الأخبار
الشرطة تعايد المرضى في عيد الاضحى المباركنادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس يختتم معسكره الصيفي الثانيزكاة الدرج توزع 24 ألف شيكل عدية عيد الأضحى للمحتاجينإطلاق برنامج دبلوم الثقافة العمالية من قبل جامعة الأقصىاللجنة التنفيذية للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين تعقد اجتماعها العاديتكية غزة الخيرة توزيع 800 وجبة طعام على الأسر المستورةبلدية الخليل تُحيي ليلة العيد بعرض موسيقي لفرقة الأمن الوطني الفلسطينيمصر: محافظ الاسماعيلية يؤدي شعائر صلاة عيد الاضحى المبارك بمسجد أبوبكر الصديقالمحافظ حميد يؤدي صلاة العيد في الحرم الابراهيمي الشريفجبهة النضال تضع أكاليل الزهور على أضرحة شهدائها وتزور ذويهم بمناسبة العيدالمطران حنا: رسالتنا في عيد الأضحى هي رسالة محبة واخوة وصداقةعبد الهادي يضع الزهور على نصب الفدائي المجهول في مقبرة شهداء الثورة بمخيم اليرموكالمطران حنا: الفلسطينيون متمسكون بالقدس عاصمة لهممحافظ طولكرم يضع أكاليل الزهور على أضرحة الشهداء عقب أداء صلاة عيد الاضحىنائب محافظ اريحا يضع اكليل الرئيس على النصب التذكاري للشهداء
2018/8/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الشهيد تيبو بقلم: رحاب عصام الياور

تاريخ النشر : 2018-05-24
بسم الله الرحمن الرحيم
الشهيد تيبو

رحاب عصام الياور
لو تتبعنا قصصا وأحداثا لعظماء غيروا مجرى التاريخ في بلادهم لوجدناهم كُثر وأغلبهم بقيَ طَي النسيان أو أن بعض المؤلفين والمستشرقين خاصة قد تناقلوا سيرة حياتهم مغلوطة كي يتم نسيانهم بشكل مقصود ...

ومن هؤﻻء السلطان الشهيد (تيبو) الذي كان حاكماً ناجحاً وقائداً شجاعاً سعى لتكوين مجتمع اسﻻمي صحيح العقيدة ملتزماً للتقوى . ولد في 20 ذي الحجة 1163ه - 10نوفمبر 1750م..في قرية (ديون هلي) في الهند . والده اﻷمير( حيدر علي) الذي كان قائدا للقوات العامة في عهد (كرشنا راج وريار) ملك (ميسور ) وكان الملك مشلوﻻ تكالبت على أثره خطط الوزراء لخلعه والجلوس على كرسيه ولهذا خطط اﻻمير حيدر للاستيلاء على الحكومة لمنعها من الوقوع في أيدي غير أمينة وبعد نجاحه عامل الملك المخلوع على نفس الطريقة الملكية إحتراما له ..

أما إسمه تيبو فقد كان تيمنًا باسم الشيخ القدير (تيبو مستان شاه) ولتعلق اﻷمير به أطلق إسمه على ولده الذي إهتم يتعليمه مختلف انواع العلوم الدينية والدنيوية والفنون منذ بلوغه 5 أعوام .. علاوةً على انه كان في غاية الفطنة والذكاء فاكتسب خبرة كبيرة خاصةً في العلوم العسكرية حيث كان يُصاحب والده في حملاته الحربية مما جعله ضابطًا محنكاً حتى قبل أن يبلغ ال18عاما..

شارك والده في هجمة مليبار عام1765م وهو ابن 15عام.. وأيضا بعثه في مهمةٍ عسكريةٍ على رأس كتيبة مكونة من 3000 جندي وكُتبت له فيها اﻻنتصارات . وهذه التربية واﻹهتمام أراد به والده تأهيلُه من خلالِه لخﻻفتهِ فيما بعد ..وقد زوجَه بفتاة ذات أصول عربية من قبيلة (أهل النوائط) الذين كانوا يتمتعون باحترام الناس وحبهم كون اغلبهم قرشيون ..

وبينما كان تيبو مشغوﻻً في إحدى المهماتِ العسكرية توفيَ والده.. فتحولت السلطنة اليه واتسعت سلطته لتشمل 80 ألف ميل مربع . وفي عهده كانت سلطنة (خدا داد) تمثل حكومة نموذجية من جميع النواحي .. ولكنه عندما تسلم زمام اﻻمور كانت الحرب الثانية مع اﻹنكليز على قدمٍ وساق والجيوش الميسورية مشتبكة معهم على مختلف الجبهات وبعد تحقيقِ اﻹنتصارات عليهم طلبوا الصلح تفادياً لخسائرَ أخرى فوقعوا معه معاهدة (مينغلور) وفق شروط السلطان تيبو ....

ولكن كعهدِ كل دولة وإمارة وسلطان هناك مؤامرات وخطط تحاك ضده وقد تمكن من إخمادِها والسيطرة عليها بطريقةٍ حكيمةٍ .. واستمرت فترة حكمِه بإهتمامِه بالشؤونِ الداخليةِ إضافةً للخارجية واعتنى بنظام الدولة وأسسَ جامعة علمية باسم (جامعة اﻷمور) وإنشاء المسجد اﻷعلى والمصانع والمعامل ..

ومن إنجازاته إرسالِه بعثة دبلوماسية الى الخلافة العثمانية آنذاك والتي يحكُمَها السلطان سليم لحصولِه على اﻻعتراف بوﻻيتِه فكانت تلك الشهادة مكممة لأفواهِ من يعادونه،،
لكن المؤامرات إستمرت من بعض الوزراء الى أن لقى حتفَه وهو يقاوم اﻹنكليز في قلعتِه بعاصمتِه (سري رنغا باتنم) حتى أخرَ لحظة ولفظَ أنفاسه اﻷخيرة وجسدَه مُثقل بالعياراتِ الناريةِ حتى إنهم عندما عثروا على جثتِه وجدوها ساخنةً وظنوا انه مازالَ حيا فقد كانت عيُونه مفتوحة . شيعت الجنازة في أجواء حارة مزدحمة بالناس .

وهكذا أُسدِلَ السِتار على بطلٍ يحتاجُ لذكرِ سيرةِ حياتِه صفحاتٍ كثيرة.. والذي غيرَ كُتب إحدى صفحاتِ التاريخ اﻻسلامي في الهند آنذاك ..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف