الأخبار
الأمم المتحدة: وضع الجولان لم يتغير والجامعة العربية تؤكد بطلان إعلان ترامبالداخلية بغزة تُعلن الاستنفار والجهوزية لمتابعة آثار العدوان الإسرائيليوزيرة إسرائيلية تدعو للعودة إلى سياسة الاغتيالاتترامب يوقع الإعلان الرئاسي الخاص باعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولانالقططي: المقاومة سترد بكل قوةّ على أي عدواننتنياهو: لن نسمح بإطلاق الصواريخ من قطاع غزةالتجمع الفلسطيني للوطن والشتات يشارك بالوقفة التضامنية مع الأسرىهنية: المقاومة قادرة على ردع أي تجاوز إسرائيلي للخطوط الحمراءالهباش يستنكر تسمية الحرم القدسي بـ "جبل الهيكل"شاهد: تدمير مقر شركة الملتزم ومبنى أمني بمدينة غزة والاحتلال يُعلن استهداف مبان أخرىحماس لإسرائيل: أي حماقة تكلفتها ستفوق تقديراتكم.. ووزير إسرائيلي: ردنا قاسٍ جداًشاهد: إليسا لأفخاي أدرعي: "هيدي الوقاحة ما بنرد عليها إلا ببلوك"بينس: ترامب سيوقع اليوم مرسوماً يعترف بالسيادة الإسرائيلية على الجولانجهود مصرية للتهدئة في غزة ووفدها الأمني يُلغي زيارته للقطاعتحسباً للتصعيد.. إجراءات إسرائيلية جديدة بتل أبيب وغلاف غزة
2019/3/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ماتتْ عذراء بقلم: عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-05-09
ماتتْ عذراء بقلم: عطا الله شاهين
ماتتْ عذراء
عطا الله شاهين
كانتْ تعلم تلك المرأة التي فرّت ذات مساءٍ من قصفٍ بأنه لا مفرّ من الموت، واختارتْ أن تذهب إلى غابةٍ تربطها بها قصّة حُبٍّ مع شابٍّ تركها، لأنه وجدَ أجمل منها، لكنها ظلّتْ تحنّ إلى تلك الأمكنة، لأنها تذوّقتْ طعم الحُبّ تحت رائحة شجر الصنوبر، فسارت في طريقٍ وعرة، وبعدما وصلتْ إلى وسطِ الغابة جلستْ هناك، وتذكّرتْ أولَ كلمة حبّ من شابّ جذبها من أول نظرة، حينما رأته ذات صباح، وبينما كانتْ جالسة على صخرة ملساء، مرّت من أمامها امرأة وكانت تشيلُ على رأسِها حزمةَ حطب، فاستوقفتها وسألتها كيف وضع الطّرقات على حافة الغابة؟ هل بإمكاني الذهاب إلى تلك المدينة قبل مغيبِ الشّمس؟ وهل هناك خطر على حياتي كونكِ أنت تسكنين هنا منذ زمن بحسب ما قلتِ لي؟ فوضعت تلك المرأة رزمة الحطب وأخذت تدردش معها ووجدتها كهدية لها أتتْ من السماء لأن تلك المرأة تعيش لوحدها في هذه الغابة، ولا تتكلّم مع أحد، فمجيء تلك المرأة الهاربة من جنونِ المعارك كان مريحاً لها، رغم أنها لمْ تحاول أن تعرفَ منْ هي؟ فقالتْ لها بعد أن تنهدت صحيح أنا أعيش هنا، ولكنني لا أقترب من حافة الغابة، فالموت في كل مكان، وأنا أسكن هنا بعيدا عن أعين الناس، وحظّي أنهم لم يجدوني حتى اللحظة وكانت تقصد المرتزقة، لكنه لا يوجد لي أي مكان أذهب إليه، لكي أعيش فأنتِ لا تخاطري بحياتكِ، فاستريحي هنا، أو تعالي معي، وفي الصباح تستطلعين المكان، فاقتنعت تلك المرأة التي فرّت من موت، لكنها كانت تشعر بأنها لن تنجو من الموت في ظل فوضى دمرت البلد، وذهبت مع تلك المرأة بعدما حملتْ معها حزمةَ الحطب، وسارتا صوب بيتها، وهناك سهرا في العتمة، لأن المرأة تخافُ أن تشعلَ فانوساً يجلب الانتباه إليها، وفي الصباح قامت تلك المرأة المُصرّة على الذّهاب إلى تلك المدينة، وودّعتها وشكرتها على الحديث معها، وسارتْ صوب نهاية الغابة، ومن بعيد لاحظها أحد القنّاصين وصوب نحو جسدها، وأطلق عليها رصاصة قاتلة، فخرّت على الأرض صريعة، فقالتْ قبل موتها: كنتُ أعلم بأن الموت سيلاحقني، لكن تلك المرأة التي دعتني إلى منزلها وتحدثتْ معها عن الحُبّ في غرفة بلا إنارة، رغم الحزن الذي أعيشه، وعدت بذكرياتي إلى الوراء، لأتذكر حياتي الحلوة قبل الحرب، مع ذاك الشّابّ، الذي أحببته، وها أنا أقول له متٌّ امرأة عذراء..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف