الأخبار
زواجُ سارة المدني.. ووسامة عريسها تجعل "جنسيته" حديث مواقع التّواصلطريقة عمل ورق عنب بالريشالاحتلال يقضي بسجن ابنة الشهيد أبو صبيح مع وقف التنفيذ وبغرامة ماليةتجنبي مشاركة هذه التفاصيل حول زفافك على الإنترنتإعلاميون ضد صفقة القرن تعقد لقاءًا إعلامياً في مدينة طرابلس ورفض شامل لمؤتمر البحرينالزراعة: غزة انتجت 40 ألف طن من البطيخ وبجودة عاليةمصر: انطلاق مسيرة قافلة الاصحاح البيئى بجامعة قناة السويس بقرية الفرداناكتشاف "حيوانات منقرضة" في إحدى المُدن المنسيةهل اعتزل شاروخان بعد فشل فيلم "زيرو"؟البرلمان العراقي يوافق على تعيين الشمري والياسري وزيرين للدفاع والداخليةالكلية الجامعية توفر عشرات المنح الدراسية للخريجين اصحاب الشهادات العالقةالزراعة والسلامة الغذائية تؤكد أهمية تطبيق مربي الثروة الحيوانية لمتطلبات الأمن الحيويمصرع مواطن وإصابة خمسة آخرين في حادث سير ذاتي ببيت لحملجان العمل النسائي يدين ورشة "المنامة"أنانتارا القرم الشرقي أبوظبي يعرض مباريات بطولة كأس أفريقيا
2019/6/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الهدية وهذا مختصر الكلام - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2018-04-14
الهدية وهذا مختصر الكلام - ميسون كحيل
الهدية وهذا مختصر الكلام 

عدوان ثلاثي جديد على دولة عربية اختارته الولايات المتحدة الأمريكية، وبمشاركة نأسف عليها من فرنسا، ودعم لا محدود من بريطانيا. عدوان قدمته تلك الدول هدية للقمة العربية المزمع عقدها غداً دون أن يُعرف مكان عقدها تحديداً بعد التخبط الرسمي والإعلامي في تحديد المكان الذي ستعقد فيه هذه القمة! ولا شك أن من دلالات هذا العدوان الذي يحمل مسببات واهية ومفبركة، والمدفوع تكاليفه عربياً؛ ما هو إلا تأكيد على أن العرب جميعاً لا يشكلون أي تأثير على مجريات السياسات الدولية، وأن اجتماعاتهم وقممهم مجرد محطة شبيهة بالأمم المتحدة؛ لشرعنة أي عدوان يمارس ضد أي دولة عربية! وفي ذات الوقت؛ لا بد من الإشارة إلى الموقف المخزي لبعض الدول العربية؛ من ممالك وجمهوريات وإمارات التي قررت وصممت أن تكون مكان عبور لأي عدوان يستهدف أي بلد عربي أخر من خارج كوكب الاستعمار والاحتلال! 

هدية قدمتها دول الاستعمار والاحتلال قبل القمة العربية بيوم واحد إلى تلك الدول العربية المتحالفة معها؛ لتغذية الأفكار والقرارات والنيات التي ستصدر عن القمة العربية، أو محاولة استصدارها في تغيير صريح وواضح ومقصود لاتجاه بوصلة تحديد عدو الأمة العربية الرئيسي، تمهيداً لمحاولة منح الفرصة لبعض الدول العربية؛ لفتح صفحة جديدة مع الكيان الإسرائيلي من التعاون والترابط والتطبيع السياسي الرسمي!

لا ندافع عن السياسة الإيرانية في المنطقة، ولا يمكن أن نكون جزءاً من النظام السوري الذي اختلفنا معه، واختلف معنا وحارب ثورتنا الفلسطينية ذات يوم، ووقف متفرجاً لمعظم استهداف قضيتنا الفلسطينية، وفي نفس الوقت لا يمكن أن يكون الفلسطينيين في الجهة المقابلة للشعوب العربية، وفي المركب الغربي الذي يضم دولاً تستهدف دولة عربية؛ مهما اتفقنا معها أو اختلفنا؛ لذلك فإن الموافقة على هذا العدوان من أي طرف، يؤكد أن الموافقين عليه مجرد دمية في يد السياسة الصهيونية في المنطقة، وهذا مختصر الكلام. 

كاتم الصوت: وحدهم الفلسطينيون القادرون على إفشال قرارات يفكر فيها الولاة! 

كلام في سرك: التفكير في قرارات لن تمر، ومنح الدول أن تفعل ما تراه مناسبا إنما هي بداية للتطبيع! 

سؤال مشروع: أين هي أم الدنيا أو الأخت الكبرى ...؟ المال قوة!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف