الأخبار
عالم فلك يحذر: "التمزق العظيم" سيدمر الكون بما فيهشرادها كابور تفكر في اعتزال السينما والسبب غير متوقع"اتحاد المعلمين"و"اللجنة الحركية" يؤكدان الالتفاف حول قرار القيادة والصمود أمام قرصنة أموالنامجلس أولياء أمور دبا الحصن يطرح مسابقته التربوية التعريفية بالاماراتسطر على بداية الثمانينيات في الأردنالمكتب الوطني للدفاع عن الأرض يدعو لمقاطعة مؤتمر السفارة الأميركية برام اللهمصدر أمني ينفي لـ"دنيا الوطن" مزاعم إسرائيلية بشأن اعتقال ناشط من حماس بعمق القطاعكريم ترعى فعاليات ترفيهية بالتعاون مع قرية الأطفال "SOS" ومعهد الأمل للأيتامتواصل الجهاد يزور بلدية بيت لاهيااعتصام شبابي لـ"أشد" للمطالبة بالحقوق الانسانية ورفضاً لاجراءات وزارة العمل المجحفةالاردن: صدور كتاب "رسائل إلى كارلا" للشاعر التونسي الأمجد بن أحمد إيلاهيقوات خاصة يختطفون 3 شبان من العيزريةالاردن: "أبوغزاله" توقع مذكرة تفاهم مع الأكاديمية الروسية للملكية الفكريةدراسة أمريكية تكشف مدى خطورة تدخين الشيشة"الصحة" تحدد وضعية الجلوس الصحيحة
2019/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ذكريات أبي وحديث العودة بقلم: أحمد طه الغندور

تاريخ النشر : 2018-05-15
ذكريات أبي وحديث العودة بقلم: أحمد طه الغندور
قصيدة بعنوان: ذكريات أبي وحديث العودة.
بقلم: أحمد طه الغندور.
*****************
ذكريات أبي وحديث العودة
كأن الشمس أشرقت مبكرةً ذلك الصباح
لتكون شاهدةً على تجربتي
حينما أفقت أبحث عنك
وها هو نورك يقودني إليك
وأنت كعادتك كل صباح
تُمارس بهدوء طقوس الحياة
تحلق ذقنك والمذياع يردد هنا لندن
كأن عالم الصباح يحمل خبر العودة
أنظرك بكل الحب المخبوء في الوجود
وآلف آلف سؤال يطوف بخاطري
ما الذي يفعله والدي؟!
وما هذه الزجاجة البيضاء
كأنها عوالم لم أكتشفها بعد
لماذا عليه أن يغسل وجهه منها؟
أسئلة كثيرة تراود رأسي الصغير
لا مفر لي ـ ناديتك أبي!
قذفت نفسي إليك
حينها لامّس عطرك وجهي الصغير
عالم من السعادة والنشوة يأسرني
يحملني إلى تلك السفينة حبيسة البحر ـ تبحث عن ميناء
وشراعها لازال يبحث عن نورس يعيدها إلى يافا
سفينة تمخر عباب البحر الأبيض بشراعها الأزرق
كأن هيمنجواي يعيد صياغة "العجوز والبحر"
ذاك العجوز الذي يُصر على حق العودة
نعم ـ حق العودة إلى يافا
تلك الجميلة ذات الذكريات
كم أحن إلى حديثك عنها
والوقت الذي غنمناه هناك
لا يمكن أن تخونني الذاكرة يا أبي
أن أنسى عطرك وحب يافا
كيف أنسى توابله القديمة
أو أن أفقد من مخيلتي معالم يافا
أطمئن يا أبي
فإن كنت ذاك النورس الوحيد
فإني عائد إلى يافا
وإن صرت بضع كلمات في متن كتاب يبلى
فإني عائد إلى يافا
فهي كلمات يقرأها صغير يعشق يافا
يُعد سفينة شراعها من متن ذلك الكتاب
كلماته أوجدتها رائحة العطر
تبعث رياحاً تقود الشراع
حتماً سنعود يا أبي ومعي زجاجة عطرك
كي تصحو يافا على شذاه
بعدما سلبوها عطر البرتقال.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف