الأخبار
منخفض جوي يضرب فلسطين يوم الأحدمؤسسة القدس الدولية تعقد مؤتمراً صحفياً لاطلاق تقرير حال القدس السنوي 2018التجمع الدولي للمؤسسات المهنية يُبرم بروتوكول تعاون مع اتحاد نقابات الموظفينكانون تتعاون مع نفهم لإطلاَق دورة التصوير الفوتوغرافي وصناعة الأفلام عبر الإنترنتمصر: "نواب ونائبات قادمات": المشاركة في الاستفتاء لاستكمال انجازات الرئيسكمال زيدان الرافض للتجنيد الإجباري مضرب عن الطعام احتجاجًا على عزله الانفراديابو هولي يشيد بالدعم الياباني للمخيمات الفلسطينيةالصالح: جئنا لتلمس احتياجات المواطنين وسنعمل على تعزيز صمودهم بالبلدة القديمةرأفت يدين استقبال البحرين لوفد من الخارجية الإسرائيليةجمعية مركز غزة للثقافة والفنون أمسية أدبية ثقافية بمناسبة يوم الأسير الفلسطينيأبو بكر: نعمل على كافة المستويات لفضح الانتهاكات الإسرائيلية تجاه الأسرىمنافسة حادة على الصعود بين خدمات رفح والأهلي والرباط والجزيرةلبنانيون يحيون ذكرى مجزرة قانا والناجون يصفون لحظات الرعباعتداء وحشي من الاحتلال على المعتقلينكيه سي آي تصدر بيان التسجيل للعرض العامّ الأوّلي المقترح
2019/4/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

موقف الباص بقلم:رستم أوسي

تاريخ النشر : 2018-04-14
كان الموقف محاطاً بالناس حين أقبل عليه الجار الأزلي في وقت غير معتاد. اقترب بخطىً شبه ثابتة من الجمع الذي اعتاد بصغاره و كباره مغالبة برد صباحات كانون الداكنة ، سعياً إلى المدرسة أو العمل. الشاب الثلاثيني ذو التسريحة العشوائية ، و بيده زجاجة الجعة ، خاطب الواقفين  دون ارتباك ((هيي يا عالم الباص لن يمر من هنا. هنالك تحضيرات لحفرياتٍ في الأمام ، يجب أن تمشوا إلى المحطة التالية.)) جادلته امرأة عجوز فأجاب بنبرة جهورية و أصابع خمس ممدودة ((أيها السادة يمكنكم الوقوف أينما شئتم ، إلا أن الباص لن يأتي اليوم. أنا أنصحكم فقط و أنتم أحرار.))
يتحرك قسم من الناس بشيء من الريبة و التثاقل باتجاه الموقف التالي ، و يتوجه الرجل الى الباقين ممتعضاً ((هيي يا ناس هذه ليست مزحة ، الباص لن يمرّ. سمعت رجلاً اتصل بهم ، هم قالوا له ذلك.)) لكنه لا يجد من مجيب. بهدوء المراقب الخبير يقف على مسافة من الجمع المعاند ((ستنتظرون دون جدوى)). 
((حسناً)) ردّ فتىً عشريني بابتسامة مسايرة دون أن يبرح مكانه. 
((حسناً؟ أقول لكم لن يأتي. انا لا أهرّج ، هذه ليست فقرة نكات.)) قال محدقاً في الصبي ليتشظى الآخرون بصياحه الأجش المترنح المصدر ((ألا تستوعبون!)).
 ردّ سيدٌ ذو بدلة أنيقة ((ماتزال هناك دقيقتان على موعد الباص ، ننتظر و إن لم يأتِ نتحرك.))
((أقسم أنه لن يأتي ، اتصلت بهم ، كلمتهم. لقد تغير الخط.))
((نعم لكن نريد أن نتأكد.)) قال السيد دونما حرج ، فيما بدأ الشك ينتاب البقية.
((تأكد إذاً.. تأكد كما تريد.)) نبر الثمل بلهجة مشبعة بالتهكم و هو يدير ظهره.
ما هي إلا ثوانٍ قليلة حتى انسحب أحدهم ، ثم لحق به آخرون إلا شابّان يحملان حقيبتين رياضيتين. مشى المنقذ مبتعداً عن محطة الباص قبل أن يتعنّى الالتفات معايناً و يصيح ((أنتما ابقيا هناك ، على راحتكما.. لا حاجة لوجودكما أصلاً في أي مكان آخر. الفشل بادٍ عليكما.. أنا أعرفكم جيداً ، أنتم أصحاب الرؤوس الفارغة.)) صمت لبرهة و من ثم عاود الصياح بصوت أشدّ و أكثر عدوانية ((إلى جهنم ، أغبياااء ، أنذال.)) تهدج الصوت بعدئذٍ ((ابقوا واقفين كالكلاب.)) اشتف قليلاً من الزجاجة في يده و هو يتكئ على باب البناية. عب منها المزيد قبل أن تقرقع بفراغها على الرصيف مع ولوجه المبنى العالي المظلّل لمحطةَ الباص ، التي ظلّت لأيام بعدها خاوية من الواسطات و الناس.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف