الأخبار
فيديو: فنانة عربية تثير الجدل "أنا راجل بشكل أنثى"الخضري إغلاق إسرائيل لجميع معابر غزة خطوة تُعقد الأوضاع الإنسانيةالرجوب: سياسة اليمين الإسرائيلي المتطرف إقامة مستوطنات على قمم الجبالطريقة تعامل (الكابينت) مع غزة تثير آراء متباينة في الحلبة السياسية بإسرائيلالقمة العالمية لسلامة الطيران تناقش استراتيجيات التعامل مع المواد الخطرةحزب العمال الأسترالي سيعترف بدولة فلسطين حال وصوله إلى السلطة"تسببت بقطع قدم ابنها لتوفير المال".. تعرف على قصة "أبخل امرأة بالتاريخ"رياض منصور: فلسطين تترأس مجموعة تمثل 80% من سكان العالموزير الدولة ومحافظ مسقط يؤكد الموقف الثابت للسلطنة دعماً لفلسطيناليمن: وزير التعليم اليمني: جامعة العلوم والتكنولوجيا جامعة وطنية بامتياز تجسد الوطن بكل تفاصيلهأسرى "عوفر" ينتفضون دفاعاً ودعماً للأسيرات في سجن "الشارون"بمستشفى بيت حانون.. علاج حالة جنون هستيرية كادت تودي بحياة أربعينية"إصلاح الجهاد" ترعى صلحًا عشائريًا في غزةألمانيا تقدم ثمانية ملايين يورو لصالح قطاع غزةرباح: التقدم بطلب العضوية الكاملة في الأمم المتحدة بات استحقاقاً مطروحاً
2018/10/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ردي يا صواريخ الشام بقلم:سمير دويكات

تاريخ النشر : 2018-04-15
ردي يا صواريخ الشام بقلم:سمير دويكات
ردي يا صواريخ الشام
سمير دويكات

ردي يـــــــــا صواريخ الشام
قد حـــــــان ان يعرفوا البكاء
واصليهم بقنـــــــــابل الموت
لعل صدورنــــا تحضن الاباء
فلم يعد فينــــــــــا صبرا باقيا
انمــــا نحن للوطن خير فداء
ما حملتهم طائراتهم انمـــــــا
لهم في الخبث والمكر دهــاء
علميهم يــــــــا سواعد الثوار
اننا شعب ما يزال لـه كبرياء
صبحا او مساء نحن بانتظـار
ان يكون الهواء شعلة رنــاء
فهذه الثعابين لهــــا جحورها
وليس لهم في عزم او رثــاء
دمشق قــــد انارها اللهب ليلا
ولم تبكيهــا اطفالها الا غناء
ومـــــــــــا تجرأ الثور الا بعد
ان ناخت لــه العجول بصفاء
واخوة الدم قد ســـاقوا حلفهم
بزور السياسة والقول نهــاء
هزي يـــــــــــا صواريخ لعلنا
نراقص الايام بصوت الهنـاء
فلم يعد فينـــــــا ان نرى عدو
الله، تسره قتلانا والسر بقـاء
اضربي يــا رصاص السواعد
فقد حانت دروب فيها شقــاء
والنصر خيمة ظــــــــــل تلهو
على الحدود بحرق لـــه لياء
فسوريا الابطـــــال باقية وان
غزاها الطغــــاة فوق السماء
لكن هل من مــاتت فيه سنون
الثورة ان ياتيه خير ربـــاء؟
دعونا ننتظر لعــــــــــل اسود
الشام فيهم صحوة معتصماء
فالنصر ارادة نفس تاتي يوما
تولد بنار كاوية وليس ملهاء
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف