الأخبار
فيديو: ريال مدريد يقهر روما بثلاثية نظيفةإصابة سيدة بجريمة إطلاق نار في دير الأسدفيديو: شاهد كيف اقتحم الشبان ثكنة عسكرية لقناصة الاحتلال.. وماذا فعلوا؟فيديو: لحظة وداع الشهيد مؤمن أبو عيادة بخانيونس جنوب القطاعالعملات: انخفاض على سعر صرف الدولارالخميس: أجواء غائمة جزئياً إلى صافية ولا تغير على درجات الحرارةوقف الرواتب.. إغلاق البنوك وحل التشريعي.. ملامح قرارات المركزي بعد خطاب الرئيسالجيش الإسرائيلي يزعم: 20 فلسطينيًا اجتازوا الحدود مع غزةشهيد برصاص الاحتلال الاسرائيلي شرق رفح جنوب القطاعليبرمان: سنهدم منزل منفذ عملية الطعن بغوش عتصيون بأسرع وقتالامن الوقائي والشرطة ببيت لحم يعثران على شاب اختفت أثاره اليوم.. وهذه قصتهسفارة فلسطين بالقاهرة توضح آلية سفر الجرحى الفلسطينيين للعلاج بالمستشفيات المصريةصور.. عدد من مؤسسات جنين ومخيمها تكرم اللواء جمال سويطات والصحفي حوشيةوزارة الداخلية الفلسطينية تزور تجمع الخان الأحمراليمن: "صدى" تنظم محاضرة تدريبية عن التسويق الإلكتروني بالمكلا
2018/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نهاية مجهولة لحُلْم مجنون بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-04-12
نهاية مجهولة لحُلْم مجنون بقلم:عطا الله شاهين
نهاية مجهولة لحُلْم مجنون
عطا الله شاهين
أذكر أنني كنت أشاهد ما تبثه إحدى القنوات الفضائية، عما يدور في الغوطة السورية، وفجأة سمعت صوت امرأةٍ تتحدث بهاتفها الخليوي، وكانت تقول لا أريد أن أسمع وعودا كاذبة، وبدت محتدة من نبرة صوتها الأنثوي، فنظرت من شرفة منزلي، وحين رأتني أغلقت هاتفها الخليوي، ودخلت حجرتها، لكنني قلت في ذاتي: من هذا المرأة؟ ربما مستأجرة جديدة في العمارة وعدت إلى أريكتي أشاهد أخباراً حزينة عما يحدث في سورية واليمن، وغفوت على الأريكة ونسيت إطفاء جهاز التلفاز ..
وفي الصباح صحوتُ وكعادتي غسلت وجهي، وشربت فنجانا من الشاي، وخرجتُ من شقتي المملة، فرأتني على الدّرج تلك المرأة، وقالتْ أنا أزعجتكَ بصوتي يوم أمس، فقلتُ لها لا بأس، لم يكن أي إزعاج، فقالت أنا مستأجرة جديدة هنا، فقلت لها أهلا وسهلا، ولاحظتْ بأنني مستعجل، وقالت: متأسفة على إزعاجكَ يا أستاذ، فقلت لها لا عليك، لم يكن أي إزعاج، لكن صوتك جذبني لأنني منذ زمن لم أسمع صوتا أنثويا، فقالت لماذا؟ فقلت لها لأن في العمارة هذه لا يوجد أحد غيرنا، فصمتت وذهبت إلى حجرتها، أما أنا فذهبتُ إلى عملي، وفي المساء عدت إلى بيتي ووجدتها تنزل درج العمارة وحقيبة قديمة تجرها بصعوبة، فقلت لها هل رحلتِ؟ فردّت بلى، لا يمكنني أن أبقى هنا؟ فقلت لها لماذا؟ فردّت أنتَ تعلم أن كلام الناس كثير هنا ..
وفجأة صحوت من نوْمي وتيقنت بأنه كان حلما مجنونا، رغم أن الحلْم انتهى دون نهاية واضحة بسبب نباحِ الكلاب الضالة، التي نبحتْ تحت نافذة بيتي على غير عادتها، فقلتُ في ذاتي نهاية مجهولة لحُلْم مجنون..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف