الأخبار
القافلة الخضراء تزرع 500 شجرة ليمون في دير علا بالأغوارريهام سعيد تقتحم استديو القرموطي .. والسبب؟فيديو: من الأجمل كارمن سليمان أم شقيقتها ؟وزارة الإعلام: الاحتلال استهدف 18 مطبعة خلال عامينالديمقراطية تدين قرار الخارجية الأميركية التخلي عن تعبير "الأراضي المحتلة"نادي الحمرية يشارك في الأيام التراثية بركن متكامل ويؤكد صلة الرياضة بالتراثنادي تراث الإمارات يتوج بجائزة الشارقة الدولية للتراثصالة بلدية الخليل الرياضية تَحتضن بطولة كأس فلسطين للجمبازمصر: قمر الدولة تحصل على الماجستير في تنمية مهارات التعبير الكتابية لدى الأطفالدو تطلق باقة "كونترول" الجديدة كلياً بمزايا إضافية لتعزيز المرونة للعملاءفيديو: أحلام كالـ"غجريات" بشعر أزرق ووشوم من الحنّاء على وجههارصاصة تقتل صحفيا على الهواء مباشرة بنيكاراغوالابد من المجلس الوطني وإن طال الجدل وإن طال السفرالإتحاد الوطني: قرار عقد المجلس الوطني صائبأطباء بلا حدود: 500 متظاهر أصيبوا في أطرافهم وأصبحوا معاقين
2018/4/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بعد خراب مالطة بقلم سمير سليمان أبو زيد

تاريخ النشر : 2018-04-15
بعد خراب مالطة بقلم سمير سليمان أبو زيد
بعد خراب مـــــالطـــــــــة
بقلم : بقلم سمير سليمان ابو زيد
من لم يمت بالسيف مات بغيره تعددت الاسباب والموت واحد
يبدو ان الرئيس ترامب ومعه فرنسا وبريطانيا قد اعتنقوا الاسلام وراحوا يطبقون حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذي يقول :
اذا قتلتم فاحسنوا القتله واذا ذبحتم فاحسنوا الذبحة .
فانه وبعد تشريد نصف الشعب السوري خارج وطنه وتشرده في مختلف اصقاع الارض وتشتيت ابنائه وحبسهم على الحدود وفي المطارات والبواخر المهترئه التي اغرقت عشرات الالاف منهم وبعد ان اختفت عشرات الالاف من الجثث تحت الانقاض بفعل البراميل المتفجرة وفتت الاف الجثث بفعل الصواريخ وقنابل القاذفات الروسية والسورية ودمرت كل المدن السورية وسحقت ابنية المدن بالغوطة على ساكنيها واحترق الحجر والشجر بحيث قتل الملايين من ابناء الشعب السوري لم يحرك ذلك شعرة في جسم ترامب او حلفائه الانجليز والفرنسيين وكان كل همهم هو الطريقة التي قتل بها البعض وهي السلاح الكيماوي يعني اقتل كما تشاء ولكن لا تقتل بالكيماوي .
ان هذه هي قمة السخرية والاستهزاء والامتهان لكرامة الانسان العربي سواء في سوريا او في غيرها ان قتل الالاف في فلسطين واليمن و العراق وليبيا وسوريا لم يدغدغ مشاعر الغرب الاستعماري . فقط هو السلاح الكيماوي بعيدا عن الشعارات الجوفاء من الديمقراطية وحقوق الانسان والطفل والمراة وغير ذلك .
ان غارات امريكا وبريطانيا وفرنسا على سوريا ليلة السبت نضعها في الميزان التالي :
اولا
ان هذه الغارات كانت لحفظ ماء الوجه للرئيس ترامب الغارق في التهم والذي عدل من افكاره وزير دفاعه فهو لا يركز عندما يتحدث تماما كما اعتبر القدس عاصمة لاسرائيل وكل قراراته تنتقد من قبل معاونيه الذين استقال معظمهم بسبب تصرفاته وتصريحاته الخرقاء .
ثانيا
ان الضربة جاءت بعد تهديد ترامب باسبوع فهل كان يعتقد ان السوريين سينتظرون ضربته ومعسكراتهم وذخائرهم وطائراتهم حتى واسلحتهم الكيماوية في متناول صواريخ الكروز او توماهوك او مدافع حاملات الطائرات لتستقبلها بالورود .
ثالثا :
طالما ان ترامب اعلن ان الرئيس بشار حيوان قتل شعبه فلماذا تعلن سلفا انك لن تستهدفه هو وطالما اعلنت يا روسيا استعدي ولم تقترب حتى من المجال الجوي او الحيوي لتواجد القوات الروسية هل هو لعب عيال .
رابعا :
الدول الغربية لم تعر الدول العربية ذات العلاقة أي اهتمام لان هذه الدول ليست على بال احد طالما انها ارهنت نفسها ومقدراتها للولايات المتحده واصبحت عبارة عن صراف ألي للولايات المتحده

خامسا
كان لا بد من تفريغ مستودعات الصواريخ الموجودة على ظهر حاملات الطائرات منذ اكثر من خمسة عشر عاما منذ ضرب العراق فلا بد من تغييرها طالما ان هناك من يدفع ثمنها وثمن الوقود الذي تستهلكه هذه الحاملات والطرادات والطائرات في عرض البحرين الاحمر والمتوسط

سادسا لقد اعلن رئيس مجلس الدوما الروسي ان العدوان على سوريا سنقابله بالرد ولم ترد روسيا على ذلك .
سابعا :
فشلت الولايات المتحده ست مرات بسبب الفيتو الروسي المؤيد لسوريا كما فسشلت روسيا حتى بعقد جلسة لمجلس الامن لبحث الهجوم الاميركي الفرنسي البريطاني وهذا يعني ان وجود مجلس الامن وعدمه سيان في ما يتعلق بالامة العربية وقضاياها طالما ان ذلك يخدم مصالح اسرايل وامريكا وروسيا .

ثامنا :
امريكا واسرائيل حريصتان كل الحرص على بقاء نظام بشار الاسد وقد اعلنتا ذلك صراحة لانهما تريدان فقط تقليم اظافره بحيث يظل على دوره في ضبط حدوده مع اسرائيل لان اسرائيل لا تضمن باي حال من الاحوال ان ياتي نظام اخر يحمي حدود اسرائيل وربما يحدث فلتان امني على الحدود .وكان شقيق الرئيس ماهر الاسد قد اعلن مع بداية الازمة ان امن اسرائيل من امن سوريا .
تاسعا :
من وجهة النظر الاميركية لا بد من الابقاء على النظام العلوي ليكون جزءا من التقسيمة عندما يتم تقسيم سوريا .
عاشرا :
ان فرنسا وبريطانيا وخاصة فرنسا شاركت في الهجوم لكي تضع قدمها في سوريا في أي تسوية قادمة لكي يكون لها نفوذها التاريخي في لبنان
احد عشر :
الضربة كانت رساله موجهة الى روسيا وافهامها انها لن تستطيع ان تستاثر بالنفوذ في سورية وتديرها كما تشاء دون التنسيق مع واشنطن
اثنا عشر :
كانت الضربة ايضا رساله الى ايران بان امريكا لن تسمح ان تتوغل ايران في سوريا كما توغلت في العراق لان ايران خذلت الولايات المتحدة التي احتلت العراق وفتحت الباب على مصراعيه للايرانيين مقابل فتوى السيستاني الذي افتى بعدم مقاتلة القوات الاميركية مقابل 200 مليون دولار قبضها نقدا لكن ايران بسطت نفوذها العسكري والسياسي والاقتصادي والمذهبي في العراق على حساب الولايات المتحده

ثالث عشر :
يشعر الرئيس ترامب ان الاتفاق المووي الموقع بين ايران وواشنطن وحلفاؤها لا يضبط التصرف الايراني ولا يمنع ايران من تطوير سلاحه النووي ولذلك يريد ترامب تقليص دور ايران في سوريا كورقة ضغط لتعديل الاتفاق طبعا هذا ستجيب عليه الايام القادمة في ضوء تهديد ايران بالرد من عدمه ...
رابع عشر .
تريد وشنطن ان تكون سوريا بديلا عن العراق او من بشار وسلاحه الكيماوي بعبعا بدلا من صدام لتبقى دول الصرف صناديقها مفتوحة ولنتذكر ان اميركا لم تسقط صدام منذ العدوان الثلاثيني في التسعين بل انتظرت ثلاثة عشر عاما من الابتزاز لدول البترودولار .وقد كانت مسالة السلاح الكيمائي اكذوبة تاريخية اعترف بها كولن باول وزير الخارجية الاميركي في حينه
خامس عشر :
والاهم من كل هذا وذاك فان كل هذه البروبوغاندا كانت لصرف الانظار عن جرائم اسرائيل في فلسطين وعن مسيرة العودوة وعن قرار ترامب بنقل سسفارته الى القدسي لكي تتبعه دول اخرى في ظل التراجع العربي والارتماء في احضان واشنطن والتسارع العربي في التطبيع مع اسرائيل
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف