الأخبار
الجماهير الفلسطينية تستأنف فعاليات الارباك الليلي شرقي القطاعتوتر شديد في معتقل (رامون) بعد إحراق 11 غرفة داخل أحد اقسامهمجهولون يعتدون بالضرب على المتحدث باسم فتح عاطف أبو سيف بغزةنتنياهو أمام جنرالات إسرائيلناجون يروون لحظات الرعب في "مجزرة المسجدين" بنيوزيلنداقايد صالح: الجيش الجزائري سيظل حصنا للبلادبسبب الاعتداءات على المقدسات بمدينة القدس.. النواب الاردني: يجب سحب سفيرنا من إسرائيلسلفيت: مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين واعتقال شقيقين ونصب بوابة على مدخل قرية بروقيننتنياهو: سنهدم منزل منفذ عملية سلفيت وسنبني 840 وحدة استيطانية بمستوطنة (أرئيل)ثلاثة فتلى في هجوم أوتريخت.. وهولندا لا تستبعد الدافع الإرهابيعملية مشتركة بين الجيشين التركي والإيراني ضد الاكراد بالعراقحماس: حراك المصريين للتخفيف عن ابناء الشعب الفلسطيني مازال مستمراالجبهة الشعبية تُقاطع المسير البحري غداً على خلفية أحداث غزةمايكروسوت تعقد القمة المصرفية لمتخصصي القطاع المالي في الكويتطالبات دار الحكمة يسجلن إبداعات جديدة
2019/3/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

طمع بقلم: شقيف الشقفاوي

تاريخ النشر : 2018-05-13
شقيف الشقفاوي
طمع

تنهد حين طار الحمام ، وتنهد حين نفخ الريح وجه الرماد ، تصاعد مؤشر الفشل إلى عنان السماء ، و تسربت خيوطه في عش العنكبوت و شبكاته المتشعبة ،،،!
أخرج من جيبه ورقة التبغ و دعكها بأصابعه الملوثة بالشر ، ثم همس في سمعها و دمعها ، و أطلقها في الريح ، لم تكن كالحمامات السابقة ، بل مالت و ماجت و استقرت في شكل ورقة من فئة ألف دينار ،،،!!!
فالعملة الصعبة غير مستقرة هذه الأيام
أنّت الحناجر أنين المقابر ، فتحوا أفواههم المفجوعة والتهب الطمع في قلوبهم ،
قالوا :
_ نستأجره و نوفر له حزم الكاغط و ورق الجرائد ، هو مثل البنك ، و نحن نشحت فتات الموائد

شقيف الشقفاوي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف