي بالكويت متحدثاًاستمرار عرض فيلم التحريك البرج في دور العرض التونسية لأسبوع ثانيأحمد عصام يشعل حفل تامر حسني في الرياضبسبب عدم تنفيذ تفاهمات التهدئة.. تخوفات إسرائيلية من تهديدات السنوارالعبور يأصل روح الابداع والابتكار في 15 ألف طالب وطالبةالسلامي يشكر فريق مالي حيلة و ينشر الكواليس حصريامصطفى الخاني يحقق أحلام أطفال السرطان"جديمك نديمك" دراما كوميدية خليجية هادفة على "قناة الإمارات" في رمضانالجامعة العربية الامريكية تستضيف علا الفارس في لقاء مفتوحالعراق: #كرسيك_عكازك_سماعتك_برمضان_علينا.. مبادرة اجتماعية لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة
2019/4/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تشكيلي سعودي يجسد البؤس بلوحة "بؤس الجدة"

تشكيلي سعودي يجسد البؤس بلوحة "بؤس الجدة"
تاريخ النشر : 2018-05-27
تشكيلي سعودي يجسد البؤس بلوحة "بؤس الجدة"

دشن الشاعر والفنان التشكيلي الحديث منير النمر شهر رمضان المبارك بأسلوب بروتريه فني جديد على تجربته الفنية التي دمجت بين جيدسن في روح واحدة، عبر لوحة "بؤس الجدة" المشكلة من لوحتين.
وتحمل اللوحتين المنفصلتين روحا واحدة بفارق امتداد الزمن، ففي اللوحة الأولى تظهر نظرة بائسة مفتوحة الدلالة الفنية تجسدها الفتاة الأفريقية الشابة، وفي اللوحة الثانية تظهر ذات النظرة لنفس الفتاة بعدما تشيخ، متمسكة ببؤسها الذي ورته من ايام الشباب.
واللوحة الفنية حملت ألوانا تناسقية، وهيمنت عليه النظرة البائسة التي لا تزال معها حتى شاخت، وتحرك اللوحتين مشاعر الحس الإنساني لدى المتلقي، ومدى تجسيد الخوف والحرمان والتفرقة العنصرية لتسلط الضوء على قضية السود العالمية من جهة، وتختصرها في لوحة فنية تجسد حقبة عاشها السود في بعض بلدان العالم. وتتميز لوحة المسنة بفقدان حليها التي تزينت به إبان الشباب، ما يعكس رسالة الفقر بشكل رمزي.
إلى ذلك نشرت مواقع التواصل الاجتماعي اللوحتين، إذ نشرتها لصفحة لوحات فنية عالمية على موقع التواصل الاجتماعي وأحتفت بها بمناسبة بلوغ الصفحة أكثر من 5000 متابع، كما تم تناقلها في مواقع التواصل الاجتماعي.


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف