الأخبار
حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع خلال مواجهات في بيت أمرالشرطة والنيابة تحققان بظروف وفاة شاب"ليماك" التركية تنفي مشاركتها في بناء السفارة الأميركية بالقدسحركة فتح تكرم طلبة الثانوية العامة في المنطقة الشهيد فضل ريحانمركز الشباب الاجتماعي في الجلزون يخرج المرحلة الوسطى في الكونغ فوفلسطين تشارك في الإحتفال الموسيقي الثامن لعازفي القيتارالجيش السوري يسيطر على معظم مناطق محافظة القنيطرةاختتام دورة التدريب بكرة السلة وانطلاق دورة التحكيم في تنس الطاولة الاثنينالجائزة الكبرى في برنامج حياتي تغير حياة مشتركة جديدةالجامعة العربية الامريكية تختتم الدورة التدريبية السلويةأهلي الخليل يحسم الديربي بفوزه على العميد بهدفين نظيفينمصر: ماضي الخميس: الملتقى الإعلامي العربي ينشأ أكاديمية الإعلام المتكامل لتدريب وتأهيل الشباب"كرزة وخرزة " فكرة انطلقت عبر الفضاء الازرق"قيادة فتح بغزة" تكمل سلسلة تكريم أوائل الطلبة للثانوية العامةالشعبية تُشيد بتواصل المسيرات في رام الله لرفع الإجراءات عن غزة
2018/7/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خط المقاومة والدجاجة بقلم: د.عادل رضا

تاريخ النشر : 2018-03-20
"خط المقاومة والدجاجة!؟"

أن ما يُعرف بأنظمة المقاومة والممانعة هي في الوقت نفسه من خلقت أجواء التآمر عليها من خلال قتلها لتطلعات شعوبها بحياة إنسانية كريمة وبوضع معيشي آدمي مريح وبراحة من التعامل مع الأنظمة الاقتصادية والإدارية لتلك البلدان، للأسف نقول إن دول الممانعة والمقاومة هي جحيم الله في أرضه فيما يخصّ راحة الإنسان بمعيشته واستقراره النفسي من حيث اطمئنانه على مستقبله الشخصي وعائلته كذلك.

إن أي مشروع نهضوي يريد صناعة الإنسان الحضاري هو فاشل إذا تخلى عن ركيزته الأساسية وهي الإنسان ذاته.

لنذكر مثال من الواقع ونقول:

ما قيمة صناعة صاروخ والدولة عاجزة عن توفير دجاجة لشعبها، وهذا ما يحدث في نظام الجمهورية الإسلامية المقامة على أرض إيران حيث يتم الإعلان عن انجازات تقنية تسليحية عالية المستوي ولكن أيضاً هناك فشل معيشي عالي المستوى.

وإن المفارقة التاريخية أن ثورة الدجاج في مدينة نيشابور الإيرانية التي طالبت بحق القدرة على شراء دجاجة لها مثيل في التاريخ في الاتحاد السوفياتي في حقبة الخمسينيات حين تظاهر الناس لعدم قدرتهم على شراء اللحوم وفي الوقت نفسه كان يطلق الاتحاد السوفيتي صواريخه إلى الفضاء!فلم يحم سقوط الاتحاد السوفيتي وانهياره صاروخ أو تنظير أيديولوجي وعلى المسؤولين المخلصين في دول ما يعرف بأنظمة الممانعة والمقاومة التعلم من التاريخ ومن لا يتعلم فإن السقوط سيكون مصيره الحتمي، فعلى المسؤولين هناك الخشية والخوف من غضبة جائع وحرارة قلب إنسان مهان في كرامته.

إن هناك عقلية تصر على خلق الكفار بما هو إسلامي وأيضاً بما هو قومي عربي في ما يعرف بدول المقاومة والممانعة فالجائع لن يشبعه تنظير من هنا ورؤية استراتيجية للعلاقات الدولية من هناك ولن يرضيه نجاح تقني من هنالك عن انتهاك لكرامته الإنسانية.دول الممانعة والمقاومة عندما تصنع وتجبر الناس إن يكونوا كفاراً فليس لهم الحق أن يطالبونهم بالإيمان!

الدكتور عادل رضا
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف