الأخبار
مطارات أبوظبي تطرح عروضاً حصرية احتفالاً بموسم الأعياد والإجازاتقوات القمع تقتحم قسم 2 بسجن ريمون وتنقل 120 أسيراً لأقسام أخرىالجبهة الشعبية تستقبل وفداً من القيادة العامة جاء مهنئاً بانطلاقتهالبنان: الميقاتي يشارك في ذكرى مئوية السلطان عبد الحميد الثاني في تركياتنزانيا: الأمين العام للحزب الثوري الحاكم يؤكد دعم حزبه لحقوق الشعب الفلسطينيالاتحاد الرياضي للجامعات الفلسطينية يهنئ اللواء جبريل الرجوب بالشفاءفلسطينيو 48: مسعود غنايم: حرب شوارع وليلة دمويّة بسبب فوضى السلاح وتغلغل عصابات الإجرامالعراق: المؤسسة الطبية الميدانية تدشن توزيع السلال الغذائية لمتضرري اعصار لبان بمحافظة المهرةنادي تراث الإمارات يشارك في مخيم البيت متوحد بمهرجان الظفرةتعرفوا إلى أسباب القشرة وكيف تتخلصون منها"الإسلامي الفلسطيني" أول بنك فلسطيني يوثق صفحته على موقع Facebookمصر: وزيرة الثقافة تكرم وعد واسم طلال مداح ومبدعي الموسيقي في افتتاح مهرجان الإسكندريةتوقعات الأمن الإلكتروني للعام 2019شاهد: صور من انطلاقة حماس الـ 31هل استلهمتْ ميغان ماركل إطلالتها الأخيرة من حماتها الرّاحلة الأميرة ديانا؟
2018/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أيها الجبناء..لا بقاء لكم بقلم:محمد حسب

تاريخ النشر : 2018-04-26
أيها الجبناء..لا بقاء لكم بقلم:محمد حسب
ايها الجبناء..لا بقاء لكم
"الكبار سوف يموتون والصغار سوف ينسون"
بن غوريون
لتأريخنا كتب حُرقت بعود ثقاب سجائرنا الرخيصة. فالشعوب التي تستورد السجائر بكميات اكبر من استيرادها الاقلام هي شعوب لا تستحق ان تعيش الا ليوماً واحداً وبعذاب ابدي. كيفما ذهبتُ باحثاً عن الشرف واهله تهتُ في ضيعة الاذلة. فالأصحاب الخسة واهل الذل والهوان بساتين مخضرة على دوام الفصول, انهم يتمتعون بما لا يحظى به الشرفاء, او هكذا نخطأ بتوقعاتنا البسيطة, فأهل الحق والعفة لا ذخائر لهم ولا خضرة سوى غابة من التأريخ الحي الذي لم ولن يموت. انه ازلي كما الحياة. كيف لا, ورموزه احياء, فهذا الحسين ابن سيدنا علي حي على جدران التأريخ المشرف, واولئك البشر باقون على قيد المثل, اولئك الذين لولاهم لما كنا.
الزمن الحاضر جاف جداً شرفاً, وحار لكثرة الرذائل التي نرتكبها, ورطب لسذاجة حماقاتنا وسطحيتنا, انه يشبه اجواء بيروت صيفاً, تلك المدينة ذات اللطافة والاناقة التي اغتصبتها الايادي الامبريالية التوسعية حتى فقدت عذريتها وصارت ارملة الفرح بعدما هجرها المغتصبون وزرعوا خباثة ثقافاتهم الجديدة على ارصفة شوارعها العربية, بالضبط كما يحدث لبغداد الان, تلك المدينة التي تُغتصب كل عصر وزمان من رجالات خلاء من الرجولة.
أنه لامر تعرق له جباه الرضع, لما نرى بأعيننا التي يبست دموعها التفاهة التي حلت على شباب الحاضر وعماد المستقبل, فكلما اطلعت على نافذة الفيسبوك لا اجد سوى شراذم الاخلاق, فهذا يهتف بأسم فلان وذاك يهتف بأسم علان, ويكاد المشهد للناظر وكأنه حرب حق تأريخي بين الطرفين, وما الطرفان الا اخوة في الدين والوطن والنطق والمنطق, هذا ان كان للمنطق مكان بينهم, فالمنطق يرفض التبعية والذل ويحارب من اجل الاستدلال بالشيء عن الاشياء. اننا فقدنا النطق السليم, وعُميت اعيننا امام ثروات الاذلة التي يتصورون بأنهم يشترون بها ضمائر الشباب. يا سادتي الذل.. مهما وصلتم في مراتبكم ومكاناتكم الواطئة بأعين الشرفاء القلة لم تقدروا على شراء كل الذمم, فهناك رجال كما الجبال العوالي, لا مطالب لهم سوى الحق والحقيقة, لا اهداف لهم سوى ان يصنعوا اسماءاً لهم على جدران الاماكن التي تكفلت برعياتهم. اما انتم "الاذلة" فرغم قصوركم الباسلة فلا تطالون قمم اهدافكم ورغباتكم القذرة. بأختصار شديد انتم على موعد مع النهاية حسب التوقيت المحلي للضمير العربي الحي.
محمد حسب
نيوزيلاند
22-4-2018
ايها الجبناء..لا بقاء لكم
"الكبار سوف يموتون والصغار سوف ينسون"
بن غوريون
لتأريخنا كتب حُرقت بعود ثقاب سجائرنا الرخيصة. فالشعوب التي تستورد السجائر بكميات اكبر من استيرادها الاقلام هي شعوب لا تستحق ان تعيش الا ليوماً واحداً وبعذاب ابدي. كيفما ذهبتُ باحثاً عن الشرف واهله تهتُ في ضيعة الاذلة. فالأصحاب الخسة واهل الذل والهوان بساتين مخضرة على دوام الفصول, انهم يتمتعون بما لا يحظى به الشرفاء, او هكذا نخطأ بتوقعاتنا البسيطة, فأهل الحق والعفة لا ذخائر لهم ولا خضرة سوى غابة من التأريخ الحي الذي لم ولن يموت. انه ازلي كما الحياة. كيف لا, ورموزه احياء, فهذا الحسين ابن سيدنا علي حي على جدران التأريخ المشرف, واولئك البشر باقون على قيد المثل, اولئك الذين لولاهم لما كنا.
الزمن الحاضر جاف جداً شرفاً, وحار لكثرة الرذائل التي نرتكبها, ورطب لسذاجة حماقاتنا وسطحيتنا, انه يشبه اجواء بيروت صيفاً, تلك المدينة ذات اللطافة والاناقة التي اغتصبتها الايادي الامبريالية التوسعية حتى فقدت عذريتها وصارت ارملة الفرح بعدما هجرها المغتصبون وزرعوا خباثة ثقافاتهم الجديدة على ارصفة شوارعها العربية, بالضبط كما يحدث لبغداد الان, تلك المدينة التي تُغتصب كل عصر وزمان من رجالات خلاء من الرجولة.
أنه لامر تعرق له جباه الرضع, لما نرى بأعيننا التي يبست دموعها التفاهة التي حلت على شباب الحاضر وعماد المستقبل, فكلما اطلعت على نافذة الفيسبوك لا اجد سوى شراذم الاخلاق, فهذا يهتف بأسم فلان وذاك يهتف بأسم علان, ويكاد المشهد للناظر وكأنه حرب حق تأريخي بين الطرفين, وما الطرفان الا اخوة في الدين والوطن والنطق والمنطق, هذا ان كان للمنطق مكان بينهم, فالمنطق يرفض التبعية والذل ويحارب من اجل الاستدلال بالشيء عن الاشياء. اننا فقدنا النطق السليم, وعُميت اعيننا امام ثروات الاذلة التي يتصورون بأنهم يشترون بها ضمائر الشباب. يا سادتي الذل.. مهما وصلتم في مراتبكم ومكاناتكم الواطئة بأعين الشرفاء القلة لم تقدروا على شراء كل الذمم, فهناك رجال كما الجبال العوالي, لا مطالب لهم سوى الحق والحقيقة, لا اهداف لهم سوى ان يصنعوا اسماءاً لهم على جدران الاماكن التي تكفلت برعياتهم. اما انتم "الاذلة" فرغم قصوركم الباسلة فلا تطالون قمم اهدافكم ورغباتكم القذرة. بأختصار شديد انتم على موعد مع النهاية حسب التوقيت المحلي للضمير العربي الحي.
محمد حسب
نيوزيلاند
22-4-2018
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف