الأخبار
أيبك تصادق على إصدار خاص لسبعة ملايين سهمالبنك الوطني يحتفل بافتتاح فرعه التاسع عشر في بلدة سنجلخريشة: فعالية بعنوان قانون القومية العنصري ستقام غدا على هامش دورة مجلس حقوق الانسانخريشة: فعالية بعنوان قانون القومية العنصري ستقام غدا على هامش دورة مجلس حقوق الانسانمنظمة أطباء بلا حدود تلتقي اللجان الشعبية الفلسطينية في عين الحلوةشعت: الرئيس مستعد لعودة التفاوض وعملية السلام بهذه الشروطايو حصيرة تلتقي مسؤولا اوروبيا وتطالب بدور اكثر فعالية للاتحاد الاوروبيفندق فلسطيني يحصد جائزة مصدّر فلسطين للسياحة الوافدة لعام 2017روكويل أوتوميشن تفتح باب التسجيل لفعاليات معرض الأتمتة 2018حبس مرشح سابق للرئاسة المصرية مع وقف التنفيذ بسبب فعل فاضحدوري جوال للكرة الطائرة يتواصل في اسبوعه الرابع الجمعة والسبتوفد من الديمقراطية في شمال غزة يشارك في جنازة الشهيد أبو ناجيالتشريعي يبحث مع البرلمان الأوروبي سبل تفعيل الدور الأوروبي لصالح القضية الفلسطينية.المعركة مستمرة ... الاصطفاف لجانب القيادة الرياضية واجب وطني لانتزاع الحقوق الشرعية"العفو الدولية" تشير باتهامات جديدة لجوبا
2018/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ماتتْ عذراء بقلم: عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-05-09
ماتتْ عذراء بقلم: عطا الله شاهين
ماتتْ عذراء
عطا الله شاهين
كانتْ تعلم تلك المرأة التي فرّت ذات مساءٍ من قصفٍ بأنه لا مفرّ من الموت، واختارتْ أن تذهب إلى غابةٍ تربطها بها قصّة حُبٍّ مع شابٍّ تركها، لأنه وجدَ أجمل منها، لكنها ظلّتْ تحنّ إلى تلك الأمكنة، لأنها تذوّقتْ طعم الحُبّ تحت رائحة شجر الصنوبر، فسارت في طريقٍ وعرة، وبعدما وصلتْ إلى وسطِ الغابة جلستْ هناك، وتذكّرتْ أولَ كلمة حبّ من شابّ جذبها من أول نظرة، حينما رأته ذات صباح، وبينما كانتْ جالسة على صخرة ملساء، مرّت من أمامها امرأة وكانت تشيلُ على رأسِها حزمةَ حطب، فاستوقفتها وسألتها كيف وضع الطّرقات على حافة الغابة؟ هل بإمكاني الذهاب إلى تلك المدينة قبل مغيبِ الشّمس؟ وهل هناك خطر على حياتي كونكِ أنت تسكنين هنا منذ زمن بحسب ما قلتِ لي؟ فوضعت تلك المرأة رزمة الحطب وأخذت تدردش معها ووجدتها كهدية لها أتتْ من السماء لأن تلك المرأة تعيش لوحدها في هذه الغابة، ولا تتكلّم مع أحد، فمجيء تلك المرأة الهاربة من جنونِ المعارك كان مريحاً لها، رغم أنها لمْ تحاول أن تعرفَ منْ هي؟ فقالتْ لها بعد أن تنهدت صحيح أنا أعيش هنا، ولكنني لا أقترب من حافة الغابة، فالموت في كل مكان، وأنا أسكن هنا بعيدا عن أعين الناس، وحظّي أنهم لم يجدوني حتى اللحظة وكانت تقصد المرتزقة، لكنه لا يوجد لي أي مكان أذهب إليه، لكي أعيش فأنتِ لا تخاطري بحياتكِ، فاستريحي هنا، أو تعالي معي، وفي الصباح تستطلعين المكان، فاقتنعت تلك المرأة التي فرّت من موت، لكنها كانت تشعر بأنها لن تنجو من الموت في ظل فوضى دمرت البلد، وذهبت مع تلك المرأة بعدما حملتْ معها حزمةَ الحطب، وسارتا صوب بيتها، وهناك سهرا في العتمة، لأن المرأة تخافُ أن تشعلَ فانوساً يجلب الانتباه إليها، وفي الصباح قامت تلك المرأة المُصرّة على الذّهاب إلى تلك المدينة، وودّعتها وشكرتها على الحديث معها، وسارتْ صوب نهاية الغابة، ومن بعيد لاحظها أحد القنّاصين وصوب نحو جسدها، وأطلق عليها رصاصة قاتلة، فخرّت على الأرض صريعة، فقالتْ قبل موتها: كنتُ أعلم بأن الموت سيلاحقني، لكن تلك المرأة التي دعتني إلى منزلها وتحدثتْ معها عن الحُبّ في غرفة بلا إنارة، رغم الحزن الذي أعيشه، وعدت بذكرياتي إلى الوراء، لأتذكر حياتي الحلوة قبل الحرب، مع ذاك الشّابّ، الذي أحببته، وها أنا أقول له متٌّ امرأة عذراء..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف