الأخبار
القافلة الخضراء تزرع 500 شجرة ليمون في دير علا بالأغوارريهام سعيد تقتحم استديو القرموطي .. والسبب؟فيديو: من الأجمل كارمن سليمان أم شقيقتها ؟وزارة الإعلام: الاحتلال استهدف 18 مطبعة خلال عامينالديمقراطية تدين قرار الخارجية الأميركية التخلي عن تعبير "الأراضي المحتلة"نادي الحمرية يشارك في الأيام التراثية بركن متكامل ويؤكد صلة الرياضة بالتراثنادي تراث الإمارات يتوج بجائزة الشارقة الدولية للتراثصالة بلدية الخليل الرياضية تَحتضن بطولة كأس فلسطين للجمبازمصر: قمر الدولة تحصل على الماجستير في تنمية مهارات التعبير الكتابية لدى الأطفالدو تطلق باقة "كونترول" الجديدة كلياً بمزايا إضافية لتعزيز المرونة للعملاءفيديو: أحلام كالـ"غجريات" بشعر أزرق ووشوم من الحنّاء على وجههارصاصة تقتل صحفيا على الهواء مباشرة بنيكاراغوالابد من المجلس الوطني وإن طال الجدل وإن طال السفرالإتحاد الوطني: قرار عقد المجلس الوطني صائبأطباء بلا حدود: 500 متظاهر أصيبوا في أطرافهم وأصبحوا معاقين
2018/4/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

دار الشعر بتطوان تحيي ليلة الشعر في افتتاح عيد الكتاب بالمدينة

تاريخ النشر : 2018-04-15
دار الشعر بتطوان تحيي ليلة الشعر في افتتاح عيد الكتاب بالمدينة
دار الشعر بتطوان تحيي ليلة الشعر في افتتاح عيد الكتاب بالمدينة
الإثنين 16 أبريل 2018 - الفدان الجديد بتطوان - "قاعة غرناطة" - السابعة مساء
    
    تحيي دار الشعر بتطوان ليلة أخرى من "ليالي الشعر"، بمناسبة افتتاح الدورة 20 من تظاهرة "عيد الكتاب"، وذلك يوم الإثنين 16 أبريل الجاري، في "قاعة غرناطة" بساحة الفدان الجديد، ابتداء من السابعة مساء.
    ويشارك في ليلة الشعر هاته الشاعر محمد علي الرباوي والشاعرة إيمان الخطابي والشاعر محمد العربي غجو، وهم يمثلون أبرز الأصوات الشعرية المغربية، على اختلاف أجيالهم ورهاناتهم الجمالية واختياراتهم الشعرية، إيقاعا وصورا ورؤيا.
    كما يحيي هذه الليلة الجوق النسوي التطواني برئاسة الفنانة جميلة الزواق، والتي تقترح علينا سفرا موسيقيا عبر روائع التراث الغنائي التطواني، الذي يسمتد أصوله وآلاته الطربية من الغناء الشعبي المحلي وروافده الأندلسية.
    الدورة العشرون من تظاهرة عيد الكتاب بتطوان مهداة إلى روح الكاتب والناقد المغربي الراحل محمد أنقار، وهي تضم برنامجا زاخرا يضرب لنا موعدا مع آخر الإصدارات في مختلف مجالات الكتابة، ومع الكتاب والمبدعين المغاربة في أول مدينة مغربية تحتفي بالكتاب. فتطوان تبقى أول مدينة عربية احتفلت بـ"عيد الكتاب"، ابتداء من سنة 1940، في فترة الحماية الإسبانية، على غرار المدن الإسبانية، والتي كانت  سباقة إلى الاحتفاء بالكتاب في مختلف مدنها، بلا استثناء. حيث تصادف أعياد الكتاب ذكرى رحيل مبدع "الكيخوطي" ميغيل أنخيل دي سيرفانيطس، يوم 23 أبريل.
    وحملت التظاهرة في تطوان اسم "عيد الكتاب الإسباني"، ثم "عيد الكتاب الإسباني العربي "، في بداية الخمسينيات، قبل أن تنعقد تحت مسمى "عيد الكتاب" مع بداية الاستقلال.
    وفي سنة 1953، وضمن برنامج عيد الكتاب، جرى الإعلان عن جائزة للكتاب تمنح في صنفي الشعر والسرد، لفائدة الكتاب المغاربة، وجائزة أخرى بالإسبانية، بعنوان "جائزة المغرب". وكانت تلك هي السنة التي زار فيها الشاعر الإسباني الكبير بيثنطي ألكسندري مدينة تطوان.      
    لأجل ذلك، وضمن برنامج عيد الكتاب لهذه السنة، تنظم دار الشعر بتطوان حفل تقديم وتوقيع الدواوين الفائزة في مسابقة الشعراء الشباب في دورتها الأولى "جائزة الديوان الأول، وذلك يوم الأحد 22 أبريل الجاري، ابتداء من الساعة الرابعة مساء، في قاعة غرناطة، في الفدان الجديد بتطوان.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف