الأخبار
اغتصاب جماعي لقاصر بمدرسة بالمغرب.. شاهد التفاصيل"القدس المفتوحة" تشارك بمؤتمر "دور المغاربيين في دعم نضالات فلسطين"النضال الشعبي: على المجتمع الدولي مغادرة مربع الصمت ازاء سياسات الاحتلالالتميمي يستنكر إقرار قانون يهودية فلسطين ويؤكد عروبة وإسلامية أراضيهاتكريم أوائل الثانوية بمديرية غرب خانيونسأب يرضع الـ"بيرة" لابنه.. يثير غضب رواد الانترنت"قدمي بلكي استشهدتي وأكلنا كبسة 3 أيام".. مريم أبودقة تستذكر آخر ماقاله شقيقها الشهيدالرئاسة الفلسطينية: (صفقة القرن) قد تتحول لـ (صفقة إقليمية)فوائد جوزة الطيب في الرجيم والنومالحكومة: الصمت الدولي تجاه جرائم الاحتلال تشجيع على مزيد من العدوانالتغيير والاصلاح :إقرار قانون يهودية الدولة دليل على مدى عنصرية الاحتلالاصبغي شعرك بمكونات في كل منزل دون تكلفةبلدية الزبابدة تقرر تنظيم مهرجان الزبابدة السابع في تشرين أول المقبلالمشروبات الوطنية كوكا كولا تجدد رعايتها لفريق المبارزة النسوي بنادي ثقافي البيرةقانون القومية.. مزيد من الخروج على القانون وتعزيز (الأبرتهايد) في إسرائيل
2018/7/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ثوار يافا يعانقون شهداء مسيرة العودة

تاريخ النشر : 2018-04-16
ثوار يافا يعانقون شهداء مسيرة العودة
ثوار يافا يعانقون شهداء مسيرة العودة /
 كتب د ناصر اليافاوي 


في مشهد يشفي الغليل ، ويبعث الأمل والحقيقة، ويتحدى طمس الهوية الفلسطينية، رغم سنين عجاف من الاحتلال ، قام فرسان من شباب يافا المحتلة منذ عام ١٩٤٨م ، وتضامنا منهم مع مسيرة العودة في غزة ، برفع صور ثلة من الشهداء الذين اتقوا في مسيرة العودة أمام السلك الفاصل بين غزة وأرض الفلسطينيين التي اغتصبت منهم عام 1948م ، فوق ميدان الساعة التاريخي، وترجع أهمية هذا الموقف وفي يافا بالذات هو أن برج الساعة في يافا يطلق عليه ساحة الشهداء ، ليعلن من قام بهذا الحدث تلاحم الدم الفلسطيني في كافة أماكن تواجده ..
لمحة تاريخية عن برج الساعة في يافا :
برج يعود تاريخه للحقبة العثمانية في فلسطين ، يقع وسط مدينة يافا، وهو واحد من 7 أبراج أقيمت في مدن فلسطين في العام 1901 احتفالاً بمرور 25 عاماً على اعتلاء السلطان عبد الحميد الثاني العرش العثماني ..
العمل الوطني اليافاوي بين صدمة الصهاينة والتخبط في تحميل المسئوليات :
لم يكن مستغربا أن يصاب "الصهاينة "، ، من رفع يافطات ضخمة تمدح "شهداء مسيرة أثار عاصفة من الانتقادات في أوساطهم واربك مكاتب الحكومة وشرطة الاحتلال وهذا ما لمسناه من خلال الصفحات الاولى لموقع "روتر" العبري، "،وهرع الصهاينة المغتصبين لأراضي بالتسارع لتقديم شكاوي لشرطة الاحتلال في يافا ، مرتجفون خائفون صارخون بهستيريا ان من رفع اليافطات هم عرب مدينة يافا، الذين لا يخافون ولا يعملون للقانون أي اعتبار على حد التعبير، مطالبين من شرطتهم " بمعاقبة الفاعلين ..
تأسيسا لما سبق نرى:
ان تلك الحادثة وما سبقها من أعمال وطنية قام بها الفلسطينيون في الأراضي المحتلة عام 1948م ، دليل راسخ عن سقوط كل النظريات ، واهمها سقوط نظرية الدمج والتطبيع الثقافي لان الفلسطيني ،تربى وتعلم أنه حفيد سلالة الجبابرة ، تربى على استحالة أن يرضخ لمحتل غاصب ، وكانت ولازالت أرض بلاده مقبرة للغزاة عبر التاريخ ..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف