الأخبار
الدعم العماني للحقوق والجهود الفلسطينية تؤكده المواقف الثابتة والعلاقات الوطيدةجريدة الوطن العمانية: القضية الفلسطينية هدف رئيسي في صدر اهتمامات السلطنة إقليميا ودوليارأي الوطن: القضية الفلسطينية في عمق الوجدان العمانيالصالحي يوضح موقف حزب الشعب من قانون الضمان الاجتماعيالجامعة العربية الامريكية تحتفل بتخريج الفوج الرابع من طلبة برنامج الماجستير في إدارة الاعمالكلّنا نزرع: انطلاق حملة "ازرع بذرة في مناطق ج" لمناصرة المزارعين الفلسطينيّين"مقاومة الاستيطان": تجهيزات للاعتصام الشتوي بالخان الأحمرخبر السنيفه للمجوهرات تقدم تبرعاً سخياً لنادي قلقيلية الأهليضبط معمل لتصنع معسل ومنشطات في الخليلمركز الرعاية الصحية التخصصي بغزة ينظم يوما طبيا مجانيا لجراحة العظامشباب بلدة البطاني وبالتعاون مع بلدية المغازي ينفذون حملة نظافة لأحد الشوارعاليمن: العميد التميمي ينفذ نزولاً ميدانياً لإنشاء مركز الإصدار الآلي بالمكلاالتجمع الإعلامي يطلق حملة دعم وإسناد للأسير للشيخ خضر عدنانأوفيد يستضيف مائدة مستديرة لمناقشة الخيارات المتاحة لمواجهة التحديات المترابطة بين التنمية والن‍زوحنتنياهو يجري مباحثات مع نائب الرئيس الصيني ويوقع معه 8 اتفاقيات تعاون
2018/10/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عَــزاءٌ بِـلا جُثمــان بقلم:إسراء الناصري

تاريخ النشر : 2018-03-20
عَــزاءٌ بِـلا جُثمــان
إســـراء النــاصري
قَــد يَبدو العنوان غريبًا على مَسامع الذينَ لم يمروا بهكذا موقف مِن قبل ... وقد يُدمي قلوب الذين عاشوا هذا العزاء المأساوي .

عُذرًا ولكن ما باليد حيلة فما إن أشعر بالوحدة حتى تُقيم فِكرة كتابة نص مؤلم حفلة في رأسي ولا تنتهي إلا بعد أن أصبُ كل الظلام الذي في داخلي بِالمحبرة وأبدأ بالكتابة .

لَـيت خوفي من فقدانَكَ كان مُجرد وسواس قهري كما قال لي الملأ ... كثيرًا ما فكرت هل فعلًا أُصِبت بمرض إسمُه بُعدك؟

لَطالما رَأيتَك تجري راكضًا هَربـًا مِني وأنا أصرخ أرجوك !
ولكنك تَمضي مُسرِعًا حتى تتلاشى في بُقعَةِ شَديدة النور تُعمي عيناي .

تكرار هذا الحُلم لم يُشعرني بالخير أبدًا لكني صمدت حتى ذاك اليوم الذي ... خَذَلتني وتركتني فيه
حين فتحت عيناي قبل الجميع ولم أجدكَ فرِحتُ أستغيث كل من أراهُ علَّه يُعيدك ولو حَتى عِنوةً ... لكنك كنت أضعف من أن تعود .

ثُم ازداد الخوف ... وهذه المرة من أن يأخذك الموت فلا ألتقيك أبدًا ... ثَقُـل حِملُ قَلبي ... إكتسبت أرطالًا من الألم لو وُزِنَت لدَخلت موسوعة غينيس وحطمت الأرقام القياسية في الحزن .
أصبح كل همي سؤال كل من أراه وأتحدث معه هل من أخبار عن ذاك الذي غاب !

كان يكفيني لو قالوا انه بخير ولا زال على قيد الحنين ... ولكن احدًا لم يجب ...
كنت سأكتفي لو قالوا " البقاء لله " لَما بقيت في أملي وحِيرتي ... لِما حضَرت يوميًا طعام المساء بإنتظارك ...

لما جَعلتُ فيروز تَفقد صوتَها الرنان وهي تُغني طوال اليوم " أنا لحبيبي وحبيبي إلي "

لَما ملئت فنجانك بالقهوة العربية التي تحب حتى يجف بانتظار قُبله تطبعها عليه كل صباح ...

ولَما صَنعت من قلبي منبهًا يخفق بشدةٍ كلما رن هاتف المنزل كعادته لتخبرني أنك في الطريق للبيت

وأخيرًا قررت أن أحفر لك قبرًا أجوفًا بقلبي وأقمت عزاءًا كان جُثمانه الذكريات ... فدفنتها وقَرأتُ عليها السلام الأبدي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف