الأخبار
قناة السويس تدر إيرادات قياسية على مصرإنقاذ أكثر من 300 مهاجر قبالة السواحل الليبيةفرنسا تباشر بتحديث ترسانتها النوويةجيش الاحتلال يعتقل 40 عاملاً قرب طولكرمزوارق الاحتلال تطلق النار وتضخ المياه تجاه مراكب الصيادين ببحر رفحفيديو: فرنسا تفوز على بيرو وتتأهل لثُمن النهائيعباس زكي: صرف رواتب الموظفين الحكوميين بغزة الشهر المقبل بنسبة 70%ليبرمان يُصدر مرسوماً باعتبار شركة صرافة بغزة (منظمة إرهابية)لبحث (صفقة القرن).. العاهل الأردني يلتقي ترامب في البيت الأبيضمصر: نواب ونائبات قادمات: أمريكا أبعد ما تكون عن رعاية حقوق الإنسان بالعالمالمطران حنا: لسنا كنيسة حجارة صماء ولا نريد لكنائسنا وأديرتنا تتحول لمتاحفالشيوخي: الخليل منكوبة بالاستيطان والاعتداءات الاحتلالية بالحرم الإبراهيمي غير مسبوقةعائلة الفتى التميمي تتوجه بالشكر الرئيس عباسهيئة مقاومة الجدار والاستيطان تقوم بمتابعة قرار مصادرة الأراضي في بلدة ياسوفالحمد الله: حقوق الموظفين في غزة محفوظة والمطلوب تمكين الحكومة
2018/6/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

شبابنا وثورة الفيسبوك بقلم:صالح الطائي

تاريخ النشر : 2018-05-20
شبابنا وثورة الفيسبوك

صالح الطائي

حينما نجحت بعض القوى الخارجية في تحريك الشارع العربي في تونس ومصر وليبيا عن طريق تحريك الشباب وحثهم على استخدام وتوظيف فضاء الفيسبوك لتحفيز روح الثورة والتمرد بين الجماهير، ونجحت تلك النشاطات الجماهيرية في إسقاط بعض الحكام العرب، وتخريب بلدانا عربية كبيرة ومؤثرة؛ لم يكن الشباب العراقي الذي قدمت له الكثير من المغريات على استعداد لهضم الفكرة وتقبلها، ولذا لم تنجح مساعي تلك الدول في دفع الشباب العراقي إلى التمرد بالرغم من المحفزات المقدمة وسخونة المواضيع التي راهنوا عليها مثل موضوع الطائفية والتحشيد المناطقي والقومي، لسبب بسيط وهو أن الشباب بل العراقيين عموما لم يكونوا يملكون الاستعداد النفسي للتحرك في هذا الفضاء الجديد عليهم بعد كل تلك التجارب المريرة والخيبات المتتالية التي مرت عليهم، والحروب التي خاضوها إرضاء لنزق حكامهم ورعونة سياسييهم، فضلا عن كون تلك الأحداث بمجملها وطريقة تنسيق التحرك ضدها، تخالف طبع العراقي الصبور الذي تعود أن يتحمل ويتحمل ويتحمل إلى أن يصل إلى درجة الانفجار فيثور حينها حتى دون أي حساب للنتائج، ومن هنا امتازت جميع ثورات العراقيين بما فيها تلك التي نجحوا في تنفيذها بأنها ثورات لحظوية لا تملك نفسا استمراريا طويلا، وهو ما أسميه: نار القصب، فالقصب إذا أحرق ولاسيما اليابس منه، يولد نارا ضخمة رهيبة، تشق عنان السماء، وتسمع شهيقها وفورانها وكأنه يخترق شغاف القلب، فمنظرها يوحي لأول وهلة أنها لن تنطفئ أبدا، لكنها سرعان ما تنطفئ وتخمد تاركة أثرا محدودا على الأرض وبقايا بعض الأغصان.

وهنا تكمن الدهشة، دهشة أن يثور شباب الفيسبوك العراقيين ضد السياسيين بهذا الشكل والنفس الطويل الذي استمر لأكثر من ثلاث سنين؛ وأن يحقق النجاحات إلى درجة النجاح في التأثير على الشارع، والإسهام الفعلي في إسقاط الكثير من رموز العملية السياسية الذين كانوا يظنون أن لا قدرة لأحد على هزيمتهم، من خلال التأثير على أنماط حركة الانتخاب، فذلك بحد ذاته:

ـ يعني أن السياسيين العراقيين ولاسيما البرلمانيين منهم هم أنفسهم الذين رفعوا درجة الاحتقان لدى الشباب العراقي بسبب أعمالهم القذرة وسرقاتهم وتآمرهم وتحيزهم وطائفيتهم وعدم حرصهم على العراق والأمة.

ـ ويعني أن الشباب العراقيين تغيروا خلال السنوات العشر المنصرمة، وهم على استعداد الآن لإزاحة أعتى المطبات التي تعترض مسيرتهم الظافرة. فالنجاح الذي حققوه من خلال تأثيرهم على سير الانتخابات، وتسببهم بفقدان بعض أعتى السياسيين لمناصيهم يعتبر فوزا تاريخيا لابد أن يشجعهم على تكرار التجربة متى ما دعت الحاجة إلى ذلك، فجيل الشباب المعاصر هو جيل ثورة الإنترنيت باستحقاق، وما دامت مواقع التواصل الاجتماعي فاعلة، فالثورة لن تنتهي، ولن يكون هناك بعد اليوم رؤساء دمويين غدارين، يستطيعون الصمود أمام ثورة جيل، مثلما فعلوا في زمننا، فسلبوا أجمل وأحلى لحظات حياتنا!.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف