الأخبار
خلال كلمته الاخيرة.. ترامب: نصلي من أجل نجاح إدارة بايدنشاهد: بايدن يبكي في كلمة وداعية بولاية ديلاويرعشية تنصيب بايدن.. وفيات كورونا بأميركا تتجاوز "عتبة خطيرة"وزير العدل يشارك في اجتماع مجلس إدارة برنامج "سواسية المشترك2 "قوات الاحتلال تجري تدريبات عسكرية في الأغوار الشماليةزيارة والهباش يضعان حجر الأساس لمشروع بيت الوفاء للمسنين في نابلسوزارتا التربية و"الأوقاف" تناقشان قضايا تهم التعليممدفعية الاحتلال تقصف نقاط ضبط ميدانية للمقاومة بقطاع غزةهيئة الأسرى: الأسرى بمركز (الجلمة) يعانون ظروفاً مأساوية وبعض القاصرين فكروا بالانتحارغزة: لجنة الداخلية بالتشريعي تعقد جلسة استماع لوكيل وزارة الداخلية أبو نعيمقطاع الشؤون الإدارية والمالية يشرع تبليط ساحة ترخيص غزةمدرسة مساعد العازمي بالوسطى تنفذ مجموعة من الأوراق التفاعلية في مادة العلوممدرسة عمورية الأساسية بالوسطى تنظم مسابقة حول أفضل رسمة للتوعية بمخاطر كوروناالاحتلال يعتقل خمسة مقدسيين من العيسوية بينهم سيدة وأب ونجلهالصحة الجزائرية: 17 ولاية تسجل صفر إصابات بـ (كورونا)
2021/1/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

النصح لا يتسم بالاستعراض وفقدان الأدب بقلم :أ.عبدالقادرمدلل

تاريخ النشر : 2018-05-23
النصح لا يتسم بالاستعراض وفقدان الأدب بقلم :أ.عبدالقادرمدلل
النصح لايتسم بالاستعراض وفقدان الادب

استغرب من اللغة غير اللائقة التي يخاطب بها البعض سيادة الرئيس ابو مازن وهو في مرضه، بدلا من الدعاء له بالشفاء، فهذا واجب اخلاقي بالدرجة الاولى ويجب ان لا يكون محل خلاف، كاختلافنا حول أداء الرئيس وسياساته، واذا كان الرئيس ابو مازن بهذا السوء كما يصفه البعض فهذه مذمة للشعب قبل الرئيس، لكن السؤال المطروح هل قمت انا بدوري كمواطن باسداء النصح بهدف الاصلاح؟هل بذلت جهودا بهذا الاتجاه؟ ام ان ثقافة التخوين والشتم هي طريق الاصلاح؟!! قال مسؤول في التربية والتعليم "طلبنا من المعلمين ملاحظاتهم حول المنهاج مكتوبة لترفع لقسم المناهج حتى نحسن من الاداء" فهل اذا احجم المعلمون عن هذا الفعل وقاموا وعبر الفيس بوك بانتقاد المنهاج وسبه وشتمه هل هذا اسلوب للاصلاح؟!! أعتقد انه واجب علينا ان نأتي البيوت من ابوابها وان نكون مخلصين وصادقين في مساعينا نحو ما نراه الافضل على كل المستويات، ان النصح الصادق النابع من الشعور بالمصلحة الوطنية لا يتسم بالاستعراض وبفقدان الادب الذي يُحدث توترا في المجتمع قد يمس سلامته وامنه،آن الاوان لهذه الثقافة البائدة ان تنتهي ،آن الاوان ان نقّدر لكل واحد فعله ومنجزاته مهما اختلفنا معه في سياساته، فننظر للجزء المليان من الكأس وليس الجزء الفارغ فحسب .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف