الأخبار
وقف الرواتب.. إغلاق البنوك وحل التشريعي.. ملامح قرارات المركزي بعد خطاب الرئيسالجيش الإسرائيلي يزعم: 20 فلسطينيًا اجتازوا الحدود مع غزةشهيد برصاص الاحتلال الاسرائيلي شرق رفح جنوب القطاعليبرمان: سنهدم منزل منفذ عملية الطعن بغوش عتصيون بأسرع وقتالامن الوقائي والشرطة ببيت لحم يعثران على شاب اختفت أثاره اليوم.. وهذه قصتهسفارة فلسطين بالقاهرة توضح آلية سفر الجرحى الفلسطينيين للعلاج بالمستشفيات المصريةصور.. عدد من مؤسسات جنين ومخيمها تكرم اللواء جمال سويطات والصحفي حوشيةوزارة الداخلية الفلسطينية تزور تجمع الخان الأحمراليمن: "صدى" تنظم محاضرة تدريبية عن التسويق الإلكتروني بالمكلافيديو: البطش: (أونروا) تنصلت من التفاهمات التي توصلت إليها مع اتحاد الموظفينإسبانيا تدرس الاعتراف بالدولة الفلسطينيةمصر: ماعت والتحالف الدولى يشاركان فى أعمال الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان بجنيفمقتل 12 من حركة (الشباب) بغارة جنوبي الصومالقتل طفلة بعمر 5 أعوام لأنها رفضت "تقبيله"وفد برلماني أوروبي: هدم قرية (الخان الأحمر) يرتقي إلى جريمة حرب
2018/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مرة أخرى.. الانتخابات قادمة!!بقلم:طالب الجليلي

تاريخ النشر : 2018-03-20
في العرف ( التعليمي) ؛ حين يرسب الطالب سنتين متتاليتين ، ( يفصل ) وبمعنى اخر ( يطرد) من المدرسة ؛ ابتدائية كانت ام ثانوية ام جامعية ..! 
وفي العرف العشائري ؛ حين يأتِ احد أفراد العشيرة بعمل يسيء الى سمعتها ، تقرر تلك العشيرة ب ( كسر عظم) ذلك ال( فرد) من تلك العشيرة ...!
وحين ترى ( المرجعية الدينية!) ان معمم منتمٍ اليها قد جاء ب ( فاحشة) او مجرد( رأي ) مخالف لرأيها فإنها تقوم ب ( تفسيقه ) ...!
حتى ( الكاولية !!) تقوم ب ( نفي ) من ( ترقص) من بناتها على ( دنبك) كاولي اخر من خارج ( مخيمها) ...!
والانتخابات قادمة ...
ومن يسرق او يبيع ارض وخيرات العراق ويدمر المصانع والمزارع ومن يساهم (إجمالا) بتنفيذ كل ما اراده أعداء العراق ( بالنتيجة ..) ( والأعمال ليس بالنيات ! بل بالنتائج ؛ في الدنيا طبعا ..!) .. هؤلاء وبلا خجل ولا ( استحياء ) ولا خوف لا من الله اولا ، ولا من الشعب ( المغلوب على أمره ، او الغشيم جدا ..) ... هؤلاء عادوا اليك يا وطن قد ضحكت عليك الامعات و... الامم !!!
و
ايطبك مرض يا شعب ان عدت ( و) ان عادوا.. !!!
افا .. قال الشيخ شنآن ..! اردف قائلا وكأنه كان يقرأ ما كتبت .. ( طبعا كنت أفكر و اكتب ( بصوت عال!!)..
افا ... قال الشيخ ، ثم اطلق ضحكة عالية كادت ان تخنقه بعد ان أعقبتها نوبة سعال شديد..
اخذ نفسا عميقا وحين اطمئن .. قال:
ذيج السنه..
توفيت ام دكتور طالب الجليلي ..! اردف موضحا : سيد طالب ..!
حين وصلنا النجف استقبلنا الشيخ ( ع ) .. والذي اعتمدنا عليه ، عبر نصف قرن على دفن موتانا .. بكى الشيخ بكاء مرا وراح يحكي لنا أفضال ام طالب عليه حين كان يزور القرية وكيف كانت تكرمه بالمال والدجاج والدهن وما يتيسر لها من الخير الحلال ...!
اكمل الشيخ الإشراف على دفنها بعد ان طاف بها حول الامام وصلى عليها صلاة الموتى .. 
هنا مد يده الى جيب جبته واخرج حاسبة وراح يكتب ويحسب ثم قال : 600 دينار !! وعلامة القبر مرمر !! 
صرخ به رشيد اليوسف : احتركت امّٓك شيخنا ؛ انته مومن لو امريبحاني ؟! 
عاد يا سيد ؛ اردف الشيخ شنآن : من كون الشعب ما بيه ازلمه مثل المرحوم رشيد اليوسف ، اغسل ايدك منه مو امن العجس .. لا اوجدك المرسل ، أغسلها ابديتول، موش ابماي ، الحد الجتف !!!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف