الأخبار
عائلة الريماوي: الشهيد محمد تعرض للضرب من جنود الاحتلالفيديو: غناء وثعابين بقبر"أم كلثوم"وجثة "حليم" لم تتحلل.. هذا ما يحدث داخل قبور الفنانينفلسطينيو 48: أعضاء عرب بالكنيست للأمم المتحدة: اضغطوا على إسرائيل لإلغاء قانون القوميةالسفير منصور: لا يمكن أن يبقى شعبنا استثناءً للالتزامات الدوليةرغم طرد كريستيانو.. يوفنتوس يصعق فالنسيا بهدفينفيديو: مشادات خلال جنازة الفنان المصري جميل راتب بحضور4 فنانين فقطفيديو: ريال مدريد يقهر روما بثلاثية نظيفةإصابة سيدة جراء إطلاق نار في دير الأسدفيديو: شاهد كيف اقتحم الشبان ثكنة عسكرية لقناصة الاحتلال.. وماذا فعلوا؟فيديو: لحظة وداع الشهيد مؤمن أبو عيادة بخانيونس جنوب القطاعالعملات: انخفاض على سعر صرف الدولارالخميس: أجواء غائمة جزئياً إلى صافية ولا تغير على درجات الحرارةوقف الرواتب.. إغلاق البنوك وحل التشريعي.. ملامح قرارات المركزي بعد خطاب الرئيسالجيش الإسرائيلي يزعم: 20 فلسطينيًا اجتازوا الحدود مع غزةشهيد برصاص الاحتلال الاسرائيلي شرق رفح جنوب القطاع
2018/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

انتصار الوزير بقلم:رامي مهداوي

تاريخ النشر : 2018-04-22
انتصار الوزير بقلم:رامي مهداوي
انتصار الوزير*
رامي مهداوي
جميع الروايات التي قرأتها بمختلف أنواعها يتم تسليط الضوءعلى بطل الرواية متناسين البيئة والأشخاص المحيطين به التي خلقت منه هذا البطل، حتى الأفلام والمسلسلات التي تعتمد على قصص حقيقية واقعية تنظر للبطل من زاوية واحدة، بالتالي النهايات معروفة لأن القارئ/المشاهد يتوقع هذا الفعل من البطل، لأنه بطل؟! لكن السؤال الذي يولد هنا هل برحيل البطل تنتهي قصة البطولة؟ ينتهي الطريق، الفكر، النهج، الذي سلكه؟
قبل أيام، بعد أن استمعت لكلمة أم جهاد زوجة البطل خليل الوزير؛ في متحف محمود درويش بمناسبة ذكرى استشهاد البطل، أدركت بأن البطل مازال قلبه ينبض من خلال هذه المرأة، فهل البطل رحل دون عودة؟ هل البطل ستنمو جذوره مرة أخرى بتربة محبيه؟ بالتأكيد البطل كان يعرف نهايته، لكنه وهب روحه من أجل طريق التحرير وكان يؤمن بأن هناك من سيكمل طريق البطولة، فهل نهاية البطل يجب أن تكون الموت؟
ما وجدته بكلمات انتصار الوزير ليس النص السردي التاريخي لأي قصة بطولة، وإنما الشريك الفعلي للبطل، وربما أكثر من ذلك لتكون هي المُستنبت الذي إحتضن بذرة البطل ليخرج لنا بهذه العظمة التي جعلت منه حياً في قلب كل فلسطيني على الأقل.
للأسف دائماً تبحث الكاميرا عن مشاهد البطولة الساخنة فقط، بغض النظر عن المجريات التي تسبق الحدث وبعده، بغض النظر عن نتائج رحيل البطل، وهذا موجود بالطبيعة البشرية فنجد البطل الفرد في الحقبة الزمنية الخاصة بالإغريق واليونان وأسبرطة يركز على شخص البطل مما يجعلنا نؤمن بأن فقدان البطل يضعنا في حالة تيه، حتى بالعصر الحديث نقوم بالتركيز فقط على البطل وخير مثال: تشي جيفارا، عمر المختار، مارتن لوثر كينغ، مانديلا، ياسر عرفات.
و نحن كفلسطينيين أيضاً ركزنا بذات السياق على شخص البطل غير مكترثين على أهم حاضنة له وهو قلب المرأة بالأخص زوجته، زوجات الشهداء حملن راية أزواجهن وأكملن الطريق حسب امكانياتهن وطاقاتهن المختلفة، حملن الراية السياسية والإجتماعية وقاومن ليس فقط الإحتلال الإسرائيلي وانما الواقع الإقتصادي الذي يريد أن يفترس جسدها وحليب أطفالها بعد رحيل البطل.
وهنا كانت أم جهاد ليس فقط بنت عم البطل ..المعشوقة.. الزوجة.. الأم بل كانت الأرض الخصبة التي عززت ازدهار الثائر، وأيضاً كانت بعد رحيله قلبه الذي مازال ينبض بقلبها بحب الوطن، انتصار الوزير وغيرهن من زوجات الأبطال استمروا بطريق البطل أكثر بكثير ممن يدّعون البطولة المزيفة في مجالات متنوعة.
لهذا على أدوات الثقافة والإعلام الفلسطيني إعادة النظر في مفهوم البطل بعد رحيله، وأيضاً نحن كمجتمع علينا النظر الى زوجة البطل بنظرة مختلفة كونها ليست فقط أرملة الشهيد بقدر ما انها بطلة أيضاً؛ وتستحق الكثير من تسليط الضوء عليها، فهي ليست خبراً يتم تداوله فقط وقت رحيل البطل وذكراه السنوية.

•    هذا المقال إهداء الى جميع زوجات الشهداء.

للتواصل:
 [email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف