الأخبار
حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع خلال مواجهات في بيت أمرالشرطة والنيابة تحققان بظروف وفاة شاب"ليماك" التركية تنفي مشاركتها في بناء السفارة الأميركية بالقدسحركة فتح تكرم طلبة الثانوية العامة في المنطقة الشهيد فضل ريحانمركز الشباب الاجتماعي في الجلزون يخرج المرحلة الوسطى في الكونغ فوفلسطين تشارك في الإحتفال الموسيقي الثامن لعازفي القيتارالجيش السوري يسيطر على معظم مناطق محافظة القنيطرةاختتام دورة التدريب بكرة السلة وانطلاق دورة التحكيم في تنس الطاولة الاثنينالجائزة الكبرى في برنامج حياتي تغير حياة مشتركة جديدةالجامعة العربية الامريكية تختتم الدورة التدريبية السلويةأهلي الخليل يحسم الديربي بفوزه على العميد بهدفين نظيفينمصر: ماضي الخميس: الملتقى الإعلامي العربي ينشأ أكاديمية الإعلام المتكامل لتدريب وتأهيل الشباب"كرزة وخرزة " فكرة انطلقت عبر الفضاء الازرق"قيادة فتح بغزة" تكمل سلسلة تكريم أوائل الطلبة للثانوية العامةالشعبية تُشيد بتواصل المسيرات في رام الله لرفع الإجراءات عن غزة
2018/7/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بين الاهتداء إلى الذات والتيهة داخل الذات بقلم:مروان صباح

تاريخ النشر : 2018-03-18
بين الاهتداء إلى الذات والتيهة داخل الذات  بقلم:مروان صباح
بين الاهتداء إلى الذات والتيهة داخل الذات .

مروان صباح / عندما أعتذرت ميَ زيادة عن طلب الزواج من جبران ، خلصت أسباب اعتذارها ببضع كلمات ، قالت / قل لي ما إذا كنت على ضلال أو هدى / فإنني أثق بك وسواء أكنت مخطئة أو غير مخطئة / فإن قلبي يسير إليك ، وخير ما يفعل ، هو أن يظل حائماً حواليك / يحرسك ويحنو عليك . بهذه الكلمات ، كانت قد حسمت موقفها من الإرتباط من جبران أو بالزواج عامةً ، في البداية ، بيدو وهكذا أرجح ، فاجأها طلب جبران الصريح ، الذي أكدت له ، بأنه كان وسيبقى المعلم والأب والصديق ، لكنها لاحقاً ، أعترفت بأن مشروعها الأدبي يمنعها من ممارسة العشق المتلاصق ، في المقابل ، يسمح لها بالعشق عن بعد ، إلا أن ، رحيل جبران عن الحياة ، كشف للمراقب عن مراوغة ثقيلة غير قابلة للظهور ، بل ، ما كان لديها راسخ في الماضي وجدته في حاضرها ، قرار غير صائب ، وهي لا سواها ، اعترفت لاحقاً ، أن قرارها كان إنتحاري بإمتياز أو أنها أرادت أن تصل إلى حياة فردية من أجل الوصول إلى إنتاجات أدبية معقدة ومرهقة ، ثم إبداعية ، بل ، إذا دقق المرء ، بين قرارها بالرفض والمدة التى أعقبت على رحيل جبران ورحيلها ، يجد بجوابها ، تسرع يحمل مراوغة قريبة إلى المراهنة ، بالبطع من واثق ، لكنه ، لا يضمن الثبات على الوثوق ، كما أنها ، لم تخفي عن حجم ذاك المقدار الساخط ، الذي كشف عن حسها بالمظلمة الأنوثية في مجال الأدب .

برأي وهكذا أزعم ، كان جبران بمثابة العمود الفقري لمي زيادة ، بالفعل ، هو التوازن الثقافي وطريق المعبد لمسيرتها الأدبية ، الذي جعلها تفقد برحليه ، الإستمرار بمشروعها الأدبي أو الحياتي ، فنتقلت من المراوغة إلى الفراغ ومن الفردية إلى الإقصاء الذاتي ، الذي أوقعها في غربة داخلية بعد ما كانت اهتدت إلى أول الطريق ، ولأن ، لم تكن يوماً ما خارج داخلها ، بل ، لم يكن الخارج يعني لها الكثير ، بل كما أرجح ، كان جبران يشكل الحيّز الأكبر فيه ، دون إدراكها لهذه الحقيقة ، فمع رحيله حصلت التيهة ، فلم تكن مؤهلة للخروج إلى الخارج وأيضاً غيّر قادرة على المواظبة بإنتاج أعمالها ، بل ، توقفت عند منطقة واقعة بين الإبداع والجنون ، ثم مالت بخفة إلى الجانب الصمتي ، لأن الجنون بذرة قابلة للنمو ، بل ، هو رفيق المبدع ، فالكاتب في نهاية الأمر ، حالة مريضية ، مستعصية على الشفاء ، لا ينفع مداواة جرحه العميق ، إلا بالدخول إلى ذاته ، أي يعني باختصار ، إصلاح المجتمع ، وهيهات هيهات يحصل هذا ، لهذا ، عندما فقدت ميّ المطبب لجرحها ، أخفقت في الاعتماد على ذاتها ، لكن مفارقة المفارقات ، بالرغم من اهتداءها إلى جرحها ، اكتفت بالنظر إليه حتى الموت . والسلام
كتاب عربي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف