الأخبار
المالكي يلتقي رئيس البرلمان الاندونيسي(حشد) تدين التصعيد الإسرائيلي الغاشم بحق المدنيين في غزةلبنان: مدارس الأمين في جويا تواكب التطور العلمي وتحصد النتائج الممتازة في الامتحاناتكتائب الناصر تعلن حالة الاستنفار القصوى في صفوف مجاهديهامحافظ بيت لحم يؤكد على أهمية القضايا والتوصيات التي يطرحها المجلس الاستشارياليمن: منظمة الهجرة الدولية ترحل 136 مهاجراً أثيوبياً غير شرعى عبر ميناء الحديدةاللجنة الشعبية للمنظمة تلتقي عصبة الأنصار في مخيم عين الحلوةفلسطينيو 48: توما - سليمان: مقترح قانون "الطوق الالكتروني" وزارات الامن الداخلي والقضاء تتبنى المقترحلبنان: وزير الدفاع اللبناني يبحث بناء قدرات القوات المسلحة اللبنانية وتعزيز التعاون مع اليونيفيلفوز مديرية تربية جنوب نابلس ببطولة اليد الوزاريه للمجموعه الاولى للعام 2018الجيش الإسرائيلي يقدم توصيات لـ (الكابينت) بالشروع بعملية عسكرية في غزةخضوري تختتم أعمال المؤتمر الشبابي الجامعي الفلسطيني الأول وتقدم توصياتهاالمفوضية الفلسطينية العامة في كندا تكرم مسؤول رفيع في الخارجية الكنديةمصر: "نواب ونائبات قادمات" تزور رأس سدر وكنيسة ماري جرجسمفوضية الاتحادات والنقابات العمالية لحركة فتح تثمن القرارات التي تبنتها منظمة العمل العربية
2018/10/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عشقٌ مُترعٌ بالخيالات بقلم:مادونا عسكر

تاريخ النشر : 2018-05-15
عشقٌ مُترعٌ بالخيالات

مادونا عسكر/ لبنان

(1)

فلنمضِ إلى الوعر المزهرِ

هناك

يغنّي الشّقاء الّذي أحببنا

ارتماء الوجود في حضن قيثارة

يخفي آثارنا صمت الحجر

يخنق أنفاسنا موعد بلا لقاء

فنتقدّس...

(2)

توحّدت فينا صورة الإله

خلاصة الجنون العاقل المتوشّح الحكمة

وقلبي أمام وجهك

باب مشرّع على نبضات قصيدة لم تولد بعد

وقلبك الماثل أمام روح السّماء

مثقل بالرّؤى المحتجبة في أسفار لم يكتشفها أحد.

تكتبُ الحبّ للّحظة المحتوية صغار العصافير

يكتبك الأزرق الشّفيف للأبرار المتلألئين في راحة العشق

جمالاً جارحاً

تحدّث به الأرواح الظّامئة إلى الموت المترع بخيالات الحياة.

(3)

أنا- أنتَ

ويمضي الدّهر إلى ما كانَ قبل أن يكون

تجالسُ بريق البدايات المنعزلة

عن ذاكرة

قد

تحيا

أو

تموت

أنت- أنا

وتجثم المناجاة في رغيف أخضر

أنازع الجوع في ليل الأشواق

يأخذني النّوم

إلى جبل ناحت على كتفه الشّمس

قبل أن ينجبنا ضمير الإله.

(4)

هل يصفح الورد للعطر بوحهُ

أم

يهذي كلّما مرّت بخاطره فتنة نبيّ

انتزع  الشّعر من كونٍ

يستر عريه بأحزان الموت الثّاني؟

غيمة تعبر إلى فوق

يستكين  البوح في عطش الخفقِ

يكتم السّحر في سماء وحفنة نجوم.

يصمت السّرّ

فتعرف أنّك في قلبي

تحيا ألوهيّة  العشق.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف