الأخبار
خريشة: فعالية بعنوان قانون القومية العنصري ستقام غدا على هامش دورة مجلس حقوق الانسانمنظمة أطباء بلا حدود تلتقي اللجان الشعبية الفلسطينية في عين الحلوةشعت: الرئيس مستعد لعودة التفاوض وعملية السلام بهذه الشروطايو حصيرة تلتقي مسؤولا اوروبيا وتطالب بدور اكثر فعالية للاتحاد الاوروبيفندق فلسطيني يحصد جائزة مصدّر فلسطين للسياحة الوافدة لعام 2017روكويل أوتوميشن تفتح باب التسجيل لفعاليات معرض الأتمتة 2018حبس مرشح سابق للرئاسة المصرية مع وقف التنفيذ بسبب فعل فاضحدوري جوال للكرة الطائرة يتواصل في اسبوعه الرابع الجمعة والسبتوفد من الديمقراطية في شمال غزة يشارك في جنازة الشهيد أبو ناجيالتشريعي يبحث مع البرلمان الأوروبي سبل تفعيل الدور الأوروبي لصالح القضية الفلسطينية.المعركة مستمرة ... الاصطفاف لجانب القيادة الرياضية واجب وطني لانتزاع الحقوق الشرعية"العفو الدولية" تشير باتهامات جديدة لجوباتبدأ في الأول من أكتوبر: أسماء المشاركين في دورة مدربي كرة القدم للبراعمطالبتان جامعيتان تشغلان منصب رئيس غرفة تجارة رام اللهأندرسن جلوبال تاوصل التوسع في أمريكا الجنوبية مع شركة بي كي إم بيركيماير
2018/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سبعون عاماً بقلم: أحمد الشيخ

تاريخ النشر : 2018-05-16
سبعون عاماً بقلم: أحمد الشيخ
سبعون عاما

سِفْرٌ طويلٌ يقتفي أخبارَنا
خيلٌ تَصولُ بلا وقوفٍ أو عُزوفْ
نَزَعوا السّروجَ ومَزّقوا غُمُدَ السّيوفْ

تتلو حكايا الغابرينَ بلا وَجَلْ
سَتَعودُ للميدانِ لا تخشى الذُّرا
سَتَقولُها ما همّني سَقَمَ الظّروفْ

فأنا هنا كالشَّوكِ في عينِ الذَّليلْ
كالخِنجَرِ المَسمومِ في قلبِ الدّخيلْ
قد قُلتها وأعيدُها رَغَمَ الأنوفْ

سَبعونَ عاماً يا ديارَ اللاجئينْ
غابتْ شموسُ الحقِّ خلف بُعادِنا
وهوى شُعاعُ النُّورِ يَخنقهُ الكسوفْ

سَبعونَ عاماً يا جُموعَ الرَّاحلينْ
قامتْ جُذورُ الصَّبرِ قبلَ غيابِنا
وزَوتْ نجومُ اللّيلِ يَسلِبُها الخُسوفْ

ماذا سَنكتبُ يا بلادي في الوَرقْ
غيرَ الدِّماءِ الجَّارياتِ جَداولا
مِنها سَنَستَلُ حِبرَنا قَدَرَ الحُروفْ

هذا الذي سَلَبَ الحياةَ ثِمارَها
وغدا على أرضِ الرِّباطِ مُكابِرا
قد عاثَ في أكنافِها وغزا الغَروفْ

هل يَعلمُ الجاني بأنَّ في يَنبوعِها أرواحُنا
تجني حصادَ أيامِها دهراً هنا
لتنالَ في أسفارِها شَرَفَ القُطوفْ

هيهاتَ ننسى أنَّ قُدْسَ أيوبَ تَبكي نَزْفَها
وبأنَّ مَهْدَ نبيها يشكو لمسرى رسولِها
عنْ أمَّةٍ نامتْ على كَنَفِ الصُروفْ

تاللهِ لنْ يَبقى النَّوى يا عُزْوَتي
وعلى الجِّبالِ الرَّاسياتِ سِلاحُنا
فامشوا بلا حيدٍ دَها وبلا صُدوفْ

15/5/2018
أحمد الشّيخ
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف