الأخبار
تيسير خالد: الصلاحيات الإضافية لرئاسة مجموعة الـ77 خطوة نحو العضوية الكاملةجامعة الأقصى بخانيونس تمنح درجة الماجستير للباحث منير نبيل فوجوعشراوي ترحب بتصويت الجمعية العامة على منح فلسطين صلاحيات لرئاسة مجموعة 77فيديو.. الدجني: مصر تبذل جهودًا كبيرة في ملفي التهدئة والمصالحة الفلسطينيةمجدلاني يبحث مع رئيس قسم الشرق الادنى بالخارجية الفرنسية اخر المستجدات السياسية"حماية المستهلك": انتخابات الاتحاد ستؤكد على وحدة المستهلكين بالضفة وغزة والقدسمستوطنون يهاجمون منازل المواطنين في عوريف جنوب نابلسوزير إسرائيلي: لا نريد حربًا مع غزة وهذا ما يجب التركيز عليهالشرطة والنيابة تحققان بظروف وفاة طفل (5 أعوام) بالخليلاجتماع (الكابينت).. ارجاء زيارة وفد المخابرات المصرية لغزة.. هل القطاع مقبل على تصعيد الليلة؟شاهد: القناة 10 الإسرائيلية تبث استديو من المنزل الذي قُصف في بئر السبعالاحتلال الإسرائيلي يُمدد اعتقال أسير فلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصةعمادة البحث العلمي بجامعة الأزهر تستقبل وفداً من وزارة العملمجلس أمناء جامعة الأزهر يزور سفير المملكة المغربية برام اللهالتربية تطلع وفداً ألمانياً على واقع التعليم في فلسطين
2018/10/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قررت أن أنتخب بقلم:ثامر الحجامي

تاريخ النشر : 2018-04-21
قررت أن انتخب 

ثامر الحجامي

   اليوم قررت أن انتخب بعد أن كنت مصرا على مقاطعة الانتخابات، ليأسي من التغيير وأن صوتي الذي سأدلي به، لن يغير الجالس على كرسي السلطة أو الكتل الحاكمة التي ستجتمع في غرف مغلقة، تتقاسم كعكة السلطة  فيما بينها، ولكني إذا لم أشارك سأمنح الفرصة لهم أكثر. 

  رحت أتجول في الشوارع التي إمتلأت بصور المرشحين من كل حدب وصوب، بمختلف الألوان والأحجام حتى علت سطوح المنازل والابنية العالية، وأرى الكم الهائل من الدعايات الإنتخابية التي تعددت أشكالها، فبعض إستعان بشاشات عملاقه تجوب الشوارع تتغنى بزعيم القائمة، وبعض نشر صوره الكبيرة عند تقاطعات الطرق، وأخرون إستعانوا بأعمدة الكهرباء التي تزاحم عليها المرشحون، والبعض عمد الى رفع صور الشهداء ليضع دعايته محلها، بينما البعض القليل لم ينشر دعايته وآثر النزول بكوادره وأنصاره الى الناس، ومشافهتهم والتحدث معهم وجها لوجه.

   جلت بين الناس أسألهم عن القوائم والمرشحين، و المواصفات المطلوبة لإنتخابهم، فتعددت الآراء وكثرت الاقاويل، فهذا يريد إنتخاب ابن عشيرته ليعوا شأنهم بين الناس، وذاك يريد إنتخاب شخصية فاسدة كان الساعي له في الحصول على درجة وظيفيةـ وغيره مصر على انتخاب شخصية فاشلة كونه من حزبه، وبعض يريد إختيار شخصية جديدة  لا يعرف عنها شيئا كونه متأثر بمقولة المجرب لا يجرب، وكثير ما زال لم يقرر من ينتخب، بإنتظار أن تجرفه سيول الدعايات الانتخابية أو ترتبط مصلحته مع مرشح ما.

  لاحظت هناك فرق بين القوائم المرشحة في حملاتها الإنتخابية، فبعضها إتخذت من وزيرها الناجح واجهة لدعايتها الإنتخابية، وبعضها لاهم لها سوى التشهير والتسقيط والاخبار المفبركة، وكتلة صرفت المليارات على حملتها الدعائية وصور مرشحيها، التي تجاوزت على أرصفة المارة واعمدة الكهرباء، بل وعلقت حتى على الاشجار والنخيل، وكتلة لم تنشر دعاية لها او لمرشحيها وانما اختارات مواجهة الناس ومكاشفتهم، ونزلت الى الناخبين لشرح برنامجها الانتخابي.

  شاهدت كتلة تطلب المناظرة مع بقية القوائم الانتخابية أمام الجماهير، كما هو حال الدول المتقدمة في الديمقراطية، وإذا بالبقية تفر منها كفر الشاة من الذئب خوفا من الهزيمة والفشل، فأغلبها ليس لها برنامج سياسي او اقتصادي، وانما شعارات رنانة تذهب مع اول يوم بعد الانتخابات، فيما بعض الكتل وضع راسه في الرمال خجلا من الفضائح التي طالت مرشحيه، ترى الاخر يطرق باب البيوت ويجلس مع الناس يتعرف الى طموحاتهم وامانيهم، ويعرف ببرنامجه الانتخابي الذي يحاكي هموم الناس.

   نعم قررت أن أنتبه وانتخب حتى لا أكون أداة طيعة بيد أعداء العراق والفاسدين، الذين يحاولون العودة مرة أخرى، وأشارك في ذبح الاخيار والصالحين الذي يهدفون الى خدمة الوطن، عندها أكون قد ساويت بين الصالح والطالح، وشتان بين الاثنين.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف