الأخبار
ريفلين يدّعي: الإسرائيليون والفلسطينيون وُلدوا للعيش معاإصابات في قصف اسرائيلي على عدة اهداف في محافظات قطاع غزةشاهد: فجرا.. إطلاق صاروخ من غزة أصاب منزلا في بئر السبعالرئيس يستقبل وفد مجلس أمناء جامعة الازهر الجديدابو هولي يطالب روسيا التحرك على المستوى الدولي لدعم تجديد تفويض عمل (أونروا)المالكي ونظيرته الاندونيسية يترأسان الجولة الأولى من المشاورات الثنائية السياسية على المستوى الوزارياتحاد السلة يجري قرعة بطولة الناشئين لمواليد 2001فتح تنعى الاخت المناضلة هند الحسينيفتح: إغلاق مدرسة "الساوية اللبن" اعتداء على حق الطلاب في التعليمالشيوخي يدعو جمعيات المستهلك لتصويب اوضاعها للمشاركة في انتخابات الاتحادمركز شؤون المرأة بغزة يختتم جلسة تغريد تحت وسم "#هي_تقود"‫باحثة بجامعة حمد بن خليفة تتنافس في الموسم العاشر من برنامج نجوم العلومهيئة مكافحة الفساد تنظم دورة لتأهيل محاضرين حول تعزيز النزاهة في القطاع الأمنيهيئة مكافحة الفساد تختتم دورة "دور القضاء في مكافحة الفساد"جامعة "خضوري" تطلق فعاليات المؤتمر الشبابي الجامعي الفلسطيني الاول
2018/10/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

شبابنا وثورة الفيسبوك بقلم:صالح الطائي

تاريخ النشر : 2018-05-20
شبابنا وثورة الفيسبوك

صالح الطائي

حينما نجحت بعض القوى الخارجية في تحريك الشارع العربي في تونس ومصر وليبيا عن طريق تحريك الشباب وحثهم على استخدام وتوظيف فضاء الفيسبوك لتحفيز روح الثورة والتمرد بين الجماهير، ونجحت تلك النشاطات الجماهيرية في إسقاط بعض الحكام العرب، وتخريب بلدانا عربية كبيرة ومؤثرة؛ لم يكن الشباب العراقي الذي قدمت له الكثير من المغريات على استعداد لهضم الفكرة وتقبلها، ولذا لم تنجح مساعي تلك الدول في دفع الشباب العراقي إلى التمرد بالرغم من المحفزات المقدمة وسخونة المواضيع التي راهنوا عليها مثل موضوع الطائفية والتحشيد المناطقي والقومي، لسبب بسيط وهو أن الشباب بل العراقيين عموما لم يكونوا يملكون الاستعداد النفسي للتحرك في هذا الفضاء الجديد عليهم بعد كل تلك التجارب المريرة والخيبات المتتالية التي مرت عليهم، والحروب التي خاضوها إرضاء لنزق حكامهم ورعونة سياسييهم، فضلا عن كون تلك الأحداث بمجملها وطريقة تنسيق التحرك ضدها، تخالف طبع العراقي الصبور الذي تعود أن يتحمل ويتحمل ويتحمل إلى أن يصل إلى درجة الانفجار فيثور حينها حتى دون أي حساب للنتائج، ومن هنا امتازت جميع ثورات العراقيين بما فيها تلك التي نجحوا في تنفيذها بأنها ثورات لحظوية لا تملك نفسا استمراريا طويلا، وهو ما أسميه: نار القصب، فالقصب إذا أحرق ولاسيما اليابس منه، يولد نارا ضخمة رهيبة، تشق عنان السماء، وتسمع شهيقها وفورانها وكأنه يخترق شغاف القلب، فمنظرها يوحي لأول وهلة أنها لن تنطفئ أبدا، لكنها سرعان ما تنطفئ وتخمد تاركة أثرا محدودا على الأرض وبقايا بعض الأغصان.

وهنا تكمن الدهشة، دهشة أن يثور شباب الفيسبوك العراقيين ضد السياسيين بهذا الشكل والنفس الطويل الذي استمر لأكثر من ثلاث سنين؛ وأن يحقق النجاحات إلى درجة النجاح في التأثير على الشارع، والإسهام الفعلي في إسقاط الكثير من رموز العملية السياسية الذين كانوا يظنون أن لا قدرة لأحد على هزيمتهم، من خلال التأثير على أنماط حركة الانتخاب، فذلك بحد ذاته:

ـ يعني أن السياسيين العراقيين ولاسيما البرلمانيين منهم هم أنفسهم الذين رفعوا درجة الاحتقان لدى الشباب العراقي بسبب أعمالهم القذرة وسرقاتهم وتآمرهم وتحيزهم وطائفيتهم وعدم حرصهم على العراق والأمة.

ـ ويعني أن الشباب العراقيين تغيروا خلال السنوات العشر المنصرمة، وهم على استعداد الآن لإزاحة أعتى المطبات التي تعترض مسيرتهم الظافرة. فالنجاح الذي حققوه من خلال تأثيرهم على سير الانتخابات، وتسببهم بفقدان بعض أعتى السياسيين لمناصيهم يعتبر فوزا تاريخيا لابد أن يشجعهم على تكرار التجربة متى ما دعت الحاجة إلى ذلك، فجيل الشباب المعاصر هو جيل ثورة الإنترنيت باستحقاق، وما دامت مواقع التواصل الاجتماعي فاعلة، فالثورة لن تنتهي، ولن يكون هناك بعد اليوم رؤساء دمويين غدارين، يستطيعون الصمود أمام ثورة جيل، مثلما فعلوا في زمننا، فسلبوا أجمل وأحلى لحظات حياتنا!.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف