الأخبار
فيديو: لحظة وداع الشهيد مؤمن أبو عيادة بخانيونس جنوب القطاعالعملات: انخفاض على سعر صرف الدولارالخميس: أجواء غائمة جزئياً إلى صافية ولا تغير على درجات الحرارةوقف الرواتب.. إغلاق البنوك وحل التشريعي.. ملامح قرارات المركزي بعد خطاب الرئيسالجيش الإسرائيلي يزعم: 20 فلسطينيًا اجتازوا الحدود مع غزةشهيد برصاص الاحتلال الاسرائيلي شرق رفح جنوب القطاعليبرمان: سنهدم منزل منفذ عملية الطعن بغوش عتصيون بأسرع وقتالامن الوقائي والشرطة ببيت لحم يعثران على شاب اختفت أثاره اليوم.. وهذه قصتهسفارة فلسطين بالقاهرة توضح آلية سفر الجرحى الفلسطينيين للعلاج بالمستشفيات المصريةصور.. عدد من مؤسسات جنين ومخيمها تكرم اللواء جمال سويطات والصحفي حوشيةوزارة الداخلية الفلسطينية تزور تجمع الخان الأحمراليمن: "صدى" تنظم محاضرة تدريبية عن التسويق الإلكتروني بالمكلافيديو: البطش: (أونروا) تنصلت من التفاهمات التي توصلت إليها مع اتحاد الموظفينإسبانيا تدرس الاعتراف بالدولة الفلسطينيةمصر: ماعت والتحالف الدولى يشاركان فى أعمال الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف
2018/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إلى أمّي في يَومِها بقلم عبد السلام فايز

تاريخ النشر : 2018-03-21
إلى أمّي في يَومِها بقلم عبد السلام فايز
إلى أمّي في يومِها 

لن أستطيع أن أجبر قلمي على المضيّ بعيداً هناك .. حيث أمي ..

لذلك لا أرى بُداً من توجيه برقية الشكر لأبي الذي أحسنَ الاختيار ، و أهدانا تلك الأمّ الفلسطينية الممزوجة بعبير دمشق ..

أمي التي تشبّ معنا ، شِخنا و ما شاخت ، أمي التي زاملتنا حتى أصبحنا شباباً أشدّاء ، و جعلت من أطباق البرغل الأحمر مائدة الملوك التي تصنع السلاطين .

في يومِكِ الأغرّ تعود بي الذكرى إلى أشياء نظنّ أنها أصبحت ماضياً ، لكنها بالنسبة لي حاضرٌ يأبى الزوال ، و كيف ننسى ذلك الماضي الدامي الذي تمكّنتِ من اجتيازه فوق جثث الفقر و الصفيح و القيعان المترامية في أرجاء منزلنا هناك ، لتصنعي معجزة الوصول ..

نعم الوصول ..

لأننا وصلنا 

و ليتنا ما وصلنا ، لأننا عندما وصلنا أدركتكِ الشيخوخة ، و دهاكِ شبح المرض بعدما كنتِ عنواناً للفتوّة ، و جاءت الغربة اللعينة لتلعب لعبتها الماكرة ، و تجعل من البحار و الأكوان فيصلاً حازماً بيننا ، لنحيّي بعضنا عبر وسائل التواصل بعدما كنا على مائدة واحدة .. 

في يومِكِ المنتظر لا أطلب منكِ شيئاً سوى ما تيسّرَ من قُوْتِكِ القديم ، لعلّني أستفيق من سباتِ الغربة التي أنهكتني ..

ليست أخباري بالأخبار السارة و لو طالعتكِ قصائدي حديثة العهد في المجلات و منابر الصحف ، و كيف لي ذلك و لم أرتشف منذ سنوات قهوة الصباح في جوارك المُعَنّى ؟! 

يسألني أحدهم : ما بالكَ قد تلاشى شعر رأسِك ، و بدأ المشيب يدفع بطلائعه الأولى نحو ميدانك ؟! 

فقلت له : لا يضيء المصباح إلا إذا غابت الشمس .. 

أم وسيم : 

عَبْرَكِ و عَبْرَكِ فقط أحيّي الأمّهات في يومهنّ ..

عبد السلام فايز / كاتب فلسطيني/  هولندا
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف