الأخبار
قناة السويس تدر إيرادات قياسية على مصرإنقاذ أكثر من 300 مهاجر قبالة السواحل الليبيةفرنسا تباشر بتحديث ترسانتها النوويةجيش الاحتلال يعتقل 40 عاملاً قرب طولكرمزوارق الاحتلال تطلق النار وتضخ المياه تجاه مراكب الصيادين ببحر رفحفيديو: فرنسا تفوز على بيرو وتتأهل لثُمن النهائيعباس زكي: صرف رواتب الموظفين الحكوميين بغزة الشهر المقبل بنسبة 70%ليبرمان يُصدر مرسوماً باعتبار شركة صرافة بغزة (منظمة إرهابية)لبحث (صفقة القرن).. العاهل الأردني يلتقي ترامب في البيت الأبيضمصر: نواب ونائبات قادمات: أمريكا أبعد ما تكون عن رعاية حقوق الإنسان بالعالمالمطران حنا: لسنا كنيسة حجارة صماء ولا نريد لكنائسنا وأديرتنا تتحول لمتاحفالشيوخي: الخليل منكوبة بالاستيطان والاعتداءات الاحتلالية بالحرم الإبراهيمي غير مسبوقةعائلة الفتى التميمي تتوجه بالشكر الرئيس عباسهيئة مقاومة الجدار والاستيطان تقوم بمتابعة قرار مصادرة الأراضي في بلدة ياسوفالحمد الله: حقوق الموظفين في غزة محفوظة والمطلوب تمكين الحكومة
2018/6/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل فوز مقتدى الصدر شكّل مفاجأة لطهران وواشنطن؟ بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-05-20
هل فوز مقتدى الصدر شكّل مفاجأة لطهران وواشنطن؟  بقلم:عطا الله شاهين
هل فوز مقتدى الصدر شكّل مفاجأة لطهران وواشنطن؟
عطا الله شاهين
إن فوز كتلة سائرون التي تتشكل من جماعة مقتدى الصدر وأحزاب أخرى مفاجأة لطهران وواشنطن، ولكن وبعد فوز كتلة مقتدى الصدر في الانتخابات العراقية ما هو مصير الحضور الأمريكي في دولة العراق، كما سيعيد فوزه حسابات طهران، فكما يعلم الجميع بأن مقتدى الصدر من نفوذ إيران في العراق. لكن هل شكل فوز الصدر في الانتخابات صفعة لإيران؟ بيد أنه من المستبعد في الوقت الحالي أن تتخلى طهران عن نفوذها في العراق، لكن واشنطن تؤكد العلاقة لن تتأثر، لا سيما بعد فوز مقتدى الصدر.
فبعد فوز كتلة مقتدى الصدر في الانتخابات فإن إيران بلا شك تواجه امتحانا بتعاملها المقبل مع خصمها القوي، فكتلة الصدر ستسعى بعد أن فازت لتشكيل حكومة عراقية، وأنها ستتصدى لتدخل طهران، كما أن الصدر سيحاول من السيطرة على أجهزة الأمنية من أجل تخفيف يد حلفاء إيران على أجهزة أمن الدولة العراقية.
كما هو معلوم بأن مقتدى الصدر تميز بمواقفه السياسية، التي كانت تدعو إلى الاستقلال عن تدخلات الدول في العراق، ولكن بعد أن تمكن من الفوز في الانتخابات، الذي شكل عودة مفاجئة للبعض، لا سيما أنه تعرض للتهميش السياسي لعدة أعوام، ومن هنا بات يطرح سؤال هل مجيء الصدر بهذه القوة سيغير من حسابات واشنطن وطهران في العراق؟ لكن الإجابة على السؤال تبدو مبكرة..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف