الأخبار
2018/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ذكرى..بقلم:فداء الحديدي

تاريخ النشر : 2018-05-10
ذكرى...

في لحظة من دقات قلب تائه , في ساعة من الصمت و الشوق المتوّج بالعذوبة إليه , وقبل أن يغفو قلبي و يتسلل الشيب إلى خافقي . قبل ان تغزوني نبضات الحنين , تسلّلت روحي في غربة المكان , شيء مني يرغمني , يجثو أمامي , حنين يأسرني إلى وجد غائب , يقسو علي ّ, يكبلني للبوح بسرائر روحي .
طيف من غربة روحي حملني إليه , شوق عاصف يأسرني , يشدّ روحي إلى أيام خلت , حاولت أن أقاوم , أن اصارع ضجيج قلب معذب ينتحب شوقا , وجع يئن يحاججني في صمودي , في وجودي . يعصف بي في كل كياني ...
إلى هناك .. حملت روحي قبل أن أحمل جسدي , إلى ذالك المكان الذي يشدّني إليه كلما إبتعدت عنه , حيث كانت روحي تسكن , تقاوم , حيث كان كياني صادما حد السقوط. 
رغبة في روحي عارمة , تنظر في المكان , في وجوه العابرين حولي , وجوه أعرفها , تستنكر وجودي , تمر من أمأمي كانني طيف , , تنظر حولي .. لا تراني , خطواتي باتت قريبة منهم , أسمع همسات , أرى وجوه لا تراني , أصوات خافتة, ضجيج هامس مرتبك , أثار رهبتي , خوفي , ريبتي , تراجعت الى الوراء , تسمرت في مكاني أنظر حولي ,
أي ارتباك حلّ بهذا المكان ..!؟
أي روح غادرت ملامح تلك الوجوه الغريبة !!؟
أي ملامح في عزلتها تطوف كأشباح طيف أمام ناظري !!؟؟ّ
كل شيء حولي بات غريبا , أطياف تلهث , تصرخ , ترحل , تعود , تطارد أنفاسي المتعبة , تعصف كبركان جاثم فوق صدري المنهك .
الا تلك الزهرة , بقيت صامدة في مكانها بين الغرباء , شامخة فوق منضدة متهالكة على زاوية محطمة , تصارع بقاءها , تعانق شبح نافذة معلقة .
قاومت جسدي الذي تسمر من دهشته , خطى متثاقلة , أخذت أقدامي إليها , جلست بقربها , تمعنت في خطوط أوراقها النحيلة , عمر من آلام خطها الزمن في اروقتها . شقاء , عزلة , غربة فرضها القدر عليها , كروحي العطشى أحلق معها في ظلام الأنين.
جلست بحذر بجاورها , أسفل نافذة القدر الوحيدة , أحست برعشتي , توددت إليها , ,لامست أناملي حبات دمع صامدة على خدودها , إنحنت كغانية أمامي , تطلب ودّي . و كأنني طرقت باب عزلتها , عانقت طيفها , فتحت ذراعيها كنافذة فُتِحت إلى بوح أسير , كسرت قيودها المكبلة في قلب مأسور , وجع ممتع لذيذ, استوطن قلبي , روحي , كياني , كبوح تسلق مدارج عشق مسجون.

صوت من خلفي , يقطع صدى صوت الماضي .. يقبض مقصّه , يقطع أشواكها التي يبِست , كغيمة عابرة بلا مطر . سقطت دموعها , تفصح عن حزن سنوات العمر الضائعة .
سارت أقدامي بخطى سريعة , أعبر المكان... بين ازهار غريبة , تسارعت خطواتي لأغادر على عجل , قبضت يدي على قصاصة الورق وصورتها في يدي , وقبل أن تبتلّ , اغلقتها ووضعتها في جيبي , أسدلت الستائر وأحكمت إغلاق نافذتي , على وخز برد ليلة ماطرة .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف