الأخبار
ثلاثة نصائح صحية هامة قبل شراء اللحم لعيد الأضحىعزّزي أناقتك كالنجمات من موضة أقراط الهوب الأبرز لهذا العامالحراك الوطني لرفع الحصار: نطالب بممر آمن وميناء لقطاع غزةإصابة متضامنة نرويجية برصاص الاحتلال في البطن بكفر قدومأبو سنينة: توسعات البنية التحتية تكشف نوايا الاحتلال في "وادي الربابة"بعد أيام من اعتزالها.. نادين الراسي تعود بصور "عارية" و"مُشفّرة "لجنة الانتخابات تقرر قبول جميع طلبات الترشح المقدمة للانتخابات المحليةالجبهة الديمقراطية تطالب بعقد الإطار القيادي المؤقت واجراء انتخابات عامةفيديو: مي العيدان "تُشرشح" شمس الكويتية ومريم حسينمصادر لـ"دنيا الوطن": تفاهمات الهدنة ستتوج بالاتفاق خلال الأيام المقبلةصور: نجوم الفن يهربون من خالد أبوالنجا خوفاً من فتنة "المثلية"بدران: استئناف حوارات الهدنة والمصالحة بعد عيد الأضحى مباشرةالصيفي: جميع التحضيرات الخاصة بتصعيد الحجاج إلى عرفة ومنى جاهزةمنتدى الإعلاميين يختتم دورة حول الصحافة الاستقصائية بغزةطالع بالأسماء.. داخلية غزة توضح آلية السفر عبر (معبر رفح) غدًا الأحد
2018/8/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نصوص عبثية بقلم:ماهر رزوق

تاريخ النشر : 2018-05-16
نص أول :

و أنا على مشارف النعاس ، لا أملك إلا أن أقول لها : تحدثي ، قولي أي شيء ، ليمضي ليلُ الوحدة إلى غير رجعة ، لأحضن صوتك و أستيقظ من غربةٍ طويلةٍ جداً ... تحدثي ، ليختفي السرير و أسبح في الفضاء ، كهاجسٍ أو فكرةٍ أو ذكرى حبّ قديم ... قولي كل الأشياء التي تخطر في بال الكون و هو يشهد على ولادة السعادة في قلبي المشدود إليكِ كحبل السرّة ، و روحي المشتاقة لرائحة شفتيكِ منذ آلاف السنين ...

نص ثاني :

لنعد إلى حجرتنا الضيّقة و نلتصق ببعضنا قليلاً ، كي نعلّم أجسادنا الغبية أن المادة لابد لها أن تسير على طريق الروح ... حيث أرواحنا تلعق بعضها في سرابٍ ما ، أو حلمٍ ، أو أبديةٍ مفترضة ...
لنعد إلى حجرتنا الضيقة ، و ننضوي في حضن الفراغ الصغير ، حيث الزوايا دافئةٌ كصدور الأمهات ، و الخوف يهرب شيئاً فشيئاً من عقولنا المرتجفة تحت وطأة الهمّ و الخرافة و اللاجدوى ...

نص ثالث :

تلك الشهوة الحمقاء ، تدفعني كل مساء ، للحديث مع كل أصناف البشر ، رجالا كانوا أو نساء ...
ذلك العمر المتخم باللاشيء ، يدفعني كل صباح إلى التساؤل عن الغاية و السبب ... و عندما يحتضن الليل آخر أنفاس النهار و يخنقها ، ينتهي كل العجب ...
أنا المتنازل و المحارب و المارق و العائد دائما ... أنا الخاسر و المتسامح و الغاضب أبدا ...
أحمل هم الأمم في كل حديث و نقاش ... و أرتمي كالطفل بعد جولات الكره و الحقد و الندم ، لأنسى كل من مات لهدف و كل من عاش ...


ماهر رزوق
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف