الأخبار
ريفلين يدّعي: الإسرائيليون والفلسطينيون وُلدوا للعيش معاإصابات في قصف اسرائيلي على عدة اهداف في محافظات قطاع غزةشاهد: فجرا.. إطلاق صاروخ من غزة أصاب منزلا في بئر السبعالرئيس يستقبل وفد مجلس أمناء جامعة الازهر الجديدابو هولي يطالب روسيا التحرك على المستوى الدولي لدعم تجديد تفويض عمل (أونروا)المالكي ونظيرته الاندونيسية يترأسان الجولة الأولى من المشاورات الثنائية السياسية على المستوى الوزارياتحاد السلة يجري قرعة بطولة الناشئين لمواليد 2001فتح تنعى الاخت المناضلة هند الحسينيفتح: إغلاق مدرسة "الساوية اللبن" اعتداء على حق الطلاب في التعليمالشيوخي يدعو جمعيات المستهلك لتصويب اوضاعها للمشاركة في انتخابات الاتحادمركز شؤون المرأة بغزة يختتم جلسة تغريد تحت وسم "#هي_تقود"‫باحثة بجامعة حمد بن خليفة تتنافس في الموسم العاشر من برنامج نجوم العلومهيئة مكافحة الفساد تنظم دورة لتأهيل محاضرين حول تعزيز النزاهة في القطاع الأمنيهيئة مكافحة الفساد تختتم دورة "دور القضاء في مكافحة الفساد"جامعة "خضوري" تطلق فعاليات المؤتمر الشبابي الجامعي الفلسطيني الاول
2018/10/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

في ماهية مفهوم التواصل عند الإنسان المعاصر!!بقلم يونس عاشور

تاريخ النشر : 2018-05-24
في ماهية مفهوم التواصل عند الإنسان المعاصر!!بقلم يونس عاشور
في ماهية مفهوم التواصل عند الإنسان المعاصر!!
 
بقلم / يونس عاشور
 لقد أصبح التواصل في وقتنا الحالي يتمنهج عبر استخدام وسائل التقنية الحديثة بإفراط وحرص محايث للإنسان ذاته بحيث لا يستغني عنها، واحدة منها الهاتف النقال الذي يُطلق على هذا النوع من الشعور " بالنوموفوبيا " أي الشعور بالخوف من فقدان الهاتف المحمول أو التواجد خارج نطاق تغطية الشبكة، ومن ثمة عدم القدرة على الاتِّصال أو استقبال الاتِّصالات. مع تزايد استخدام الهواتف المحمولة، انتشر نوع جديد من الرهاب، يعرف باسم "نوموفوبيا"، وهو عبارة عن مرض يصيب الفرد بالهلع لمجرد التفكير بضياع هاتفه المحمول أو حتى نسيانه في المنزل. وأشارت دراسة أجرتها شركة «سكيوريتي انفوي» المتخصصة في الخدمات الأمنية على الأجهزة المحمولة، إلى أن 66 في المئة من مستخدمي الهواتف المحمولة في بريطانيا وحدها يعانون من الـ"نوموفوبيا" الذي لم يعد اتصالاً فعلياً أو تواصلاً حقيقياً ملموساً كما يستشعر هؤلاء إذ لم يعد قريبك اليوم هو القريب منك، بل قريبك اليوم هو البعيد عنك، ليس هو جارك وابن حيّك الذي تقطن بجواره، ذلك بسب مسائل ووسائل التقنية التي غدت حاضرةً لدينا في كل وقت وحين مما ساعدت على خلق هوة بيننا وبين الأشخاص الآخرين الذين نعرفهم أو ننتمي إليهم.
 فالوسيلة الناقلة للتواصل الآن هي الهاتف الجيبي أو كما يدعوه احد الدارسين بالهاتف النقال الذي أصبح ينقلنا في هذا العالم الرحب، إذن وسيلة النقل والاتصال في هذا العالم هي " التليعالم" الذي يجعلنا متواصلين مع الآخرين، لكن ما هي نوع القرابة أو الاقتراب الحقيقي الذي يحققه هذا الهاتف.؟
 فهذا الإنسان الكوكبي إذ يحاول أن يعيش في العالم وان يقترب من الجميع لا يقترب من احد وهو إذ يحاول الحضور في كل مكان يغيب عن جميع الأمكنة بل هروبه في حقيقة الأمر هو هروبه من ذاته.
في كتابه الأخلاق والتواصل يحدد يورجن هابرماس حقيقة معنى التواصل بقوله " لقد أصبح التواصل الصوت الوحيد القادر على توحيد عالم فقد كل مرجعياته لنتواصل، ولنتواصل بالأدوات والتقنيات التي تضعف التواصل نفسه هذا هو جب التناقص الذي وضعنا فيه "، بحيث التجأت المجتمعات الحديثة إلى إعلاء القيمة المركزية للتواصل لمعالجة المشاكل التي نتجت عن خيارتها الأساسية، وعقدت البشرية الأمل على عصر الاتصال. غير أننا في الوقت نفسه أصبحنا نعاني فيه من اللاتواصل: والمفارقة ان كثرة وسائل الاتصال ألغت التواصل وغيرت من سماته، حيث يعاني الإنسان الحديث من الإحباط والعزلة وعدم تماسك النسيج الاجتماعي، ومن العزلة والاغتراب والقيم المعرضة للاندثار.
ويؤكد هابرماس في هذا السياق بأن العلاج لمعنى التواصل الشمولي هو امتزاج سيرورات التأويل الثقافي والمعرفي والتوقع الأخلاقي القيمي والتعبير الحضاري اللغوي الذي بإمكانه ان يوفر القواعد الأساسية المشتركة لتأسيس مفاهيم التواصل الحقيقية والواقعية لدى الإنسان المعاصر
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف