الأخبار
تيسير خالد: الصلاحيات الإضافية لرئاسة مجموعة الـ77 خطوة نحو العضوية الكاملةجامعة الأقصى بخانيونس تمنح درجة الماجستير للباحث منير نبيل فوجوعشراوي ترحب بتصويت الجمعية العامة على منح فلسطين صلاحيات لرئاسة مجموعة 77فيديو.. الدجني: مصر تبذل جهودًا كبيرة في ملفي التهدئة والمصالحة الفلسطينيةمجدلاني يبحث مع رئيس قسم الشرق الادنى بالخارجية الفرنسية اخر المستجدات السياسية"حماية المستهلك": انتخابات الاتحاد ستؤكد على وحدة المستهلكين بالضفة وغزة والقدسمستوطنون يهاجمون منازل المواطنين في عوريف جنوب نابلسوزير إسرائيلي: لا نريد حربًا مع غزة وهذا ما يجب التركيز عليهالشرطة والنيابة تحققان بظروف وفاة طفل (5 أعوام) بالخليلاجتماع (الكابينت).. ارجاء زيارة وفد المخابرات المصرية لغزة.. هل القطاع مقبل على تصعيد الليلة؟شاهد: القناة 10 الإسرائيلية تبث استديو من المنزل الذي قُصف في بئر السبعالاحتلال الإسرائيلي يُمدد اعتقال أسير فلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصةعمادة البحث العلمي بجامعة الأزهر تستقبل وفداً من وزارة العملمجلس أمناء جامعة الأزهر يزور سفير المملكة المغربية برام اللهالتربية تطلع وفداً ألمانياً على واقع التعليم في فلسطين
2018/10/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

"المالح في زمن السكر" للكاتبة شوقية عروق-منصور

تاريخ النشر : 2018-04-22
"المالح في زمن السكر" للكاتبة شوقية عروق-منصور
"المالح في زمن السكر" للكاتبة شوقية عروق-منصور

كتب:شاكر فريد حسن

عن دار الوسط اليوم وشوقيات للاعلام والنشر، صدر حديثًا كتاب"المالح في زمن السكر"للكاتبة النصراوية-الطيراوية، شوقية عروق-منصور، التي عرفها القراء بغزارة نتاجها ويراعها السيال ودبابيسها التي غرزتها في جسد مجتمعنا العربي.

وهو الاصدار الرايع عشر للكاتبة ما بين مجموعات قصصية وشعرية ونثرية .

وجاء الكتاب في ٢٣٢صفحة من القطع المتوسط، وصمم غلافه الفنان بشار جمال.

ويتضمن الغلاف الأخير كلمة للناقد شاكر فريد حسن تحت عنوان"شوقية عروق امرأة من جمر ورماد".

والكتاب عبارة عن مجموعة من المقالات حول مواضيع اجتماعية وسياسية وثقافية، عالجتها شوقية باسلوب شائق ووصف دقيق وقراءة واعية، وتفتتحه بقولها:"لا ترهق نفسك أيها "العربي ٢٠١٨"بجلد الذات، فنحن نجلد ذواتنا، ورجال السياسة يسلخون جلودنا، وبين الجلد والسلخ تتنفس الفضائيات في وجوهنا أخبارًا وصورًا ، تحفر فوق ملامحنا اودية من العجز، وآبارًا من الحيرة الغبية التي لا تستطيع رسم الحدود، للخروج من هذه الآبار المسمومة".

الف مبارك للصديقة الكاتبة المخضرمة صاحبة القلم الذهبي الحاد، شوقية عروق-منصور، مع التمنيات لها بالمزيد من العطاء والاصدارات.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف