الأخبار
شاهد: الاحتلال ينشر لحظة قصف مبنى شركة المُلتزم وسط غزةغرفة العمليات المشتركة لـ"دنيا الوطن": مساعي التهدئة فشلت.. وليلة ساخنة بانتظار مستوطني غلاف غزةسلطة الطاقة تُوقف مولداً عن العمل.. كهرباء غزة: لدينا عجز بحدود ساعتين أو ثلاثهنية: الجولان سيبقى جزءاً لا يتجزأ من الأرض السورية ونقف بجانب دمشقطالع.. توجيهات مُهمة من داخلية غزة للمواطنين خلال التصعيد الإسرائيليالرئيس عباس يطالب المجتمع الدولي بالتحرك سريعا لوقف الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية على القطاعالأمم المتحدة: وضع الجولان لم يتغير والجامعة العربية تؤكد بطلان إعلان ترامبالداخلية بغزة تُعلن الاستنفار والجهوزية لمتابعة آثار العدوان الإسرائيليوزيرة إسرائيلية تدعو للعودة إلى سياسة الاغتيالاتترامب يوقع الإعلان الرئاسي الخاص باعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولانالقططي: المقاومة سترد بكل قوةّ على أي عدواننتنياهو: لن نسمح بإطلاق الصواريخ من قطاع غزةالتجمع الفلسطيني للوطن والشتات يشارك بالوقفة التضامنية مع الأسرىهنية: المقاومة قادرة على ردع أي تجاوز إسرائيلي للخطوط الحمراءالهباش يستنكر تسمية الحرم القدسي بـ "جبل الهيكل"
2019/3/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صناع الحياة بقلم:أحمد عناد

تاريخ النشر : 2018-05-16
صناع الحياة
فقط تحتاج للانتباه لكل تفاصيل الأشياء والجمال من حولك،
لتكتشف أنك وسط مساحة رائعة من الجمال والفرح .
الفرح القادم من الآخرين له طعم خاص،
ويكون طعم الفرح من حولك أجمل ،
وذا نكهة رائعة،
لقاء بحبيبة يحملك على اجنحة السعادة ،
كلمة من زوجة تملك الأفراح في دواخلها،
من ابن يفرح قلبك بره وتقواه ،
في أخ يحمل بين جنبيه فرح يسع الجميع وينثره حول اخوته ،
في عيون عريسين حققا حلمها ،
في جار تراه فرحاًوسعيد وتسعد لسعادته
في طالب نجح في امتحانه ،
في عيونك ابنك او ابنتك وهي تدخل فرحة بمجهود عام دراسي ،
في طفل يركب دراجته الجديدة لأول مرة،
في عيون العائدين من العمل وهم يحملون الاكياس لابنائهم فرحين بما احتوت .
في اب ابتاع شرائط جديدة لابنته الصغير وحرص على ان يلبي طلبها .
في ام اخرجت وليدها الجديد من المشفى وهي تحتظنه رغم المها في مخاضها الذي نسيته فرحا به ،
في عيون بائع أنهى بيع الشعر بنات او البالونات
او حتى بائع المرطبات برد برد فرحاً بما احتواه جيبه ،
في عيون حبيب تأنق ويذهب للقاء حبيبته ،

هناك أناس تعود لأتعرف الفرح لانها تفكر كيف تكسب ضعف ما كسبت اليوم ،
لم أسمع بأن الفرح يباع ويشترى،
ولكنني أؤكد بأن قيمة الفرح لاتقدر بثمن.
شارك الناس فرحهم وكن من
#صناع #الحياة
احمد عناد
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف