الأخبار
الدعم العماني للحقوق والجهود الفلسطينية تؤكده المواقف الثابتة والعلاقات الوطيدةجريدة الوطن العمانية: القضية الفلسطينية هدف رئيسي في صدر اهتمامات السلطنة إقليميا ودوليارأي الوطن: القضية الفلسطينية في عمق الوجدان العمانيالصالحي يوضح موقف حزب الشعب من قانون الضمان الاجتماعيالجامعة العربية الامريكية تحتفل بتخريج الفوج الرابع من طلبة برنامج الماجستير في إدارة الاعمالكلّنا نزرع: انطلاق حملة "ازرع بذرة في مناطق ج" لمناصرة المزارعين الفلسطينيّين"مقاومة الاستيطان": تجهيزات للاعتصام الشتوي بالخان الأحمرخبر السنيفه للمجوهرات تقدم تبرعاً سخياً لنادي قلقيلية الأهليضبط معمل لتصنع معسل ومنشطات في الخليلمركز الرعاية الصحية التخصصي بغزة ينظم يوما طبيا مجانيا لجراحة العظامشباب بلدة البطاني وبالتعاون مع بلدية المغازي ينفذون حملة نظافة لأحد الشوارعاليمن: العميد التميمي ينفذ نزولاً ميدانياً لإنشاء مركز الإصدار الآلي بالمكلاالتجمع الإعلامي يطلق حملة دعم وإسناد للأسير للشيخ خضر عدنانأوفيد يستضيف مائدة مستديرة لمناقشة الخيارات المتاحة لمواجهة التحديات المترابطة بين التنمية والن‍زوحنتنياهو يجري مباحثات مع نائب الرئيس الصيني ويوقع معه 8 اتفاقيات تعاون
2018/10/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المنجمية العذراء بقلم:علي السعيدي

تاريخ النشر : 2018-04-15
المنجمية العذراء بقلم:علي السعيدي
المنجمية العذراء
=========

ترتدّ المواعيد
على غير عادتها
شاحب وجهك
ايتها المنجمية
ذات مساء
على ضفاف أكداس الفسفاط
وما بين الغمام تتدلى
مرايا التغرب
وينفجر منك
النواح ..
كدرجات الشمس الصيفية
المحرقة
أيتها المنجمية العذراء
آه !
لا عشق بدون صدّ
ولا حب بدون صبّ
عذراء منجمية
ما غادرت القبيلة
والمسافات بعيدة
أمرأة يغتالها الريح
وما بقي منك غير
آهات محملة بخيبات
الوجيعة
ونمرق في الهوى
طوفانا فسفاطيا
وللحزن رائحة
تفوح على البيوت المنجمية
والحزن الحزن
-- -- --- ---
دربي محروق
كيف أترك الرفاق
والأحباب
بيني وبين المدى
تحت هذه السماء
كلها هناك
فهلاّ صدقت
انني المنجمي
الملتحن الملتحف
بأعباء البدلة الزرقاء
زمن آخر ونمرق
في المدى
وما بقي منك غير .
غير نور مضى
وان جاد الرب
اناس تذر الرماد
في العيون
وهتفت بداخلي قائلا:
يا لها من
منجمية عذراء
لزمت الصمت
اعواما واعواما
للتي أعرفها
اسطورة أشواق
قد عانقت الحب
والفرح
والوطن
بالكتمان
اسطورة الاشواق
انت
للفرح القادم
انت
انتِ
أنتِ..
=====

علي السعيدي / شاعر المناجم
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف