الأخبار
صفقة غزة وشرعيات الأمر الواقعالإعلان عن أول رحلة بحرية من غزة لكسر الحصارالعراق: المركز العراقي لحرية التعبير يطالب بكشف مصير ناشط اختطف بسبب منشور بالفيس بوكجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني تقدم كرسي متحرك لطفلة من ذوي الاحتياجاتجماهير قطاع غزة تُشيّع جثماني الشهيدين العمور والناقةمصر: محافظ الاسماعيلية: لابد من حلول جذرية وسريعة لمشكلات الصرف الصحىالممثل المصري ناصر عثمان: نطالب مؤسسات الدولة بدعم قطاعات الفنمصر: منظمة حقوقية: أسقف سيدنى أهان الكنيسة وجعل منها أستديو للتصويرمفوضية كشافة محافظة الخليل تشارك في فعالية أهلاً رمضانلبنان: مهرجان ليالي صيدا القديمة الرمضانية يضيء ساحات المدينة بالفرحمهرجان ليالي صيدا القديمة الرمضانية يضيء ساحات المدينة بالفرحمصرع 3 اشخاص و159 اصابة في254 حادث سير وقعت الاسبوع الماضيمصر: إزالة 17 حالة تعدي على أراضي زراعية وتحرير 50 محضر إشغال بمنفلوطوزير الحكم المحلي يلتقي أمين سر إقليم حركة فتح جنوب الخليلجمعية طيبة توزع وجبات إفطار على الأسر المتعففة بغزة
2018/5/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل أوشكنا بطي صفحة الأحزان والغش؟ بقلم:عبدالحمزة سلمان

تاريخ النشر : 2018-05-16
هل أوشكنا بطي صفحة الأحزان والغش؟ بقلم:عبدالحمزة سلمان
هل أوشكنا بطي صفحة الأحزان والغش؟

عبدالحمزة سلمان

هل أصبحنا نقترب من حقيقة طي صفحة الأحزان والغش؟ صوت مدوي .. جثامين الشهداء له ترتعش, جفت دمائهم التي ترتوي بها أحضان الوطن, أنبتت أشجار أغصانها رماح, تدافع عن الأرض سنينا, لتعيد الأفراح, وبفتوى المرجعية حققنا النجاح, حصادنا ديمقراطية من خلالها أصبح كل شيء مباح, علينا لنتخطاها أن يكون الفكر هو السلاح.

مرت سنين, ونحن نطالب بالإصلاح .. خدعونا وقلوبنا تنزف جراح, هل نستطيع فتح صفحات جديدة لنعيد للعراق وحدته المتماسكة؟ وتمتد جسور المحبة بين المكونات والأطياف, هل تتماسك وتتكاتف أم تتفكك التحالفات والكتل والكيانات؟ وتخدعنا الأمنيات.

نعيش أيام نشعر أننا نستنشق ريح خير وسلام, تحققت من خلال البيان الديمقراطي, الذي أطلقته المرجعية لتحرير الذات والنفس, من أطواق التأثيرات الداخلية والخارجية, حيث جنينا ثماره بإختيار شخصيات, يتصف الكثير منها بالنزاهة والإخلاص وحب الوطن والشعب, ندعو من الباري أن يعملون لصالح شعب العراق الحبيب, من الشمال إلى الجنوب, ونبذ الطائفية والفردية والتعصب.

أثبتت التجارب السابقة أن شموخ العراق لا يتحقق إلا بسواعد أبنائه الأبطال, وشمر الكثير منهم بالذود عنه, بأعز ما يملكون وهي أنفسهم, المرحلة الجديدة للعراق الجديد تتطلب فرز أعداء الإنسانية, من الداخل والخارج وإبعادهم, ونقول للفاسدين والفاشلين كفاكم عبثا بمقدراتنا.

قال أبناء العراق كلمتهم, وتم إختيار ثقاتهم, وفق المواصفات التي تليق بما هم يعتقدون, رغم عزوف القسم الأكبر من الشعب, ولكن تحقق التغيير في الشخصيات السياسية, لقيادة البلد من جديد, سبق وأن طالب الشعب والمراجع الكرام أن تضرب الحكومة الفاشلين والفاسدين بيد من حديد وساندتها, لكن خابت الآمال في محاباتهم وتسترهم.

هل ستتشكل حكومة جديدة يدها من حديد؟ تعيد للعراقيين ما سلب منهم, وما ألحق بهم من حيف, خلال السنوات السابقة, وتبتعد عن التستر, وتعيش الحقيقة مثلما يعيشها الشعب .. ستجيبنا الأيام المقبلة أن العراق تعافى من سقمه.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف