الأخبار
محافظ بيت لحم يؤكد على أهمية القضايا والتوصيات التي يطرحها المجلس الاستشارياليمن: منظمة الهجرة الدولية ترحل 136 مهاجراً أثيوبياً غير شرعى عبر ميناء الحديدةاللجنة الشعبية للمنظمة تلتقي عصبة الأنصار في مخيم عين الحلوةفلسطينيو 48: توما - سليمان: مقترح قانون "الطوق الالكتروني" وزارات الامن الداخلي والقضاء تتبنى المقترحلبنان: وزير الدفاع اللبناني يبحث بناء قدرات القوات المسلحة اللبنانية وتعزيز التعاون مع اليونيفيلفوز مديرية تربية جنوب نابلس ببطولة اليد الوزاريه للمجموعه الاولى للعام 2018الجيش الإسرائيلي يقدم توصيات لـ (الكابينت) بالشروع بعملية عسكرية في غزةخضوري تختتم أعمال المؤتمر الشبابي الجامعي الفلسطيني الأول وتقدم توصياتهاالمفوضية الفلسطينية العامة في كندا تكرم مسؤول رفيع في الخارجية الكنديةمصر: "نواب ونائبات قادمات" تزور رأس سدر وكنيسة ماري جرجسمفوضية الاتحادات والنقابات العمالية لحركة فتح تثمن القرارات التي تبنتها منظمة العمل العربيةالعراق: وفد رفيع المستوى من مديرية الدفاع المدني يزور كلية طب المستنصريةحزب الشعب يرحب بقرار المحكمة الدستورية التي أقرت راتب شهر عن كل سنة للعمالاللجنة الشعبية بعين الحلوة تستقبل وفد جمعية زيتونةجمعية أرض الانسان تنال المركز الثانى على مستوى فلسطين بعد لجائزة فلسطينية دولية
2018/10/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سوالف حريم - إن مت ظمآنا بقلم:حلوة زحايكة

تاريخ النشر : 2018-05-16
سوالف حريم - إن مت ظمآنا   بقلم:حلوة زحايكة
حلوة زحايكة
سوالف حريم
إن متّ ظمآنا.....
يهلّ علينا شهر رمضان المبارك ودماء أبنائنا لا تزال تسيل، دموع الأمّهات غزيرة، وعار العربان كبير، لذا لن أقول لأيّ انسان "كل عام وأنتم بخير"، لأن الخير بعيد عنّا بعد السماء عن الأرض، وكما قال الشاعر:" إن متّ ظمآنا فلا نزل القطر". يهلّ علينا الشهر الفضيل وشعبنا الذبيح في قطاع غزة، يقف على حافة المجاعة، وأطفال الشهداء لا يجدون ما يقتاتون به.
وبالتأكيد فإن المتخاذلين والمتساقطين من العربان، سيتسابقون أمام وسائل الاعلام لتقديم وجبات افطار للشعب المقهور الذي يدافع عن أمّة ارتضت الخنوع، سيتسابقون لستر عوراتهم التي فضحتها الدماء الزكية المسفوكة على حدود قطاع غزة، لم يرفع أيّ من ناهبي أموال وثروات الشعوب صوته لوقف جرائم الحرب المرتكبة بحق شعبنا، لكنهم سيتسابقون أمام وسائل الاعلام لتقديم وجبات غذائية من الأموال التي يسرقونها، ولا يعلمون أن شعبا يذبح على مرأى ومسمع العالم لن يقبل وجبة طعام مسروقة، ولن يغفر لوزير خارجية دويلة عربية متكرش دفاعه عن القتلة.
16-5-2018
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف