الأخبار
الشرطة تعايد المرضى في عيد الاضحى المباركنادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس يختتم معسكره الصيفي الثانيزكاة الدرج توزع 24 ألف شيكل عدية عيد الأضحى للمحتاجينإطلاق برنامج دبلوم الثقافة العمالية من قبل جامعة الأقصىاللجنة التنفيذية للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين تعقد اجتماعها العاديتكية غزة الخيرة توزيع 800 وجبة طعام على الأسر المستورةبلدية الخليل تُحيي ليلة العيد بعرض موسيقي لفرقة الأمن الوطني الفلسطينيمصر: محافظ الاسماعيلية يؤدي شعائر صلاة عيد الاضحى المبارك بمسجد أبوبكر الصديقالمحافظ حميد يؤدي صلاة العيد في الحرم الابراهيمي الشريفجبهة النضال تضع أكاليل الزهور على أضرحة شهدائها وتزور ذويهم بمناسبة العيدالمطران حنا: رسالتنا في عيد الأضحى هي رسالة محبة واخوة وصداقةعبد الهادي يضع الزهور على نصب الفدائي المجهول في مقبرة شهداء الثورة بمخيم اليرموكالمطران حنا: الفلسطينيون متمسكون بالقدس عاصمة لهممحافظ طولكرم يضع أكاليل الزهور على أضرحة الشهداء عقب أداء صلاة عيد الاضحىنائب محافظ اريحا يضع اكليل الرئيس على النصب التذكاري للشهداء
2018/8/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل حققت روسيا أحلام العظمة؟ بقلم: أحمد يونس

تاريخ النشر : 2018-05-27
كتابة: أحمد يونس - أوكرانيا

لا يخفى علينا أن المنظومات الديكتاتورية في المنطقة العربية استمرت بدعم لوجيستي، إيديولوجي، وتعاون عسكري، تلاها كثيراً وأد أي حركات ربما تؤول إلى تهديد وجودي للنظام الحاكم ودولة الحزب الإله.

هنا سنتكلم عن دور روسيا الاتحادية التي لا تزال تعمل على تحقيق حلمها الإمبراطوري بتوسيع نفوذها ليس بحرب باردة أخرجتها عام 1991 من دائرة الثنائية القطبية والتنافس على السيادة العالمية مع الولايات المتحدة الأمريكية، إنما بمساندتها للأنظمة الديكتاتورية ووقوفها ضد حق الشعوب المطالِبة بحريتها، هذا الأمر الذي أضعف من موقفها لدى الرأي العام العربي الذي خرج بحماس إلى الشارع مأخوذاً بالثورة وتحقيق الديمقراطية، لكن ذلك لا يعتبر العائق الأكبر أمام المصالح الروسية، بل الخوف من تفاقم أوضاعها الداخلية نتيجة تدني مستوى المعيشة وانتشار الفقر داخل المجتمع الروسي، ويعتبر ذلك أحد الأسباب التي دفعت بها إلى قيادة حملة سباق التسلح والترويج لمنتوجاتها العسكرية في منطقة تعيش حالة مؤرِّقة من الفوضى والخوف اللذان خلفهما الشتاء الدموي في عديد الدول العربية (2010-2011) وإلى اليوم.

والحديث عن المنطقة العربية يفتح المجال للبحث فيما يمكن أن تفعله روسيا من أجل الوصول إلى أهدافها ويشمل ذلك بناء تحالفات مع الاقتصادات الصاعدة أو التنازل عن العداءات التاريخية وتبني نهج مغاير يبعث بتوازنات جديدة، وذلك ما يمكن إيجازه في النقاط التالية:

أولاً: بوتين-ترامب عداء أم تحالف شيطاني

استغرب المجتمع الدولي من دعم بوتين لترامب وتهنئته بفوزه بالانتخابات الرئاسية وفُتح المجال في ذلك الحين للحديث عن تحالف أمريكي روسي يضع حداً للخلافات التاريخية ويضع آفاقاً لعلاقات وشراكات تبعث بالاستقرار، خاصة الحاصل في سوريا في ظل التهديد المتزايد لداعش، لكن الهجوم الكيميائي الذي قام به بشار الأسد على ريف إدلب والذي أودى بحياة الكثيرين أرجع العداء الروسي الأمريكي من جديد ووجهت الاتهامات إلى روسيا الداعمة لانتهاكات حقوق الإنسان فما قام به نظام الأسد يعتبر ارهاباً حقيقياً، هذه الإطلالة على أحداث سابقة تضعنا أمام خيارين:

1. أنّها أحداث مخطط لها من قبل الدولتين ونظام حزب البعث، أي مجرد لعبة بيدهما من أجل تفتيت المنطقة، وعلى هذا تقوم الحرب في سوريا وتقوم على إثرها صراعات جديدة تسمح لإسرائيل بالتغلغل أكثر في الأراضي العربية، فالجيش السوري قد تم إنهاكه ولم يعد بقوة وجاهزية مادية ومعنوية تسمح له بمجابهة إسرائيل، وبالتالي التقليل من نفقاتها العسكرية التي تؤثر سلباً على اقتصادها، كما أن ما جرى دفع بحركة "حماس" إلى مغادرة الأراضي السورية لأنها استأثرت بالنأي عن نفسها في الحرب المشتعلة، وبهذا نجحت إسرائيل بحلف ثلاثي شيطاني في ضرب بنية المقاومة وإشغال الخطر الوجودي من الشمال الشرقي ولو جزئياً.

2. أنّ الحرب المدمرة في سوريا كشفت اختلاف المصالح بين أمريكا وروسيا، إذ جعلت من هذه الأخيرة أكبر نظام ديكتاتوري يمتلك أسلحة مدمرة تهدد أمن الشعوب العربية، من خلال دعمها لاستمرار الحرب وتغاضيها عن الاستعمال غير المقبول للأسلحة "المحرمة دولياً"، في حين أن الولايات المتحدة ظهرت بثوب المحرر والمخلّص الذي لا يزال على وعوده بنشر الديمقراطية ومساندة الشعوب في مطالبها بالحرية والعدالة الاجتماعية، بدعم الثورة تارة وخلق عداوات بين المعارضين تارة أخرى، وتعزيز الوجود الإسرائيلي المستفيد الأول والأخير مما يجري.

ثانياً: روسيا وزعامة سباق التسلح في المنطقة

هناك توجه عربي –سعودي، مصري وجزائري- نحو عقد صفقات أسلحة بمليارات الدولارات مع روسيا، الأمر الذي يفتح عدة تساؤلات: هل فقدت روسيا سمعتها في السنوات الأخيرة؟

استغلت روسيا جنون العظمة، الذي تعاني منه عديد الأنظمة العربية التي تسعى للسيطرة على الزعامة ولعب دور موازي للقوى الكبرى في العالم، الأمر الذي يبرر توجهها لاقتناء السلاح الروسي وانفاق بلايين الدولارات على القطاع العسكري على حساب تنمية العديد من القطاعات، فالهاجس الأمني لم يشغل الجار "الإسرائيلي" فقط، بل شمل الدول التي مُنيت لتوها بخسائر كبيرة بفعل الربيع العربي إلى جانب الإرهاب –كما تدَّعي- التحدي الأول الذي رأت ضرورة مواجهته بأي وسيلة كانت.

كلّ هذا وذاك أكد فرضية "أنّ الإرهاب صناعة غربية"، فهو الفزاعة التي خدمت اقتصاديات الدول الكبرى، كما جعل المنطقة العربية بمثابة الأرض الخصبة لحقل التجارب القذرة، بالتالي كانت هذه فرصة روسيا الذهبية التي انتظرتها لسنوات للتوغل وسط المنطقة العربية بشكل مباشر، وهذا ما وفَّره الأسد بقصد أو بغير قصد، وها هي روسيا تعود إلى واجهة المشهد الدولي في صورة الملاك الوديع والأب الحنون، بغض النظر عن تداعيات أعمالها العسكرية على الرأي العام العربي وحتى لو فقدت سمعتها على مستوى الرأي العام، فإن صناع القرار في الكرملين يعولون كثيراً على المنظومة الإعلامية المضادة "الضخمة" في تحسين صورة أدائها أمام العالم.

روسيا اليوم تلعب على المكشوف، إذ تدعم أي نظام يخدم مصالحها ولا تُعر اهتماماً إن كان مرفوضاً شعبياً أو نظاماً يتسم بشيء من الديمقراطية (مع العلم بالطبع أن منطقتنا تخلو من الديموقراطيات الحقيقية)، ولا شيء سيمنع تمددها ففي العلاقات الدولية البقاء دائماً للأقوى وكما قال نيكولا مكيافيلي أن الغاية تبرر الوسيلة، وبما أنّ أنظمتنا العربية ديكتاتورية الجذور فإنّ التعامل معها بالمثل يشكل صفقة ناجحة في ظل موجة "التطرف والإرهاب" السائدة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف