الأخبار
مصطفى البرغوثي: الخان الاحمر يكرر مأثرة القدس التي كسرت بوابات نتنياهواليمن: اختتام الدورة التدريبية " دعم الوساطة والسلام وفض النزاعات" في #المكلا .الوزير قبها في ذمة الاعتقال الإداري من جديدالاحتلال يقتلع 350 شجرة مثمرة في دير بلوطمحافظ سلطة النقد يلتقي وفداً من بعثة صندوق النقد الدوليالمصري يدعو إلى إستمرار حراك رفع الاجراءات عن غزةاتحاد لجان الرعاية الصحية ينفذ يوما صحيا لمخيم صيفي بغزةمصر: اقتصادي يكشف أسباب انخفاض احتياطي الأردن من العملات الأجنبيةفلسطينيو 48: غنايم: قانون القوميّة اليهوديّة شرعنة للتمييز والعُنصرية وإنتصار لأصحاب نظرية (أسياد الأرض)أبونحل يثمن انضمام الاتحاد الطلابي الهندي SFI لحملة مقاطعة شركة HP(أونروا) تشيد بدعم مصر خلال المرحلة "الأخطر في تاريخها"مصرع 19 في غرق قارب يحمل 160 مهاجرا شمال قبرصطالع: كشف المسافرين وآلية السفر عبر (معبر رفح) غداً الخميسمطالبات للأمم المتحدة بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطينيالدفاع المدني يُخمد حريقاً نشب في مطعم وسط جنين
2018/7/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من غير كلام بقلم:ماهر ضياء محيي الدين

تاريخ النشر : 2018-04-26
من غير كلام بقلم:ماهر ضياء محيي الدين
من غير كلام

الحكمة المعروفة من الجميع ، خير الكلام ما قل ودل ، لكن في وقتنا الحاضرة تغيرت ، مع تغير الكثير من الأمور ، لتصبح في وقتنا الحاضر ، ما زاد ولم يدل على شي يذكر 0
في أواخر القرن الماضي كان هناك فكرة برنامج ، يشبه موضوع حديثنا ، يعتمد بدرجة الأساس على قدرة من يقع عليه الاختيار ، القيام بحركات أو إشارات ، لكي يفهم الطرف الأخر ماذا يقصد أو يريد ، مع قدر الطرفين على فهم البعض ، لان لديهم خبرة وكفاءة ومنجزات متحققة تسهل عليهم الكثير في تحقيق المطلوب وتقتصر الوقت لتنتهي المهمة 0
ونحن نعيش اليوم بدء الحملة الدعائية للمرشحين ، ليكون السؤال هل يستطيع المرشحين من طرح برامج انتخابية دعائية لهم ، مغايره عن الماضي ، تتماشى مع رغبة الشارع وعلاقته مع ما تقدم 0
من خلال تجربة الانتخابات السابقة والحالية ، نجد أمر يجب الوقوف عنه ، اغلب قوى الأحزاب اليوم لم تصل في فكرها إلى إن تفهم المعنى الحقيقي لمفهوم الدعائية الانتخابية ، بل ما زالت بعيد كل البعد عن هذا المفهوم ، ما شهدنه لا يتعدى عن شعارات رننه ، ووعود اغلبها لم نشهد منها شي ، وما تحقق منه لا يتعدى أصابع اليد واقل من ذلك بكثير 0
منها حاول التغيير ببعض الإضافات البسيطة ، ومنها استمرر في نفس النهج السابق ، بين من إعطاء فرصة للشباب والمرأة زاد تمثليها ، ومنها مصر على الأغلبية السياسية ، ومنها من يريد أربع سنوات أخرى ، والورقة الطائفية ، ودماء الحشد الشعبي ومكاسبه ، وغيرها من الطرق المقننة ، لكن حقيقة الأمر معروفة للجميع ، مجرد فوزهم ودخلوهم البرلمان يصبح كل شي في ذاكرة الماضي ، ومن وعد بيه من انجازات ، سيتحقق في الانتخابات القادمة ، لأننا كده ، ومن لم يقدر في السابق كيف سيقدر في الحاضر0
إسقاط الآخرين ، من حق المرشحين إسقاط الأخر ، من خلال بيان فشله وعدم نجاحه ، توجيه الاتهام ضده لقضية ما ، لكن في المقابل ستكون الإجابة حاضرة ، ورد الاتهام ، لتبقى دائرة الاتهام بينهم ، لكنها في حقيقة الأمر عكس الحقائق ، فمن المتهم والبري لا يعرف احد 0
من يحاسب المرشح على وعوده الانتخابية ، لم نسمع أو نشهد هكذا أمر ، فإذا كنا لا نحاسب الفاسدين والمقصرين ، فمن يحاسب المرشحين ، وهناك من يصفق لهم رغم كل شي ، وتفتح لهم المضايف والمرجعية أغلقت بابها ، ونساء اخر الزمان يتصدرن صدر الديوان ، ولعل القادم نرى العجائب والغرائب ، لان كل الطرق تودي إلى روما ( البرلمان ) 0
إن اخطر ما في الموضوع استغلال موارد الدولة في الحملات الانتخابية ، للاستفادة منها سواء للمرشح أو ضد الآخرين ، وهي احد أسباب دمار البلد ، في الكثير من الجوانب ، ولعل قصة أشباه الرجال خير دليل على ذلك 0
قلنا في مقدمة هل يستطيعون تقديم دعائية انتخابية حقيقة لهم ، وفق روية مستقبلية تنسجم مع متطلبات المرحلة الحالية وتطلعات الكثيرين ، اعتقد لا وألف لا ، والقادم سيكون الأسوأ في ظل بقاء نفس النهج 0
من يكون عليه الدور في إلقاء خطبة الانتخابية ، يشبه بكثير من يقع عليه الدور في مقدمة كلامنا ، لكن الاختلاف هناك صامت وهنا متكلم ، لكن المشكلة في النوع الأخر ، يتكلم بحرقة ويحرك يداها بقوة ، والطرف الأخر لا يستطيع فهم كلامه ، لأنه لا ينسجم مع ما متحقق في الواقع ، ولن يتحقق منه شي ، ليكون دوره كصامت في برنامج من غير كلام ، لا يفهم منه شي 0

ماهر ضياء محيي الدين
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف