الأخبار
القافلة الخضراء تزرع 500 شجرة ليمون في دير علا بالأغوارريهام سعيد تقتحم استديو القرموطي .. والسبب؟فيديو: من الأجمل كارمن سليمان أم شقيقتها ؟وزارة الإعلام: الاحتلال استهدف 18 مطبعة خلال عامينالديمقراطية تدين قرار الخارجية الأميركية التخلي عن تعبير "الأراضي المحتلة"نادي الحمرية يشارك في الأيام التراثية بركن متكامل ويؤكد صلة الرياضة بالتراثنادي تراث الإمارات يتوج بجائزة الشارقة الدولية للتراثصالة بلدية الخليل الرياضية تَحتضن بطولة كأس فلسطين للجمبازمصر: قمر الدولة تحصل على الماجستير في تنمية مهارات التعبير الكتابية لدى الأطفالدو تطلق باقة "كونترول" الجديدة كلياً بمزايا إضافية لتعزيز المرونة للعملاءفيديو: أحلام كالـ"غجريات" بشعر أزرق ووشوم من الحنّاء على وجههارصاصة تقتل صحفيا على الهواء مباشرة بنيكاراغوالابد من المجلس الوطني وإن طال الجدل وإن طال السفرالإتحاد الوطني: قرار عقد المجلس الوطني صائبأطباء بلا حدود: 500 متظاهر أصيبوا في أطرافهم وأصبحوا معاقين
2018/4/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المنجمية العذراء بقلم:علي السعيدي

تاريخ النشر : 2018-04-15
المنجمية العذراء بقلم:علي السعيدي
المنجمية العذراء
=========

ترتدّ المواعيد
على غير عادتها
شاحب وجهك
ايتها المنجمية
ذات مساء
على ضفاف أكداس الفسفاط
وما بين الغمام تتدلى
مرايا التغرب
وينفجر منك
النواح ..
كدرجات الشمس الصيفية
المحرقة
أيتها المنجمية العذراء
آه !
لا عشق بدون صدّ
ولا حب بدون صبّ
عذراء منجمية
ما غادرت القبيلة
والمسافات بعيدة
أمرأة يغتالها الريح
وما بقي منك غير
آهات محملة بخيبات
الوجيعة
ونمرق في الهوى
طوفانا فسفاطيا
وللحزن رائحة
تفوح على البيوت المنجمية
والحزن الحزن
-- -- --- ---
دربي محروق
كيف أترك الرفاق
والأحباب
بيني وبين المدى
تحت هذه السماء
كلها هناك
فهلاّ صدقت
انني المنجمي
الملتحن الملتحف
بأعباء البدلة الزرقاء
زمن آخر ونمرق
في المدى
وما بقي منك غير .
غير نور مضى
وان جاد الرب
اناس تذر الرماد
في العيون
وهتفت بداخلي قائلا:
يا لها من
منجمية عذراء
لزمت الصمت
اعواما واعواما
للتي أعرفها
اسطورة أشواق
قد عانقت الحب
والفرح
والوطن
بالكتمان
اسطورة الاشواق
انت
للفرح القادم
انت
انتِ
أنتِ..
=====

علي السعيدي / شاعر المناجم
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف