الأخبار
الأمم المتحدة توثق مقتل 34 شخصا بالكونجو الديمقراطية منذ إعلان نتائج الانتخاباتالإعلان عن موعد إجراء الانتخابات الرئاسية في الجزائرالمطران عطا الله حنا: لن يغيب الوجه المسيحي في هذه الأرض المقدسةمؤسسة "القطّان" تطلق فعاليات المساقات الشتوية للعام الحاليصحيفة: الطائرة الإيرانية المحطّمة كانت تحمل محركات صواريخ باليستية من كوريا الشماليةأبو يوسف يستقبل قائد الأمن الفلسطيني بلبنان ويبحث معه أوضاع المخيماتبومبيو يبلغ بغداد بعدم تدخل واشنطن إذا قصفت إسرائيل مواقع الحشد الشعبيصحيفة: واشنطن تنوي وقف كافة المساعدات المقدمة للفلسطينيين نهاية الشهر الحالي"الديمقراطية" تنظم وقفة تضامنية في طولكرم ضد اعتقال وضاح زقزوقفيزا تدعم رائدات الأعمال في عام 2019ابتدائية اكادير تدين سعوديا وصاحب موقع الكتروني وكاتب مقالمنظمات غير حكومية وشخصيات تدعو إلى إطلاق سراح الناشط الحقوقي أحمد منصورمستوطنون يقطعون قرابة 20 شجرة زيتون بقرية المغير شرق رام اللهعطا الله حنا: النكبة الكبرى ما يحدث حاليا في مدينة القدسرئيس وأعضاء مجلس بلدية بيت لحم يشاركون في استقبال بطريرك الأرمن
2019/1/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ماذا يحدث في إدلب؟ بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-05-26
ماذا يحدث في إدلب؟ بقلم:عطا الله شاهين
ماذا يحدث في إدلب؟
عطا الله شاهين
كما نرى بات الفلتان الأمني في إدلب سيد الموقف، حتى أنه امتد قبل أيام ليطال ريفي حماة وحلب، ففي الآونة الأخيرة زادت الاغتيالات في صفوف المسلحين المنتميين للجماعات المسلحة المتواجدة في إدلب، كما أن الاغتيالات طالت المدنيين. فمعظم محافظة إدلب تشهد فلتاناً أمنياً كثيفاً والفصائل العسكرية المعارضة عاجزة عن ضبط الخلايا المجهولة، التي قامت باغتيال العشرات من العسكريين، والمدنيين مما بات الوضع في إدلب مخيفا..
وكما هو جليٌّ بأن إدلب تعاني من اقتتالات داخلية بين التنظيمات المتشددة بعضها البعض، والاقتتالات تتصاعد تارة لتشكل معارك طاحنة، أو تخف حدتها لحدود اشتباكات خفيفة وإلقاء قنابل، وسط انفلات أمني كبير في مدينة باتت مكتظة بالسكان بعد استضافتها عشرات الآلاف من النازحين الكثير منهم تم ترحيلهم الشهر الماضي، من مناطق متفرقة في العاصمة دمشق وريفها، كما ترحيل الآلاف منهم من ريفي حمص وحماة، وذلك بحسب اتفاقيات كانت توصلت إليها الفصائل العسكرية هناك..
إن الاغتيالات مستمرة وحالة الفلتان متواصلة في أدلب، لكن الفاعل وراء هذه الانفجارات والاغتيالات ما زال مجهولا، رغم أن هيئة تحرير الشام هي التي تسيطر على إدلب، لكن على ما يبدو بأنها حتى اللحظة لم تتمكن من ضبط الفلتان في إدلب المدينة، التي يتواجد فيها الآلاف من المسلحين..
ولهذا يسأل ماذا يحدث في إدلب، رغم أن نقاط المراقبة تم نصبها في حدود إدلب؟ فكما بات جليا اليوم بأن الوضع في إدلب بات مخيفا، لا سيما مع كثرة الاغتيالات والتفجيرات والتي تشكل رعبا للسكان المدنيين..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف